array(1) { [0]=> string(1) "0" }

أسئلة متكررة

تستطيع المنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني أداء دور هام في القمة من خلال المشاركة في عدد من الأحداث.

وستكون المشاركة في القمة ذاتها بناء على دعوة فقط، أما ممثلو المجتمع المدني المعنيون بشتى المبادرات المتعددة الأطراف والمبادرات المتعلقة بأصحاب المصلحة المتعددين فسيشاركون في القمة ضمن إطار تلك المبادرات.

وتستطيع منظمات المجتمع المدني أن تشارك أيضا في الجلسات المواضيعية. ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات عن هذه الجلسات هنا.

ويستطيع مثلو المجتمع المدني أن يشاركوا أيضا في المؤتمر الذي ستنظمه وحدة المنظمات غير الحكومية في إدارة شؤون الإعلام (DPI/NGO) في الفترة من 27 إلى 29 آب/أغسطس بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، وسيساعد هذا المؤتمر على تزويد القمة بالمعلومات. ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات هنا. وبالإضافة إلى ذلك، سيضطلع المجتمع المدني بدور مركزي في المناقشات التي ستدور في الأحداث الكثيرة المنظمة أثناء أسبوع المناخ.

ستعقد أثناء القمة أربع جلسات قائمة على المشاركة لتشجيع المناقشات الرفيعة المستوى بشأن المسائل ذات الأهمية الحاسمة لإجراءات مواجهة تغير بالمناخ. وتشتمل هذه المسائل على علم تغير المناخ؛ وإيضاح أن إجراءات مواجهة المناخ تحقق منافع أخرى للمجتمع؛ والأسباب التي تجعل إجراءات مواجهة تغير المناخ مفيدة لنمو الأعمال والاقتصاد؛ وأصوات من خطوط جبهة التصدي لتغير المناخ، من بينها أصوات للشباب، والشعوب الأصلية، وشعوب الدول الجزرية الصغيرة النامية، والنساء.

يستطيع قادة مؤسسات الأعمال المشاركة في قمة المناخ من خلال منتدى القطاع الخاص التابع للأمم المتحدة ومن خلال المبادرات المحددة المتعلقة بإجراءات مواجهة تغير المناخ. وستكون مشاركة قادة مؤسسات الأعمال والصناعة بناء على دعوة فقط، ويجري ترتيب هذه الدعوات في الوقت الحاضر عن طريق مبادرة الاتفاق العالمي التابعة للأمم المتحدة.

وستعقد لمؤسسات الأعمال ومنظمات المجتمع المدني جلسة خاصة، من الساعة 11.30 حتى الساعة 13.00، قبل مأدبة الغداء الرفيعة المستوى. وستُعرض في هذه الجلسة إجراءات ريادية يمكن أن تتخذها مؤسسات الأعمال بالتعاون مع الحكومات لمواجهة تغير المناخ.

وللحصول على مزيد من المعلومات عن منتدى القطاع الخاص التابع للأمم المتحدة، يرجى النقر هنا أو مخاطبة: unpsf@unglobalcompact.org.

ستكون المشاركة في القمة الفعلية بناء على دعوة فقط، لكن أحداثا كثيرة ستنظم طوال الأسبوع 22-28 أيلول/سبتمبر. ويمكن الاطلاع على المعلومات المتعلقة بهذه الأحداث في الموقع التالي: Climate Week NYC.

استضاف كل الأمين العام بان كي مون، ووزير الدولة والمبعوث الخاص للطاقة وتغير المناخ في الإمارات العربية المتحدة الدكتور سلطان الجابر، اجتماعا رفيع المستوى في يومي 4 و 5 أيار/مايو لتوليد زخم يُفضي إلى اتخاذ إجراءات ملموسة في قمة المناخ.

وقد حضر هذا الاجتماع الخاص الذي استغرق يومين، وأطلق عليه ’’اجتماع أبوظبي التمهيدي‘‘ على اسم المدينة التي استضافته، 000 1 مشارك من الوزراء الحكوميين وقادة دوائر الأعمال والمال والمجتمع المدني ناقشوا فيه طائفة من المبادرات والشراكات الجديدة والقائمة الرامية إلى مواجهة تغير المناخ في بلدانهم.

طلب الأمين العام إلى قادة العالم أن يأتوا إلى القمة لإعلان إجراءات جسورة سيتخذونها في بلدانهم، وخاصة في عدة مجالات عالية الأثر مثل تمويل إجراءات مواجهة تغير المناخ؛ وكفاءة الطاقة؛ والطاقة المتجددة؛ والتكيف؛ والحد من مخاطر الكوارث وزيادة القدرة على تحملها؛ والغابات؛ والزراعة؛ والنقل؛ وملوثات المناخ القصيرة العمر؛ والمدن. وستصدر أيضا إعلانات من عدد من المبادرات التي يشارك فيها أصحاب مصلحة متعددون – وهي مبادرات تقوم بها ائتلافات من الحكومات ومؤسسات الأعمال ومنظمات المجتمع المدني – وتتمتع بقدرة عالية على حفز اتخاذ إجراءات طموحة في المجالات السابقة الذكر.

ستتمثل الوثيقة الختامية للقمة في جميع الإعلانات التي أدلى بها قادة الحكومات ودوائر الأعمال والمال والمجتمع المدني بشأن الإجراءات التي سيتخذونها لمواجهة تغير المناخ. وستُلخص هذه في موجز يلقيه الأمين العام في ختام القمة.

لا تعد القمة جزءا من المفاوضات الدائرة في سياق اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، ولن تُجرى مفاوضات في القمة. غير أن استجماع الإرادة السياسية وتعبئة الجهود بمقدورهما توليد زخم يمضي بالمفاوضات إلى خاتمة ناجحة.

ستشكل هذه القمة نوعا مختلفا من مؤتمرات القمة وستركز على اتخاذ إجراءات ملموسة لمواجهة تغير المناخ. وستتاح فيها لرؤساء الدول والحكومات، بعد الجلسة الافتتاحية، فرصة للإعلان عن إجراءات وطنية ريادية جديدة، وخاصة في مجالات العمل الرئيسية المتصلة بتمويل إجراءات مواجهة تغير المناخ؛ وكفاءة الطاقة؛ والطاقة المتجددة؛ والتكيف؛ والحد من مخاطر الكوارث وزيادة القدرة على تحملها؛ والغابات؛ والزراعة؛ والنقل؛ وملوثات المناخ القصيرة العمر؛ والمدن. وستنظم أيضا محافل لإعلان الإجراءات يجري فيها إصدار الإعلانات عن المبادرات الجديدة في مجالات حاسمة الأهمية تتعاون فيها الحكومات ومؤسسات قطاع الأعمال ومنظمات المجتمع المدني من أجل صياغة حلول في هذه المجالات نفسها. وخلال الجلسات المواضيعية، ستدور مناقشات بشأن السياسات والممارسات المتعلقة بقضايا هامة تتصل بإجراءات مواجهة تغير المناخ.

اتفقت البلدان على ضرورة وضع اتفاق قانوني هام وقوي وشامل بشأن المناخ بحلول عام 2015. وعملا على تعبئة الجهود قبل حلول عام 2015، وتعزيز الإرادة السياسية للنهوض بالعمل والارتقاء بالطموح، يعقد الأمين العام هذه القمة الآن.

ستعقد القمة في 23 أيلول/سبتمبر 2014 في مقر الأمم المتحدة بنيويورك.