مفوض شؤون اللاجئين يدعو إلى وقف العنف بجنوب السودان

مفوض شؤون اللاجئين يزور لاجئين من جنوب السودان في دارفور.Photo: UNHCR/Petterik Wiggers

2017/8/17 — في دارفور التقى المفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي  لاجئين فارين من الصراع في جنوب السودان، ودعا إلى وقف العنف الذي دمر حياة الملايين.

"معظم اللاجئين يقولون إن أكثر ما يقلقهم هو الحرب والصراع والمخاطر التي تهدد أبناءهم والنساء وسبل كسب رزقهم ومنازلهم. من المحزن للغاية، أن جنوب السودان لم يجد حتى الآن السلام بعد كل هذه الأشهر من تدفق سكانه خارج حدوده، تقع المسؤولية في ذلك على قادته والمعارضة الذين يتعين عليهم أن يتصرفوا بمسؤولية أكبر."



وأشاد غراندي بسخاء المجتمع المحلي تجاه اللاجئين.



وقد اضطر نحو 400 ألف لاجئ إلى الفرار من جنوب السودان إلى دارفور خوفا على حياتهم من أعمال العنف المستعرة في وطنهم.



ساديا محمد فرت مع أبنائها بعد أن تعرض منزلها للهجوم. استغرقت رحلتهم شهرا قبل أن يصلوا إلى الأمان.



"كنا خائفين بسبب إطلاق النار الكثيف، وكان هناك تفجيرات وإطلاق رصاص في كل مكان. أردنا فقط حماية أطفالنا فهربنا معهم. أود أن يواصل أبنائي تعليمهم. في جنوب السودان كنت أعمل وأحصل على دخل منتظم، أما هنا فلا أملك شيئا. لا أستطيع أن أوفر حياة جيدة لأبنائي."



وقد فر أكثر من 150 ألف لاجئ من جنوب السودان إلى دارفور هذا العام. وتعد أزمة اللاجئين في جنوب السودان الأكبر في أفريقيا، إذ فر أكثر من 1.8 مليون شخص من البلاد منذ اندلاع الأزمة بين الرئيس سالفا كير ونائبه السابق رياك مشار في عام 2013.

أخبار ذات صلة