إيرينا بوكوفا تأسف لقرار الولايات المتحدة بالانسحاب من اليونسكو

المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا.Photo: UNESCO/Ignacio Marin

2017/10/12 — "هذه خسارة لليونسكو. هذه خسارة لأسرة الأمم المتحدة. هذه خسارة للتعددية." بهذه العبارات وصفت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، اليوم الخميس، قرار الولايات المتحدة الأمريكية بالانسحاب من عضوية منظمة العلم والتربية والثقافة، اليونيسكو، وذلك عبر إخطار رسمي تلقته بوكوفا من وزير خارجية الولايات المتحدة، السيد ريكس تيلرسون.

"هذه خسارة لليونسكو. هذه خسارة لأسرة الأمم المتحدة. هذه خسارة للتعددية."
بهذه العبارات وصفت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، اليوم الخميس، قرار الولايات المتحدة الأمريكية بالانسحاب من عضوية منظمة العلم والتربية والثقافة، اليونيسكو، وذلك عبر إخطار رسمي تلقته بوكوفا من وزير خارجية الولايات المتحدة، السيد ريكس تيلرسون.
وفي بيانها ذكّرت بوكوفا بما كتبه الشاعر والدبلوماسي الأمريكي وأمين الكونغرس الأسبق، أرتشيبالد ماكليش، سطورا في مقدمة دستور منظمة اليونسكو عام 1945، قال فيها: "بما أن الحروب تبدأ في أذهان الناس، فإن بناء دفاعات السلام يجب أن يبدأ في إذهان الناس"، الأمر الذي يدل على أهمية عمل اليونسكو ومهمتها العالمية.

ووفقا للتقارير الإخبارية فإن الولايات المتحدة اتخذت قرار الانسحاب من منظمة اليونسكو التي تضم 195 عضوا لاعتبارات مالية فضلا عن تصورها بأن المنظمة منحازة ضد إسرائيل.

وفي هذا السياق أشارت السيدة بوكوفا في بيانها إلى برامج اليونسكو وشراكاتها المتعددة التي تركز على مكافحة معاداة السامية والإبادة الجماعية.
وأضافت أنه على الرغم من قرار الولايات المتحدة لعام 2011 بحجب التمويل لليونسكو، فإن أهداف وقيم العديد من برامجها "يتقاسمها الشعب الأمريكي".
وقالت "إن هذا لا يتعلق فقط بالتراث العالمي" بل "بتعزيز الترابط المشترك للإنسانية في مواجهة قوى الكراهية والانقسام".

أخبار ذات صلة