إلقاء القبض على أحد معاوني جوزيف كوني قائد جيش الرب

مشردون بسبب جيش الرب

2012/5/14 — رحبت الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال في الصراعات المسلحة، راديكا كوماراسوامي، اليوم بإعلان الجيش الأوغندي إلقاء القبض على سيزار أسيلام أوتو، أحد القيادات العليا في جيش الرب.

وقالت كوماراسوامي "إنني أشعر بالتشجيع لإلقاء القبض على واحد من أسوأ المحرضين على ارتكاب انتهاكات بحق الأطفال وآمل ألا تطبق السلطات الأوغندية قانون العفو وتقوم بتقديمه للعدالة".

وأضافت "إن القبض وبالتالي محاكمة أوتو سترسل رسالة قوية لقيادات جيش الرب بأنهم سيخضعون للمساءلة بسبب أفعالهم".

وكان الجيش الأوغندي قد ألقى القبض على أوتو وزوجته وطفله وفتاة عمرها 12 عاما يوم السبت الماضي في جمهورية أفريقيا الوسطى ويعد أوتو مع قائد جيش الرب، جوزيف كوني، من القيادات الرئيسية في الجيش ومسؤول عن ارتكاب انتهاكات جسيمة بحق الأطفال في جمهورية أفريقيا الوسطى.

ويمكن أن يوفر قانون العفو المطبق في أوغندا غطاء لأعضاء جيش الرب بما في ذلك من المحاكمة جراء ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وانتهاكات لحقوق الإنسان.

وقالت الممثلة الخاصة "إنني أحث القوات التي تعمل ضد قوات جيش الرب على ضمان حماية المدنيين في كل الأحوال وأحث الجيش الأوغندي على تسليم الأطفال الذين انفصلوا عن جيش الرب إلى هيئات حماية مدنية".

ويعرف جيش الرب بارتكابه أعمالا وحشية بحق المدنيين بما في ذلك القتل والتشويه والاستعباد الجنسي واختطاف وتجنيد الأطفال ويعمل في جمهورية أفريقيا الوسطى وجنوب السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

أخبار ذات صلة