المدير الإقليمي لليونيسف: أكثر من نصف مليون طفل في ليبيا بحاجة لمساعدة إنسانية

2017/8/10 — يحتاج أكثر من 550 ألف طفل في ليبيا إلى المساعدة بسبب عدم الاستقرار السياسي والنزاع المستمر والتشريد والانهيار الاقتصادي منذ بداية الأزمة قبل ست سنوات، وذلك وفقا للمدير الإقليمي لمنظمة اليونيسف خيرت كابيلاري.

جاء ذلك في بيان صادر عن كابيلاري عقب زيارته الأولى إلى البلاد، أشار فيه إلى أن العنف في بعض أجزاء ليبيا قد أجبر الأسر على الفرار من ديارها، وقال إن هناك أكثر من 80 ألف طفل نازح كما أن الأطفال المهاجرين معرضون بشكل خاص للإيذاء والاستغلال، بما في ذلك في مراكز الاحتجاز.

وأشار إلى أنه ومنذ عام 2011، توسعت اليونيسف في مساعدتها لتلبية احتياجات الأطفال على الأرض، وتم تطعيم أكثر من 1.3 مليون طفل ضد شلل الأطفال في العام الماضي. وتمكنت اليونيسيف وشركاؤها، بما في ذلك المؤسسات الوطنية، من الحفاظ على تغطية تحصين شاملة تقريبا حتى عندما كان العنف في ذروته.
وشاركت اليونيسف مع 28 بلدية في جميع أنحاء ليبيا في إطار "حملة معا من أجل الأطفال" لدعم حقوق الأطفال الأساسية.



وذكر أن المنظمة الأممية تعتزم في تشرين الأول / أكتوبر المقبل، أن يعمل جميع موظفيها الدوليين بدوام كامل في ليبيا، كما ستواصل اليونيسف توسيع نطاق مساعدتها للوصول إلى 1.5 مليون فتاة وفتى ودعم تعزيز المؤسسات الوطنية والمجتمع المدني.



وجدد المدير الإقليمي تأكيده على أن رفاه الفتيات والفتيان في ليبيا يجب أن يكون أولوية للسلطات والمجتمع المدني والمجتمع الدولي، ودعا إلى التوصل إلى حل سياسي فوري للأزمة وإنهاء العنف من أجل مصلحة الأطفال.

أخبار ذات صلة