ترحيب أممي بتوقيع العديد من الدول على معاهدة حظر الأسلحة النووية

من الأرشيف. المصدر: حكومة الولايات المتحدة

2017/9/20 — في حدث رفيع المستوى بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، وقع رؤساء ووزراء وسفراء عشرات الدول اليوم الأربعاء على معاهدة حظر الأسلحة النووية.


وأثناء حفل التوقيع، رحب كل من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيس الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة ميروسلاف لايتشاك بتوقيع المعاهدة، التي من المتوقع أن تدخل حيز التنفيذ بعد ثلاثة أشهر من تصديق 50 دولة عضوا عليها.



وفي كلمته قال غوتيريش إن المعاهدة خطوة هامة نحو تحقيق الهدف العالمي المتمثل في إقامة عالم خال من الأسلحة النووية، معربا عن أمله في أن تعيد تنشيط الجهود العالمية لتحقيق ذلك، وأضاف:



"اليوم نحتفل بحق بلحظة تاريخية. والآن يجب أن نواصل السير على الطريق الصعب نحو إزالة الترسانات النووية. وسيتطلب ذلك الحوار وبناء الجسور والقيام بخطوات عملية، فلا يزال هناك نحو خمسة عشر ألف سلاح نووي. ولا يمكننا أن نسمح لأسلحة الدمار الشامل هذه بأن تعرض عالمنا ومستقبل أطفالنا للخطر."



من جانبه شدد لايتشاك على ضرورة عدم التقليل من مخاطر الأسلحة النووية، أو أن يدعي أي بلد أنه آمن من هجوم نووي محتمل.



وأعرب عن الأسف لاستمرار اختبار هذه الأسلحة حتى في القرن الحادي والعشرين بالرغم من إدانة مجلس الأمن لذلك بالإجماع.



"نزع السلاح النووي جزء من المبادئ الأساسية للأمم المتحدة، ولسبب وجيه. فآثار استخدام الأسلحة النووية مدمرة، من حيث الحجم وطول أمد تلك الآثار. وغالبا ما يوصف من يموتون على الفور بسبب تلك الأسلحة بأنهم محظوظون."

أخبار ذات صلة