russianspanishofffrenchoffenglishoffchinese
اليونيسيفالأمم المتحدة

أهداف العالم بالنسبة للأطفال
1990-2000


في مؤتمر القمة العالمي لعام 1990، وضع زعماء العالم الذين اجتمعوا فيه 27 هدفاً محدداً يتعلق ببقاء الأطفال، وصحتهم، وتغذيتهم، وتعليمهم، وحمايتهم. وكان من المقرر تحقيق هذه الأهداف بحلول عام 2000.

وفي أيار/مايو 2002، سوف يعقد زعماء العالم الدورة الاستثنائية للجمعية العامة للأمم المتحدة المعنية بالطفل، بغية استعراض النجاح الذي تحقق في الوفاء بالأهداف، وللاتفاق على أهداف جديدة يتم العمل على تحقيقها خلال العقد التالي.

أما البيان الذي تم تلخيصه فيما يلي، فهو عبارة عن مزيج بين النجاحات الملموسة التي تحققت (ستة أهداف)، والأهداف التي أحرزت بعض النجاح (12 هدفاً)، وتلك التي لم تحقق أي نجاح على الإطلاق (ثلاثة أهداف). وأما بالنسبة للأهداف الستة المتبقية، فإما أن البيانات المتوفرة حولها محدودة، أو أنها غير مؤكدة.

وتحتوي هذه المجموعة على ملخصات لكل من هذه الأهداف. ويمكن الحصول على المزيد من التقارير والمناقشات الأكثر تفصيلاً في الوثيقة المصدرية، وهي تقرير الأمين العام للأمم المتحدة، الصادر في أيلول/سبتمبر 2001 تحت عنوان "نحن الأطفال"، و"استعراض إحصائي للنجاح الذي تحقق منذ مؤتمر القمة العالمي من أجل الطفل"

فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

تكهنت خطة العمل التي أقرها مؤتمر القمة العالمي من أجل الطفل بأن فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز قد يقوض من بنيان التقدم الذي تم إحرازه على صعيد بقاء الأطفال، وحمايتهم، ونموهم. إلا أنه في عام 1990 لم تتمكن سوى قلة محدودة من الناس تصور حجم تأثيرات هذا الوباء. فالكثير من الإنجازات التي تحققت في مجال التنمية الاجتماعية والبشرية خلال النصف الأخير من القرن العشرين صارت الآن مهددة بالخطر. وفي بعض المناطق، كجنوب الصحراء الإفريقية الكبرى، ذهبت مجهودات التنمية تلك بالفعل هباء. وقد تصدى خلال التسعينات عدد محدود من البلدان بصراحة وشجاعة لمشكلة هذا الوباء على نحو كلّل بنجاح ملحوظ يشجع على الاستمرار، في حين أنه قد تم تأجيل المبادرات الحكومية في بعض البقاع الأخرى لسنوات.

وكان الأطفال وشباب البالغين من بين أبرز ضحايا هذا الإهمال. فالأطفال يواجهون العديد من المخاطر المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، بما في ذلك انتقال عدوى الفيروس إليهم، فضلاً عن تأثرهم بالعواقب التي تطرأ على أسرهم ومجتمعاتهم، وتيتمهم عندما يلقى ذويهم حتفهم من جراء الإيدز. والملاحظ أن قرابة نصف نسبة العدوى الجديدة تظهر بين الشباب.

وكلما خطونا خطوات إلى الأمام، سنجد أن المعركة ضد فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز تمثل عنصراً رئيسياً يتحكم في النجاح الذي يتحقق للأطفال.

أولاً: نجاحات ملحوظة

1- شلل الأطفال: القضاء عليه على مستوى العالم بحلول عام 2000 (البيانات).

2- التيتانوس بين حديثي الولادة: القضاء عليه على مستوى العالم بحلول عام 1995 (البيانات).

3- الوفاة بسبب أمراض الإسهال: انخفاض بنسبة 50 في المائة (البيانات).

4- نقص فيتامين أ: القضاء الفعلي عليه بحلول عام 2000 (البيانات).

5- اضطرابات نقص اليود: القضاء الفعلي عليها (البيانات).

6- القضاء على مرض دودة غينيا (الدراكنتية أو داء الحييات) بحلول عام 2000 (البيانات).

ثانياً: بعض النجاح

1- وفيات المواليد والأطفال دون سن الخامسة: انخفاض في وفيات المواليد والأطفال دون سن الخامسة إلى الثلث (البيانات).

2- الحصبة: تقليل نسبة الوفيات بسبب الحصبة بنسبة 95 في المائة من إجمالي حالات الإصابة بالحصبة بحلول عام 1995، كخطوة كبرى نحو القضاء عليها على مستوى العالم على المدى الطويل (البيانات).

3- سوء التغذية: تخفيض نسبة سوء التغذية الحادة والمعتدلة بين الأطفال دون سن الخامسة إلى النصف (البيانات).

4- الرضاعة الطبيعية: تمكين النساء كافة من إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية دون غيرها من الوسائل لمدة تتراوح بين أربعة وستة أشهر، والاستمرار في الرضاعة الطبيعية، جنباً إلى جانب بعض الأغذية التكميلية، حتى السنة الثانية من عمر الطفل (البيانات).

5- انخفاض الوزن عند الولادة: تراجع معدلات انخفاض الوزن عند الولادة (2,5 كيلوجراماً فأقل) إلى ما لا يصل إلى حد الـ 10 في المائة (البيانات).

6- تنظيم الأسرة: حصول جميع الأزواج على معلومات وخدمات بغية تجنب حالات الحمل المبكرة، أو التي لا تكون بينها مباعدة كافية، أو المتأخرة أكثر مما يجب، أو المتكررة أكثر مما ينبغي (البيانات).

7- رعاية الأطفال قبل ولادتهم: تمكين جميع النساء الحوامل من الاستفادة من خدمات الرعاية أثناء الحمل (البيانات).

8- الماء: حق الحصول العام على مياه الشرب النظيفة (البيانات).

9- حق الحصول العام على التعليم الأساسي: توفير التعليم الابتدائي لما لا يقل عن 80% من الأطفال في سن التعليم بالمدارس الابتدائية (البيانات).

10- حق التعليم العام، مع التركيز على التعليم الابتدائي للفتيات ومحو أمية النساء (البيانات).

11- التطور خلال الطفولة المبكرة: توسيع نطاق أنشطة التطور خلال مرحلة الطفولة المبكرة، بما في ذلك التدخلات الأسرية والمجتمعية الملائمة ومنخفضة التكلفة (البيانات).

12- تحسين حماية الأطفال الذي هم في ظروف بالغة الصعوبة (البيانات).

ثالثاً: لا نجاح

1- التحصين الروتيني: الاحتفاظ بالمعدلات المرتفعة للتحصين (البيانات).

2- وفيات الأمهات: تخفيض النسبة إلى النصف (البيانات).

3- الأنيميا: تخفيض أنيميا نقص الحديد بين النساء بنسبة الثلث (البيانات).

رابعاً: بيانات محدودة

1- الاهتمام الخاص بصحة وتغذية الطفلة الأنثى والأمهات الحوامل والمرضعات (البيانات).

2- الرعاية أثناء الحمل: تمكين جميع النساء الحوامل من التمتع بخدمات الإحالة الطبية بالنسبة لحالات الحمل عالية الخطورة، وحالات الطوارئ خلال الولادة (البيانات).

3- الرقابة على نمو الأطفال: إضفاء الصبغة المؤسسية على عملية دعم النمو والرقابة الدورية على نمو الأطفال في جميع البلدان بنهاية عقد التسعينات (البيانات).

4- الأمن الغذائي داخل الأسر المعيشية: نشر المعارف والخدمات الداعمة لزيادة الإنتاج الغذائي (البيانات).

5- الأمراض التنفسية الحادة: خفض نسب الوفيات بسبب الأمراض التنفسية الحادة بنسبة الثلث بين الأطفال دون سن الخامسة (البيانات).

6- المعارف والمهارات والقيم المطلوبة لتحقيق مستوى أفضل للمعيشة: زيادة نسب حصول الأفراد والأسر على المعارف، والمهارات، والقيم بغية تحقيق مستويات أفضل للمعيشة، باستخدام جميع القنوات التعليمية (البيانات).

مقدمة
جدول الأعمال والأنشطة
العملية التحضيرية
المنظمات غير الحكومية
إعمال حقوق الطفل
كيف تسير الأمور في بلدكم؟
ما الذي يمكنكم فعله؟
المركز الصحفي
مشاركة الشباب تحت سن 18
وثائق
كيف يمكنكم الاتصال بنا
الصفحة الرئيسية

صفحة الاستقبال | اليونيسيف| قل نعم للأطفال | الحركه العالمية لحماية الأطفال | معرض الصور