الأزمة السورية

البيانات و الإحاطات الصحفية

مبعوث الأمم المتحدة الخاص المعني بسوريا

Responsive image

منذ آذار / مارس 2011، وسوريا في خضم صراع أجبر أكثر من نصف السكان على مغادرة منازلهم. وقد فر ما يقدر بنحو 4.9 مليون سوري من البلد، ونزح أكثر من ستة ملايين داخليا. الأزمة، التي وصفت بأنها أسوأ كارثة إنسانية في العصر الحالي، تسببت في معاناة لا توصف للرجال والنساء والأطفال السوريين.

ويعمل مبعوث الأمم المتحدة الخاص المعني بسوريا، السيد ستيفان دي ميستورا، جاهدا لجلب الأطراف إلى مائدة المفاوضات لإنهاء الحرب.

وقد جمع المبعوث الخاص بين الأطراف في مكتب الأمم المتحدة في جنيف لإجراء المحادثات السورية.

وكما هو منصوص عليه في قرار مجلس الأمن 2254 (2015)، تركز المحادثات على إدارة الحكم، وتحديد جدول زمني وعملية صياغة الدستور الجديد، وإجراء الانتخابات كأساس لعملية سورية يقودها السوريون لإنهاء الصراع. وستشمل المناقشات استراتيجيات مكافحة الإرهاب.

وفي كانون الأول / ديسمبر 2016، اتفقت الأطراف المجتمعة في أنقرة تركيا بتيسير من روسيا وتركيا وإيران على وقف إطلاق النار في جميع أنحاء البلاد والذي بدأ في 30 كانون الأول / ديسمبر 2016 وما زال قائما بشكل عام منذ ذلك الحين.

موارد مهمة

الاستجابة الإنسانية