الأمم المتحدة تؤكد استعدادها للمساعدة بعد الزلزال الذي ضرب المنطقة الحدودية بين العراق وإيران

الأمين العام أنطونيو غوتيريش. UN Photo/Manuel Elias

2017/11/13 — أعرب أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة عن الحزن البالغ لوقوع ضحايا وحدوث دمار بعد الزلزال الذي ضرب المنطقة الحدودية بين العراق وإيران مساء يوم الأحد وبلغت قوته 7.3 درجة بمقياس ريختر.

وقدم غوتيريش تعازيه للأسر المكلومة ولحكومتي وشعبي العراق وإيران. وأعرب عن أمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.


وأثنى الأمين العام، في بيان صحفي منسوب للمتحدث باسمه، بجهود الاستجابة المحلية الجارية. وأكد البيان أن الأمم المتحدة مستعدة لتقديم المساعدة في حال الحاجة إليها.


ليز غراندي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق أكدت أن أولوية المنظمة الدولية الآن تتمثل في مساعدة السلطات المحلية على الاستجابة بأسرع وقت ممكن للزلزال المدمر.


وذكرت غراندي أن فريق تقييم وصل إلى دربندخان، وهي إحدى أكثر المناطق تضررا من الزلزال. وأضافت أن الأمم المتحدة تلقت طلبا من الحكومة بإيفاد فريق لتقييم الكوارث والتنسيق من جنيف، ليساعد في تقييم الوضع وتنسيق الاستجابة.


وقد أوفدت منظمة الصحة العالمية فريقا للاستجابة الفورية وسيارتي إسعاف إلى مستشفى السليمانية، وهو المشفى الرئيسي في المنطقة، إلى جانب معدات جراحية لمعالجة الإصابات.


وشددت غراندي على أهمية العمل بسرعة من أجل المساعدة في منع وقوع مزيد من الخسائر في الأرواح.


وقد أدى الزلزال إلى وقوع مئات القتلى والمصابين، وفق التقارير الإعلامية.

أخبار ذات صلة