للمرة الأولى مفوض حقوق الإنسان زيد يزور ليبيا

في ليبيا، ينام العشرات من المهاجرين جنبا إلى جنب في زنزانة ضيقة في مركز اعتقال .طارق السكة في طرابلس Photo: UNHCR/Iason Foounten

2017/10/12 — للمرة الأولى زار زيد رعد الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان ليبيا، وأجرى محادثات وصفها بالمفيدة مع رئيس الوزراء ووزيري العدل والداخلية ورئيس الإدارة المسؤولة عن إدارة مراكز احتجاز المهاجرين.

كما قام زيد بزيارة وجيزة إلى أحد السجون الرئيسية بالبلاد ومخيم للنازحين.

وقال زيد " لم ينجح أي مفوض سام من قبل في القيام بزيارة إلى ليبيا لمناقشة وضع حقوق الإنسان أثناء فترة معمر القذافي أو السنوات التي تلتها".

وبسبب الوضع الأمني لم يعلن المفوض السامي مسبقا عن الزيارة الوجيزة إلى ليبيا.

وقال زيد، في بيان صحفي اليوم الخميس، إن وضع حقوق الإنسان في ليبيا مازال يتسم بانتهاكات واسعة النطاق ترتكبها كل أطراف النزاع مع إفلات تام من العقاب، رغم الآمال الكبيرة التي أعقبت ثورة 2011.

وأشار إلى احتجاز الآلاف تعسفيا في مراكز الاحتجاز بجميع أنحاء ليبيا، بعضهم منذ النزاع المسلح في عام 2011، مع تعرض الكثيرين منهم إلى التعذيب وغير ذلك من ضروب المعاملة السيئة.

وقال إن النازحين رسموا صورة قاتمة للانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها الجماعات المسلحة وإفلاتها من العقاب. وذكر أن أعمال تلك الجماعات تعرقل إحراز أي تقدم ملموس نحو الاستقرار والتنمية والسلام في ليبيا.

ودعا زيد الحكومة إلى وضع خطة عمل لإنهاء الاحتجاز التعسفي، تشمل نقل المحتجزين إلى سجون تحت إدارة الشرطة القضائية التابعة لوزارة العدل، والإفراج عن المحتجزين لفترة مطولة والذين لم يقدم ضدهم أي دليل بارتكاب فعل إجرامي أو تم احتجازهم دون مسوغ قانوني وكذلك فحص جميع المحتجزين.

وناقش مفوض حقوق الإنسان مع السلطات الوضع المقلق للمهاجرين في ليبيا، ودعا الحكومة إلى إيجاد بدائل لاحتجازهم ووقف ممارسة الاحتجاز التعسفي وضمان المساءلة عن الانتهاكات المرتكبة ضد المهاجرين في مراكز الاحتجاز.

أخبار ذات صلة