معلومات أساسية

تغير المناخ مشكلة معقدة، لها آثار على جميع مجالات الوجود على كوكبنا، رغم أنها مشكلة ذات طابع بيئي. فهي إما تؤثر في قضايا عالمية – أو تتأثر بها – بما فيها الفقر، والتنمية الاقتصادية، والنمو السكاني، والتنمية المستدامة وإدارة الموارد.

غير أنه تكمن في صميم التصدي لتغير المناخ ضرورة الحد من الانبعاثات. وفي عام 2010، اتفقت الحكومات على ضرورة خفض الانبعاثات بغية الحد من ارتفاع درجات الحرارة على نطاق عالمي في حدود درجتين مئويتين.

اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ

في عام 1992، انضمت البلدان إلى معاهدة دولية، هي اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، للنظر في ما يمكن القيام به للحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية وما ينجم عنها من تغير في المناخ والتصدي لآثاره.

وبحلول عام 1995، أدركت الدول أن الأحكام المتعلقة بخفض الانبعاثات في الاتفاقية ليست كافية. ونتيجة لذلك، فإنها بدأت المفاوضات لتعزيز التصدي العالمي لتغير المناخ، وفي عام 1997، اعتمدت بروتوكول كيوتو.

ويلزم بروتوكول كيوتو قانونيا الدول المتقدمة النمو بأهداف في مجال خفض الانبعاثات. وقد بدأت فترة الالتزام الأولى للبروتوكول في عام 2008 وانتهت في عام 2012. وبدأت فترة الالتزام الثانية في 1 كانون الثاني/يناير 2013 وستنتهي في عام 2020.

وثمة في الوقت الراهن 195 طرفا في الاتفاقية و 192 طرفا في بروتوكول كيوتو. وقد دخل البروتوكول حيِّز النفاذ في 16 شباط/فبراير 2005. ومنذ ذلك الحين، واصلت الأطراف في البروتوكول المفاوضات وعدلت البروتوكول لتحقيق نتائج أكثر طموحا بحلول عام 2030.

ويورد الجدول الزمني التالي ملخصا مختصرا للمفاوضات التي أجريت من أجل اتفاق بشأن المناخ.

 

المسار الزمني للمفاوضات

1979 – انعقاد أول مؤتمر عالمي بشأن المناخ.

1988 – إنشاء الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ. تعرف على المزيد بشأن علم تغير المناخ.

1990 – الهيئة الحكومية الدولية المعنية والمؤتمر العالمي الثاني المعني بالمناخ يدعوان إلى إبرام معاهدة عالمية بشأن تغير المناخ. ومفاوضات الجمعية العامة للأمم المتحدة تبدأ بشأن اتفاقية إطارية.

1991 – انعقاد الاجتماع الأول للجنة التفاوض الحكومية الدولية.

1992 -في مؤتمر قمة الأرض في ريو، افتتاح التوقيع على اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، إلى جانب اتفاقيتها الشقيقتين اتفاقية الأمم المتحدة المتعلقة بالتنوع البيولوجي و اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر.

 1994 – بدء نفاذ اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

1995 – انعقاد المؤتمر الأول للأطراف في برلين.

1996 – إنشاء أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغي المناخ لدعم العمل بموجب الاتفاقية.

1997 – اعتماد بروتوكول كيوتو رسمياً في كانون الأول/ ديسمبر في مؤتمر الأطراف الثالث.

2001 – اعتماد اتفاقات مراكش في مؤتمر الأطراف السابع، وهي اتفاقات تورد بالتفصيل قواعد تنفيذ بروتوكول كيوتو، وتحدد أدوات جديدة للتمويل والتخطيط المتعلقين بالتكيف، وتنئشئ إطارا لنقل التكنولوجيا.

2005 – بدء نفاذ بروتوكول كيوتو. وانعقاد الاجتماع الأول للأطراف في بروتوكول كيوتو في مونتريال. ووفقا لشروط بروتوكول كيوتو، بدأت الأطراف المفاوضات بشأن المرحلة المقبلة من بروتوكول كيوتو في إطار الفريق العامل المخصص المعني بالالتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو. وتم قبول وإقرار ما سيصبح برنامج عمل نيروبي بشأن التكيف (وقد أطلق عليه هذا الاسم في عام 2006، بعد مرور عام واحد) .

2007 – إصدار تقرير التقييم الرابع للفريق الحكومي الدولي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ. وقد دخل علم المناخ في الوعي الشعبي. في مؤتمر الأطراف الثالث عشر، اتفقت الأطراف على خريطة طريق بالي، التي رسمت الطريق نحو التوصل إلى نتيجة لما بعد عام 2012 في مسارين للعمل: مسار الفريق العامل المخصص المعني بالالتزامات الإضافية للأطراف المدرجة في المرفق الأول بموجب بروتوكول كيوتو، ومسار آخر بموجب الاتفاقية، يعرف باسم الفريق العامل المخصص المعني بالعمل التعاوني الطويل الأجل بموجب الاتفاقية.

2009 – صياغة اتفاق كوبنهاغن في مؤتمر الأطراف الخامس عشر المعقود في كوبنهاغن -. وقطعت البلدان في وقت لاحق تعهدات بتخفيض الانبعاثات أو تعهدات باتخاذ إجراءات للتخفيف، وكلها غير ملزمة.

2010 – صياغة اتفاقات كانكون وقبول مؤتمر الأطراف لها قبولا واسع النطاق، في مؤتمر الأطراف السادس عشر. ومن خلال الاتفاقات، أضفت البلدان طابعا رسميا على تعهداتها بخفض الانبعاثات، في إطار أكبر جهد جماعي شهده العالم على الاطلاق للحد من الانبعاثات بطريقة خاضعة للمساءلة المتبادلة.

2011 – مؤتمر الأطراف يصوغ ويقبل منهاج عمل ديربان للعمل المعزز في مؤتمر الأطراف السابع عشر. ففي ديربان، اعترفت الحكومات اعترافا واضحا بضرورة وضع مسودة لاتفاق قانوني عالمي جديد للتصدي لتغير المناخ في فترة ما بعد عام 2020، حيث يقوم كل طرف بدوره بأقصى طاقته ويجني الجميع ثمار النجاح .

2012 – اعتماد اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو لتعديل الدوحة لبروتوكول كيوتو في اجتماع الأطراف الثامن. ويشمل التعديل : التزامات جديدة للأطراف المدرجة في المرفق الأول لبروتوكول كيوتو التي وافقت على تحمل التزامات في فترة الالتزام الثانية من 1 كانون الثاني/يناير 2013 إلى 31 كانون الأول/ديسمبر عام 2020؛ وقائمة منقحة لغازات الدفيئة التي يتعين على الأطراف الإبلاغ عنها في فترة الالتزام الثانية. وتعديلات لعدة مواد في بروتوكول كيوتو تتعلق بفترة الالتزام الأولى والتي تحتاج إلى استكمال لأغراض فترة الالتزام الثانية.

2013 – القرارات الرئيسية التي اعتمدت في مؤتمر الأطراف التاسع عشر/اجتماع الأطراف التاسع تشمل قرارات بشأن تعزيز منهاج عمل ديربان، وصندوق المناخ الأخضر والتمويل الطويل الأجل، وإطار وارسو للمبادرة المعززة لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الأحراج وتدهور الغابات وآلية وارسو الدولية المتعلقة بالخسائر والأضرار. اطلع على المزيد من المعلومات عن نتائج وارسو .

2014 – سيعقد مؤتمر الأطراف العشرون في كانون الأول/ديسمبر في ليما، بيرو

2015 – سيعقد مؤتمر الأطراف الحادي والعشرون أو اجتماع الأطراف الحادي عشر في باريس، فرنسا في كانون الاول/ديسمبر.

* المصدر: أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ