ترحيب أممي بتعهد فنزويلا بالتحقيق في وفيات المحتجين

روبرت كولفيل، المتحدث باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان ة. المصدر: الأمم المتحدة

2017/5/19 — حذرت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الانسان اليوم الجمعة من الوضع المقلق في فنزويلا، والذي أدي إلى خسائر في أرواح المتظاهرين المناهضين للحكومة.

فحتى الآن كانت هناك 42 حالة وفاة مؤكدة مرتبطة بالاحتجاجات الأخيرة ضد الرئيس نيكولاس مادورو، وذلك على خلفية تصاعد التوتر والصعوبات الاقتصادية الخطيرة، وفقا للمفوضية.

وبينما تسعى مفوضية حقوق الإنسان إلى الوصول إلى البلد، رحبت بإعلان النائب العام الفنزويلي إجراء تحقيقات في الوفيات، بحسب روبرت كولفيل المتحدث باسم المفوضية:

"هناك بالطبع مزاعم عن الاستخدام المفرط للقوة من جانب قوات الأمن، لذلك أشدد مرة أخرى على أهمية أن تعمل قوات الأمن وفقا للمعايير الدولية لحقوق الإنسان. هناك أيضا تقارير عن أعمال عنف من قبل الجماعات المسلحة، وهذه مسؤولية الدولة في حماية رعاياها من الجماعات المسلحة وانتشار الأسلحة. كما نحث المتظاهرين على استخدام الوسائل السلمية، أعتقد أن هذا مهم جدا. نعتقد أن ما يحدث في فنزويلا مقلق للغاية."

وأعرب كولفيل أيضا عن قلق المفوضية إزاء اعتقال ومثول المدنيين أمام المحاكم العسكرية.

وأضاف أن قرار سحب جواز سفر السياسي المعارض هنريك كابريليس من غير المرجح أن يساعد على التخفيف من حدة التوتر. وكان من المقرر أن يجتمع كابريليس مع المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة في نيويورك اليوم الجمعة، ولكن محاميه سيحل محله.

أخبار ذات صلة