جرحى فارون من الموصل من بينهم أطفال رضع

2016/11/25 — ذكرت منظمة الصحة العالمية أن العاملين في المجال الطبي تمكنوا من علاج 1200 شخص، من بينهم نساء وأطفال رضع، منذ بدء العملية العسكرية لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل قبل خمسة أسابيع.

وجاء معظم الجرحى من شرق مدينة الموصل، ويعتقد أن الكثيرين غيرهم ما زالوا عالقين في المدينة كما قالت فضيلة الشايب المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية.

"المناطق المحيطة بالموصل، التي شهدت القتال ليست مكتظة بالسكان لذا فإن أعداد حالات الإصابات الخطرة منخفضة نسبيا. وفيما يزداد القتال داخل المدينة، نتوقع تزايد أعداد المدنيين المصابين بشكل كبير، إذ ليست لدينا فكرة واضحة عن حالة المستشفى داخل مدينة الموصل."
وتتوقع منظمة الصحة العالمية أن يحتاج نحو 40 ألف مدني المساعدة الطبية.
ويمكن أن يؤدي انخفاض درجات الحرارة أيضا إلى وقوع حالات وفاة، إذ تنخفض ليلا إلى درجة التجمد.
وكانت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قد أقامت ستة مخيمات، كما ستفتتح مخيمين آخرين لإيواء الفارين من الموصل.

أخبار ذات صلة