الأمم المتحدة تؤكد أهمية النقل المستدام في تحقيق التنمية

خدمة الترام بين الرباط وسلا في المغرب. صور: البنك الدولي / أرني هول

2016/11/26 — افتتح المؤتمر الدولي للنقل المستدام في عشق آباد عاصمة تركمنستان، ليجمع بين الأطراف المعنية الرئيسية من حكومات ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والقطاع الخاص والمجتمع المدني من أجل تعزيز النقل المستدام والتأكيد على دوره في دعم أهداف التنمية المستدامة.

بعد افتتاح المؤتمر شدد الأمين العام بان كي مون على أهمية الأركان الثلاثة للأمم المتحدة وهي السلام والتنمية وحقوق الإنسان. "إن أجندة 2030 للتنمية المستدامة هي عهد بين الحكومات وشعوبها، وهي تدعو إلى احترام حقوق الإنسان وإقامة مؤسسات تخضع للمساءلة وإتاحة المجال أمام المجتمع المدني. إن احترام حقوق الإنسان هو متطلب أساسي لتحقيق التقدم. إنه التزام أخلاقي على كل الحكومات وأكثر السبل التي يمكن من خلالها بناء السلام والرخاء المستدامين." وأضاف بان كي مون أن مؤتمر النقل المستدام يأتي في وقت تتاح فيه الفرص، مشيرا إلى دخول اتفاق باريس حيز التنفيذ في الرابع من نوفمبر تشرين الثاني بصورة أسرع من أي اتفاق دولي آخر. وقال بان إن النقل المستدام يقوم بدور مهم في النهوض بجهود تحقيق التنمية المستدامة. وشدد بان على أهمية النقل، وقال إن جميع الوفود المشاركة في المؤتمر لم تكن لتحضر إلى تركمنستان بدون النقل. وأضاف أن التجارة الدولية تعتمد على الطرق والسكك الحديد والخطوط الجوية والمعابر المائية. كما يعد قطاع النقل مصدرا ضخما للوظائف ومحركا للنمو الاقتصادي. وقال بان إن هناك جانبا بشريا أيضا، يتعدى البعد الاقتصادي للنقل. وذكر الأمين العام أن الجميع يجب أن يشعر بالقلق بشأن من لا تتوفر لهم سبل النقل التي يستحقونها. ولا يتوفر النقل المستدام في المجتمعات القروية، كما أن الملايين من ذوي الإعاقة لا يستطيعون استخدام وسائل النقل العام بسبب عدم توفرها لهم. ويواجه كبار السن صعوبات في التنقل من مكان إلى آخر. وذكر بان أن توفر وسائل النقل لا يعني بالضرورة أنها آمنة، وخاصة بالنسبة للنساء والفتيات. وقال أمين عام الأمم المتحدة إن لدى النقل المستدام الإجابة على احتياجات الأقل حظا. وأكد ضرورة أن يواجه المؤتمر الدولي التحديات الكثيرة التي تواجهها الاستدامة في مجال النقل. ومن بين الأفكار التي طرحها الأمين العام ضرورة معالجة احتياجات الدول الأضعف، وخاصة الأقل نموا وغير المطلة على البحار، وتعزيز أنظمة أفضل للنقل في المدن، وجعل كل أنظمة النقل آمنة ومعالجة الآثار البيئة لذلك القطاع. كما أكد أهمية التمويل والاستثمار، وحشد الشراكات من خلال وضع البشر في قلب التخطيط في مجال النقل. وقال وو هونغ بو وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية "إن النقل غير المستدام يجلب العديد من التحديات، فعلى سبيل المثال قطاع النقل مسؤول عن نحو ربع انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، وأيضا أكثر من 1.25 مليون شخص يقتلون سنويا في حوادث المرور على الطرق، للأسف يحدث 90٪ من حالات الوفيات تلك في البلدان النامية. النقل المستدام من ناحية أخرى يساعد على تهيئة البنية التحتية التي تمكننا من بناء مستقبل مستدام، فهو يوفر الوصول إلى التجارة وفرص العمل والأسواق والتعليم والرعاية الصحية وغيرها من الخدمات التي تعمل على تحسين حياة الناس. كما يمكـّن النساء وذوي الإعاقة وغيرهم من الأشخاص المعرضين للخطر."

أخبار ذات صلة