الأمين العام يرحب باعتماد مجلس الأمن قرارا قويا حول كوريا الشمالية

الأمين العام أنطونيو غوتيريش. UN Photo/Evan Schneider

2017/9/12 — رحب الأمين العام للأمم المتحدة باعتماد مجلس الأمن الدولي قرارا جديدا ردا على التجربة النووية السادسة التي أجرتها كوريا الشمالية.

وذكر بيان صادر عن المتحدث باسم الأمين العام أن الحفاظ على وحدة المجلس أمر ضروري للتصدي للتحديات الأمنية في شبه الجزيرة الكورية وما خارجها.



وقال البيان إن العمل الحاسم الذي قام به المجلس يوجه رسالة واضحة تؤكد ضرورة أن تمتثل كوريا الشمالية بشكل كامل لالتزاماتها الدولية.



وحث الأمين العام بيونغ يانغ على الامتثال لقرارات المجلس، وإتاحة المجال لاستئناف الحوار، ودعا كل الدول الأعضاء إلى ضمان التطبيق الكامل لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.



وأشار الأمين العام إلى رغبة المجلس في التوصل إلى حل سلمي وسياسي ودبلوماسي للوضع المرتبط بكوريا الشمالية، ودعواته إلى العمل لتخفيف التوترات.



وأكد الأمين العام أنطونيو غوتيريش التزامه بالعمل مع كل الأطراف لتحقيق هذه الغاية، ولتعزيز قنوات الاتصال.



وكان مجلس الأمن الدولي قد اعتمد بالإجماع، مساء الاثنين، قرارا لتشديد العقوبات على كوريا الشمالية، بفرض قيود على صادرات النفط وحظر على واردات النسيج وحصول البلاد على الغاز السائل، والتفتيش الأكثر تشديدا لسفن الشحن القادمة والمغادرة لموانيها.

أخبار ذات صلة