المنظمة الدولية للملاحة البحرية

هل تعلم...

نداء استغاثة ينطلق بصورة آليه

'جيري روبين' ربان مركب شراعية تسمى "روح سان لويس الرابع" وتحمل العلم الكوستاريكي وهي حاليا تحت الاصلاح في حوض جاف في 'سان برتليمي' بجزر الهند الغربية.

إنه يقول: " حقا إن البحر لا يزال خطرا. وكل البحارة يدركون عند خروجهم إلى البحر انهم قد لا يعودون إلى البر في أمان. فأشياء كثيرة جدا يمكن أن تحدث في الطريق، فمن المصادمات المدمرة بسفن الشحن الكبيرة إلىالعثرات البسيطة. صحيح أن نظم الأمان قد تحسنت تحسنا هائلا، ومن الأمثلة على ذلك في السنوات القليلة الماضية أنه أصبح من المستطاع بفضل شبكة اتصالات عن طريق السواتل إرسال التننبيهات عند حدوث شئ على متن السفينة. وفي غضون سنة أو سنتين سيعمم نظام لنداءات الاستغاثة الآلية، فعندما تغرق مركب ينطلق نداء الاستغاثة بصورة آلية إلى فرق الانقاذ دون حاجة إلى أي تدخل من طاقم المركب نفسه".

إن المنظمة العالمية للملاحة البحرية تعمل على إقامة نظم الاتصالات التي تكفل المزيد من الأمان في البحار.

هياكل ثنائية أقوى

'ليو بيا ين' يعمل بالمرفأ في سنغافورة، وقد أ‎نهى لتوه تفريغ سفينة شحن محملة بالغلال.

إنه يقول: " نحن نرى هنا سفن شحن كثيرة متنوعة ومتفاوتة الحال. فمن مجرد أحواض خشبية تطفو على سطح الماء بجهد جهيد إلى سفن صهريجية حديثة كبرى تشبه في رونقها السيارات الفاخرة ويمكنها أن تحمل مدينة بأكملها بطاقم لا يزيد عن عشرين فردا. والواقع أن السفن الجديدة التي تُشغّلها طواقم أصغر تكون أكثر أمانا من السفن القديمة التي كان عليها حشد غفير. فأولا السفن الجديدة تبنى بهياكل مقواة مما يقلل من المخاطر، كما أن أفراد طواقمها يحصلون على تدريب أفضل بكثير".

تتخذ المنظمة العالمية للملاحة البحرية سلسلة من التدابير لتحسين الأمان للسفن سواء ببناء الهياكل الثنائية أو تدريب الطواقم. وقد قادت الطريق إلى اعتماد اتفاقية بشأن تدريب البحارة واصدار شهادات صلاحيتهم للعمل.

صيف بلا بقع

'مونتسي بالباروا' تبلغ من العمر 22 سنة وتدرس بكلية الحقوق في مدريد، وهي الآن تقضي العطلة عند خالها في 'يانس' التي تبعد بضعة كيلومترات عن 'سانتاندر' في أسبانيا.

إنها تقول: " لا شك في أن القار أقل الآن بكثير مما كان عليه الحال قبل سنوات معدودة. أتذكر أني لما كنت صبية كانت تغطي أجسامنا طوال الصيف بقع سوداء

وخاصة على القدمين حتى أن خالي كان يمسح أبداننا من حين لآخر ببنزين سيارته. وما زلت أذكر رائحة هذا البنزين. كما أن ملابس الاستحمام لم تكن تدوم لأكثر من موسم واحد لأن أمي كانت تجد أن من المستحيل إزالة كل البقع منها".

لقد اعتمدت المنظمة العالمية للملاحة البحرية عددا من التدابير الرامية إلى منع التلوث البحري الناجم عن تصادم السفن وكذلك عن بعض الأنشطة الملوِّثة الأخرى مثل تنظيف الصهاريج أو الماكينات في عرض البحر.

المنظمة العالمية للملاحة البحرية بإيجاز

أسست المنظمة العالمية للملاحة البحرية في عام 1948 وهي :

International Maritime Organization IMO
4 Albert Embankment
London SE1 7SR
United Kingdom
Tel.: (44-171) 735 7611
Website: http://www.imo.org
E-mail: info@imo.org



© الأمم المتحدة 2000 / قسم تكنولوجيا المعلومات، إدارة شؤون الإعلام