يتزامن الاحتفال باليوم العالمي للبيئة هذا العام 2014 مع السنة الدولية للدول الجزرية الصغيرة النامية، التي أعلنتها الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة لإذكاء الوعي بالاحتياجات الخاصة لهذا اللفيف من الدول، وذلك ضمن إطار المناقشات العالمية الدائرة بشأن كيفية بلوغ مستقبل مستدام للجميع.

وتستضيف جزيرة بربادوس الكاريبية يوم البيئة العالمي لهذا العام للفت الانتباه إلى محنة الجزر الصغيرة في العالم التي ممكن أن تكون في خطر الضياع بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر. وجاءت دعوة الأمين العام بان كي مون بمناسبة اليوم العالمي للبيئة الذي تحييه الأمم المتحدة تحت شعار “ارفع صوتك، ولا ترفع مستوى سطح البحر”.

ودعا الأمين العام بان كي مون الجميع إلى مساعدة الدول الجزرية الصغيرة النامية لتخطي المحن التي تواجهها، واستلهام العبرة مما تبذله من جهود لمواجهة تغير المناخ وتعزيز قدرتها على التكيف والعمل من أجل بلوغ مستقبل قابل للاستمرار.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون في رسالته بمناسبة اليوم العالمي للبيئة الذي يصادف اليوم:” في يوم البيئة العالمي، يشارك الملايين من الأفراد، والجماعات المحلية والمؤسسات التجارية من مختلف أنحاء العالم في مشاريع محلية تتضمن حملات تنظيف ومعارض فنية وغرس الأشجار”.

تساهم الجزر الصغيرة بصورة صغيرة في مشكلة تغير المناخ. فمعدل الإنتاج السنوي من غازات الدفيئة هو أقل من واحد في المائة من إجمالي الانبعاثات العالمية، وهي تحتل الصدارة في المفاوضات للتوصل إلى اتفاق مناخ عالمي جديد في عام 2015. ويعمل قادة آخرون من أجل الوقاية والتأهب للكوارث وتحقيق الحياد المناخي من خلال استخدام الطاقة المتجددة والمناهج الأخرى.

وتشكل الدول الجزرية الصغيرة موطنا لأكثر من 63 مليون نسمة، وهي من الوجهات المفضلة للسياح نظرا لما تزخر به من مناظر طبيعية خلابة وثقافات حيوية وموسيقى يطرب لها الناس من كل أنحاء العالم.

أما صغر حجم أراضيها فهو لا يعكس بالضرورة أهميتها كدول مؤتمنة على ما حباها الله به من كنوز الطبيعة ببَرّها وبحرها. لذلك، فهي تقوم بدور هام في حماية المحيطات، وتفيض في الكثير منها بمواطنَ للتنوع البيولوجي، وتأوي بعضا من أثرى ما يوجد على وجه البسيطة من مستودعات النباتات والحيوانات.

وقال رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، جون آش في رسالته بمناسبة اليوم العالمي للبيئة:” معا، يجب أن نصدر نداء عالميا لدعوة الناس في جميع أنحاء العالم لدعم الدول النامية الجزرية الصغيرة والدول الساحلية المنخفضة المهددة بالانقراض بسبب ارتفاع مستويات سطح البحر، والتي تتأثر في نحو غير متناسب من مشكلة تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي والغابات والصيد الجائر . وفقط من خلال إنشاء سياسة بيئية قوية ومستدامة والتي تعطي الأولوية لتطوير الطاقة المتجددة والاقتصاد القائم على المحيط الأخضر يمكن أن تترجم إلى عمل جماعي على أرض الواقع”.

ودعا رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة الدول الأعضاء والمجتمع المدني وأصحاب المصلحة الآخرين إلى زيادة الوعي العالمي حول هذه القضية من خلال تعزيز موضوع هذا العام : “ارفع صوتك، لا ترفع مستوى سطح البحر”.

وقال الأمين العام:” أحث الجميع على التفكير في محنة الدول الجزرية الصغيرة والتعلم من جهودها الرامية والملهمة في التصدي لمشكلة تغير المناخ وتعزيز الصمود والعمل من أجل مستقبل مستدام. ارفع صوتك، ولا ترفع مستوى سطح البحر. كوكب الأرض هو جزيرتنا المشتركة، لنعمل معاً لحمايته”.