رئيس الجمعية العامة: الأسلحة النووية تشكل خطرا غير مقبول على البشرية

من الأرشيف. المصدر: حكومة الولايات المتحدة

2017/3/27 — قال مسعود بن مؤمن، القائم بأعمال رئيس الدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة، إن الأسلحة النووية لا تزال تمثل مصدر خوف للدول وتخلق شعورا من عدم الثقة بين البلدان وبعضها، كما أن كلفة إنتاجها وتطويرها والحفاظ عليها تجرد المشاريع التنموية الحرجة من مصادر التمويل العامة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها بن مؤمن نيابة عن بيتر تومسون رئيس الجمعية العامة، في افتتاح مؤتمر الأمم المتحدة للتفاوض بشأن التوصل إلى وثيقة قانونية ملزمة بشأن حظر الأسلحة النووية تؤدي إلى القضاء التام عليها.

وقال بن مؤمن إن هذه الأموال لو أنفقت لتحقيق أجندة التنمية المستدامة، لكان قد تم تحقيق خطوات عظيمة نحو إرساء السلام عالميا.

وأشار بن مؤمن إلى أن الأمم المتحدة قد انخرطت، ولا تزال، في محادثات طويلة وشاقة على مدى العقود السبعة الماضية لتخليص العالم من ترسانته النووية، وأن الدعوة للقضاء على الأسلحة النووية تلقى آذانا صاغية لدى كل الدول الأعضاء، ولكن تحقيق هذا الهدف يظل بعيد المنال.

وأضاف محذرا من خطورة وجود الأسلحة النووية:
"ما دامت هناك أية أسلحة نووية، فإنها ستظل تشكل خطرا غير مقبول على البشرية. إن خطأ واحدا أو حكما سيئا واحدا أو عطلا فنيا واحدا أو جهة فاعلة غير حكومية مصممة على الحصول على سلاح نووي، يمكن أن يؤدي إلى دمار لا يمكن تخيله، بما في ذلك حدوث إصابات جماعية ودمار، وعواقب طويلة الأمد على الصحة والبيئة والاقتصاد والتنمية المستدامة."
ويأتي قرار عقد المؤتمر بناء على توصية الفريق العامل مفتوح العضوية المعني بمفاوضات نزع السلاح، الذي ذكر في تقريره أن قانونا ملزما بحظر الأسلحة النووية سيضع التزامات عامة وسياسية لخلق عالم خال من الأسلحة النووية.

أخبار ذات صلة