تقرير جديد: 7.7 مليون شخص في الكونغو الديمقراطية يواجهون الجوع الشديد

نازحون داخليا يتلقون المساعدات في جمهورية الكونغو الديمقراطية. Photo: OCHA/Vicky Prekabo

2017/8/14 — حذرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) وبرنامج الأغذية العالمي في تقرير جديد من أن 7.7 مليون شخص في جمهورية الكونغو الديمقراطية يواجهون الجوع الشديد، أي بزيادة 30 في المائة عن العام الماضي، وذلك وسط تصاعد العنف وعمليات النزوح في البلاد.

وبحسب تقرير التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي، الذي صدر اليوم الاثنين، عانى أكثر من 10 في المئة من الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الريفية من الجوع الحاد، في الفترة ما بين يونيو 2016 ويونيو 2017.

وأشار التقرير إلى أن الوضع الإنساني تفاقم بسبب انتشار مرضي الكوليرا والحصبة وآفة ديدان الحشد.

نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق، قال إن مستوى الجوع يتزايد بسبب النزاع المتصاعد والطويل وعمليات النزوح في مناطق وسط وشرق البلاد خاصة في مناطق كاساي وتنغانيكا التي تشهد أعمال عنف واسعة.

"في المناطق التي تعاني من النزاعات، يواجه أكثر من 1.5 مليون شخص مستويات طارئة من انعدام الأمن الغذائي، مما يعني أن الناس يضطرون إلى بيع كل ما لديهم وتخطي وجباتهم أو تخفيضها. وتدعو منظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الأغذية العالمي إلى زيادة عاجلة في توفير الأغذية لمكافحة سوء التغذية وكذلك البذور والأدوات حتى يتمكن المزارعون من الزراعة مرة أخرى واستعادة سبل عيشهم."

ويؤثر سوء التغذية على 43 في المائة من الأطفال دون سن الخامسة، أي أكثر من 7 ملايين طفل، في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

من جانبه، أفاد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) أن حالات الكوليرا لا تزال تنتشر في مقاطعة تنغانيكا، حيث أبلغ عن 76 حالة في الأسبوع الأول من الشهر الجاري. كما ازداد أيضا عدد الحالات في كيفو الجنوبية منذ نهاية شهر يونيه، حيث أبلغ عن 14 حالة إصابة ووفاة واحدة في بوكافو في الفترة من 17 إلى 23 تموز / يوليه.

أخبار ذات صلة