russianspanishofffrenchoffenglishoffchinese
اليونيسيفالأمم المتحدة

نشرة صحفية

دور الأطفال في السلم والأمن: محور اهتمام المؤتمر العالمي

أعلنت الأمم المتحدة اليوم أنه بعد ثمانية أسابيع، سوف يجتمع زعماء العالم في مدينة نيويورك لحضور مؤتمر ضخم يركز على تحقيق تقدم على مستوى العالم فيما يختص بالأطفال، فضلاً إلقاء الضوء على الدور المحوري الذي يمكن أن يلعبه الاستثمار في الأطفال، في سبيل إرساء دعائم سلم وأمن عالميين.

وكان من المقرر في الأصل عقد الدورة الاستثنائية للجمعية العامة للأمم المتحدة المعنية بالطفل في أيلول/سبتمبر 2001، إلا أنه تم إرجاؤها في أعقاب الاعتداءات التي شهدتها كل من مدينة نيويورك وواشنطن العاصمة. ومن المتوقع أن تجمع الدورة ما يربو على 70 رئيساً من رؤساء الدول والحكومات في نيويورك لمدة ثلاثة أيام، وذلك خلال الفترة من 8-10 أيار/مايو.

وسوف تمنح الدورة الاستثنائية -والتي تعد بمثابة متابعة نهاية العقد لفاعليات مؤتمر القمة العالمي من أجل الطفل، والذي عقد عام 1990- قادة العالم فكرة مستفيضة عما تم تحقيقه بالنسبة للأطفال، إلى جانب ما لم يتسنى تحقيقه. ويتوقع أن تسلط الدورة الاستثنائية الضوء على الإسهام الذي من الممكن أن يحققه الاستثمار في تعليم الأطفال، وصحتهم، وحمايتهم في الاستقرار والسلم على مستوى العالم.

وسوف تختتم الدورة الاستثنائية أعمالها بإقرار مجموعة جديدة من الأهداف العامة التي تنصب حول الأطفال، وبخطة عمل لكيفية الوصول إليهم.

لماذا الأطفال؟

في حزيران/ يونيو 2001، واستباقاً لتاريخ الاجتماع الأصلي، أصدر الأمين العام للأمم المتحدة، السيد كوفي عنان، تقريراً مرحلياً، يبين بالتفصيل ما تم التوصل إليه في سبيل تحقيق الأهداف التي حددت عام 1990 وما لم يتم تحقيقه. ويتضمن التقرير الذي يحمل عنوان "نحن الأطفال" معلومات مأخوذة من 135 استعراضاً على المستوى الوطني، يشمل أكثر الصور التي تم تجميعها شمولاً على الإطلاق بالنسبة لطفل على مستوى العالم. وقد تم تحديثه منذ ذلك الحين كي يعكس المزيد من البيانات الحديثة.

وفي هذا الصدد، كتب الأمين العام قائلاً "إن العالم قد أخفق في إحراز أغلب أهداف مؤتمر القمة العالمي من أجل الطفل"، مضيفاً أن هذا "ليس بسبب كون تلك الأهداف طموحة أكثر مما ينبغي، أو أنها كانت تفوق الإمكان، بل أنها عجزت في المقام الأول بسبب الافتقار إلى الاستثمارات الكافية".

وقد اكتسبت قضية كيفية الاستثمار في الأطفال وأسباب هذا الاستثمار أهمية كبرى منذ أيلول/سبتمبر الماضي.

الطفل على مستوى العالم

هناك 2.1 مليار طفل في العالم، يمثلون 36% من إجمالي تعداد سكان العالم. كما يولد نحو 132 مليون طفل سنوياً.

وعلى مستوى العالم، يعيش طفل واحد بين كل 14 طفلاً في فقر مدقع - في أسر ذات دخل يقل عن دولار أمريكي واحد يومياً. أما في البلدان النامية، فيعيش طفل واحد من بين كل ثلاثة أطفال في فقر مدقع.

ويموت طفل من بين كل 12 طفلاً قبل بلوغه سن الخامسة، ويعزى ذلك في الغالب إلى أسباب يمكن تلافيها.

ومن بين كل 100 طفل ولدوا عام 2000:

  • ولدوا في آسيا (19 في الهند، و15 في الصين).
  • 19 ولدوا في منطقة جنوب الصحراء الإفريقية الكبرى.
  • 9 ولدوا في أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي.
  • 7 ولدوا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
  • 5 ولدوا في أوروبا الشرقية، وجمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق، ودول البلطيق.
  • 7 ولدوا في البلدان الصناعية بأوروبا الغربية، والولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وإسرائيل، واليابان، وأستراليا، ونيوزيلندا.

فإذا ما استمرت الظروف الاجتماعية كما هي بلا تغيير، فإن مصيرهم سيكون في الأغلب الأعم كالتالي:

تسجيل المواليد

  • لن يتم تسجيل 40 طفلاً من بين كل مائة طفل. ولن يكون لهؤلاء الأطفال وجود أو جنسية معترف بها.

التحصين

  • لن يتم تحصين 26 منهم ضد أية أمراض.

التغذية

  • سوف يعاني 30 منهم من سوء التغذية خلال السنوات الخمس الأولى من حياتهم.
  • لن يعتمد سوى 46 منهم في غذائهم على الرضاعة الطبيعية الخالصة دون سواها خلال الأشهر الثلاثة الأولى من حياتهم.

الماء والصرف الصحي

  • لن يصل ماء الشرب النظيف سوى لـ 19 منهم.
  • سوف يعيش 40 منهم دون صرف صحي ملائم.

التعليم المدرسي

  • لن يذهب 17 منهم أبداً إلى المدرسة، ومن بين هؤلاء 9 من البنات
  • سوف يصل 25 من بين كل 100 يبدءون الصف الأول الابتدائي إلى الصف الخامس.

عمالة الطفل

  • واحد من بين كل 5 أطفال بين سن 5 و14 في العالم النامي سيخرجون إلى سوق العمل.
  • نصف الذي يعملون سوف يتفرغون لهذا العمل لدوام كامل.
  • 9 من الأطفال الـ 24 الذين ولدوا في إفريقيا سيخرجون إلى سوق العمل.
  • في البلدان الـ 45 الأكثر تأثراً على مستوى العالم بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، يكون متوسط العمر المتوقع بالنسبة لهم هو 58 عاماً.
  • واحد من بين كل 8 أطفال ممن ولدوا في أمريكا اللاتينية سيخرجون إلى سوق العمل.

متوسط العمر المتوقع

  • سوف يعيش هؤلاء الأطفال لمتوسط عمر يقدر بـ 63 سنة.
  • في العالم الصناعي، سوف يعيشون حتى سن الـ 78.
  • في البلدان الـ 45 الأكثر تأثراً على مستوى العالم بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، يكون متوسط العمر المتوقع بالنسبة لهم هو 58 عاماً.
  • في كل من بوتسوانا، ومالاوي، وموزمبيق، ورواندا، وزامبيا، وزيمبابوي، وهي بلدان ترزح بشكل كبير تحت وطأة فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، لا يبلغ متوسط العمر المتوقع بالنسبة لهم حد الـ43 سنة.
مقدمة
جدول الأعمال والأنشطة
العملية التحضيرية
المنظمات غير الحكومية
إعمال حقوق الطفل
كيف تسير الأمور في بلدكم؟
ما الذي يمكنكم فعله؟
المركز الصحفي
مشاركة الشباب تحت سن 18
وثائق
كيف يمكنكم الاتصال بنا
الصفحة الرئيسية

صفحة الاستقبال | اليونيسيف| قل نعم للأطفال | الحركه العالمية لحماية الأطفال | معرض الصور