اليوم العالمي لمرضى السكري: أكثر من 200 مليون امرأة يعانين من المرض

رغد فتاة لاجئة تقيم في مخيم للاجئين بالأردن، مصابة بالسكري Photo: WHO/T. Habjouqa

2017/11/14 — تحيي الأمم المتحدة اليوم العالمي لمرضى السكري في الرابع عشر من نوفمبر/تشرين الثاني، ويتم تسليط الضوء هذا العام على حق المرأة بمستقبل صحي، إذ تعاني حوالي 205 مليون امرأة (أي ما يعادل 8٪ من النساء في العالم) من مرض السكري، يعيش أكثر من نصفهن في جنوب شرق آسيا وغرب المحيط الهادئ.

وترتفع نسبة الغلوكوز في الدم أثناء فترة الحمل بشكل كبير مما يشكل خطراً على صحة الأم والطفل، كما يمكن أن يؤدي إلى إصابة الطفل بمرض السكري في المستقبل.


ويؤدي ارتفاع نسبة الغلوكوز في الدم إلى وفاة ما يقرب من نصف النساء في البلدان منخفضة الدخل قبل الأوان، وقبل وصولهن لسن السبعين.


كما يؤدي السكري بجميع أنماطه إلى مضاعفات منها الإصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية والفشل الكلوي وبتر الساق والعمى، ويزيد من خطر الوفاة المبكرة بصفة عامة.


وتساعد الحمية الصحية والنشاط البدني وتجنب تعاطي التبغ على منع أو تأخير حدوث مرض السكري من النمط الثاني. إضافة إلى ذلك يمكن معالجة مرض السكري وتجنب عواقبه أو تأخيرها بواسطة الأدوية، والفحص المنتظم وعلاج المضاعفات.


ويتضمن التقرير العالمي عن مرض السكري الذي أصدرته منظمة الصحة العالمية العام الماضي توصيات بهذا الخصوص.


وقد اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 20 ديسمبر/كانون الأول 2006، قرارا بتخصيص يوم 14 تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام ليكون يوما عالميا لمرضى السكري، وذلك للاعتراف بالحاجة العاجلة لمتابعة الجهود متعددة الأطراف لتشجيع وتحسين الصحة البشرية، ولإتاحة إمكانية الحصول على العلاج والتعليم في مجال الرعاية الصحية.

أخبار ذات صلة