استعدادات أممية للمساعدة في مواجهة الإعصار إيرما

2017/9/6 — فيما يتحرك الإعصار (إيرما) باتجاه منطقة البحر الكاريبي، أوفد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية فريقا إلى باربادوس للعمل مع الوكالة الكاريبية لإدارة الكوارث والطوارئ.

وتقف فرق إضافية من المكتب على أهبة الاستعداد للسفر إلى المنطقة. وتشير التقديرات إلى أن عدد السكان المعرضين لخطر الإعصار قد يصل إلى 37 مليون شخص.
وفي هايتي يدعم فريق الأمم المتحدة السلطات الوطنية، وقام مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بإيفاد موظفين إلى المناطق الشمالية التي يتوقع أن تتضرر من الإعصار.
كما نشرت بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في هايتي، وحدتين وبعض القدرات الهندسية في جوناييف لتكون مستعدة لفتح الطرق الرئيسية المؤدية إلى المناطق الشمالية والشمالية الشرقية والشمالية الغربية.
ويقف أعضاء البعثة، من القوات العسكرية والشرطة، على أهبة الاستعداد للانتشار لدعم الشرطة الوطنية الهايتية.
وقالت منظمة اليونيسف إن استمرار إيرما على مساره الحالي كإعصار قوي من الدرجة الخامسة، سيؤدي إلى حدوث أضرار مدمرة خلال ساعات بأنحاء منطقة الكاريبي بما سيؤثر على حياة مئات آلاف الأطفال.
وتركز جهود اليونيسف حاليا على ضمان توفير مياه الشرب والغذاء والخدمات الصحية والحماية للأطفال واليافعين.
وقد فعـّل مكتب الأمم المتحدة في المنطقة "بروتوكولات الطوارئ" ويعمل مع المسؤولين الحكوميين في الدول التي من المتوقع أن يضربها الإعصار.

أخبار ذات صلة