رئيس الدورة المقبلة للجمعية العامة يؤكد أهمية تعزيز دور الأمم المتحدة لتكون أكثر قوة وفعالية

ميروسلاف لايتشاك رئيس الدورة القادمة للجمعية العامة. UN Photo/Kim Haughton

2017/5/31 — أكد ميروسلاف لايتشاك، وزير الخارجية والشؤون الأوروبية في جمهورية سلوفاكيا ورئيس الدورة القادمة للجمعية العامة، على أهمية تعزيز دور الأمم المتحدة لتصبح قوية وفعالة أكثر من أي وقت مضى.



جاء ذلك عقب انتخابه رئيسا للجمعية العامة للدورة الثانية والسبعين والتي تبدأ في أيلول سبتمبر المقبل.

واستعرض لايتشاك أولوياته قائلا:



" أولها هي الشعوب، ويجب ألا ننسى أبدا أن كل ما نقوم به هو لخدمة شعوب هذا الكوكب. ومن ثم، السلام والوقاية وهما أولويتي كدبلوماسي محترف، وأعتقد أنه ينبغي أن نستثمر المزيد لمنع نشوب الصراعات، وبالتالي إنقاذ الأرواح البشرية وتوفير المال أيضا. الهجرة أولوية أخرى، وعلينا أن ننفذ الاتفاق المتعلق بالهجرة، ولذلك سيكون هذا واحدا من أكثر المسائل إلحاحا خلال الدورة الثانية والسبعين. وأولويتي التالية هي التركيز والحفاظ على عاملي السرعة والاهتمام عندما يتعلق الأمر بتنفيذ أهداف التنمية المستدامة وأيضا تغير المناخ. وأولويتي التالية هي احترام حقوق الإنسان وكرامة كل إنسان، وهذا مبدأ شامل يجب أن ينعكس على كل ما نقوم به."




وهنأ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، وزير الخارجية السلوفاكي على انتخابه رئيسا للجمعية العامة للدورة الثانية والسبعين.

وفي كلمته أمام الجمعية العامة، والتي عقدت اجتماعا لانتخاب رئيس دورتها الجديدة، أشار غوتيريش إلى أن لايتشاك كان من بين المرشحين لمنصب الأمين العام للأمم المتحدة، وأنه قدم في ذلك الوقت رؤيته حول كيفية معالجة التحديات والفرص التي تواجه الأمم المتحدة. وقال غوتيريش:

" كان لي الحظ في التعرف عليه حيث قدم كل منا رؤيته بالنسبة للأمم المتحدة إلى الدول الأعضاء في العام الماضي. لقد أظهر وزير الخارجية لايتشاك دائما معرفة مثيرة للإعجاب بجميع جوانب عمل الأمم المتحدة، والتزاما قويا بالمبادئ التي تحكم عملنا. وأعرب عن اعتقاده الراسخ بأن تعزيز الأمم المتحدة هو أفضل استثمار لتحقيق الرغبة العالمية في السلام والتنمية والمساواة والعدالة في العالم".

وأعرب الأمين العام عن تطلعه إلى التعاون مع الرئيس الجديد للجمعية العامة في رسم مسار لمستقبل أفضل.

أخبار ذات صلة