المنظمة الدولية للهجرة في العراق تصدر كتيب تحقيق استقرار المجتمع

2017/2/14 — أصدرت المنظمة الدولية للهجرة في العراق هذا الأسبوع كتيبا حول تحقيق استقرار المجتمع، يعطي نظرة عامة عن الأوضاع في 15 محافظة عراقية، بما في ذلك 51 مجتمعا، و كذلك عن الإنجازات التي حققتها مبادرات التحول والإنعاش للمنظمة الدولية للهجرة في العراق.

ووفقا لبيان صادر عن مكتب المنظمة في العراق، نزح أكثر من ثلاثة ملايين عراقي جراء الأزمة التي بدأت في كانون الثاني عام 2014 مما أحدث ضغوطاً إضافية على الخدمات العامة، بما في ذلك الصحة والتعليم والبنى التحتية في المجتمعات المضيفة. حيث تسبب النزوح وتداعيات القتال في ازدياد معاناة المجتمعات والأفراد وأجبرتهم على مواجهة ظروف اقتصادية واجتماعية غامضة. وتقدم ملفات المحافظة مجموعة من البيانات بما في ذلك التركيبة السكانية واتجاهات النزوح والأمن والظروف الاجتماعية والاقتصادية والخدمات العامة، نوع المأوى واحتياجات الأسر النازحة. وينقسم الكتيب إلى فصول عِدة حيث يغطي معظم محافظات العراق. وذكر رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق توماس لوثر فايس، أنه "مع استمرار الأزمة في العراق، يتعين بذل جهود متواصلة لدعم سبل كسب المعيشة للعراقيين النازحين والعائدين والمجتمعات المضيفة، وكذلك مساعدة المجتمعات التي تستضيف أعداداً كبيرة من العراقيين النازحين"، مشيرا إلى أن "كتيب استقرار المجتمع يسهم بإتاحة المعلومات للشركاء في المجال الإنساني وممثلي الحكومات والأكاديميين، لفهم وضع تلك المجتمعات بشكل أفضل". وقد تم جمع البيانات من خلال عمليات التقييم التي تمت مابين 2015ـ2016 في إطار برنامج تنشيط المجتمع. واستهدفت المنظمة الدولية للهجرة ٥١ مجتمعا عبر 15 محافظة عراقية. ويتم تمويل البرنامج من قبل وزارة الخارجية الأميركية لمكتب السكان واللاجئين والهجرة والذي ينفذ بالتعاون مع الحكومة العراقية والسلطات المحلية. وتوفر ملفات المجتمعات معلومات معينة تم جمعها من قبل موظفي المنظمة الدولية للهجرة من خلال عمليات التقييم الميدانية، بما في ذلك فصل عدد السكان، ومعلومات عن قطاعات الرعاية الصحية والتعليم والبنى التحتية العامة، الرعاية الاجتماعية، والاقتصاد والتوظيف.

أخبار ذات صلة