52 / 84   توفير التعليم للجميع

إن الجمعية العامة،

إذ تذكّر بأن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان(1) والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية(2) واتفاقية حقوق الطفل(3) أقرت بأن لكل شخص حقا في التعليم غير قابل للتصرف فيه،

وإذ تذكّر أيضا بقرارها 42 / 104 المؤرخ 7 كانون الأول/ديسمبر 1987 الذي أعلنت بموجبه سنة 1990 سنة دولية لمحو الأمية، وبقراراتها 44 / 127 المؤرخ 15 كانون الأول/ديسمبر 1989 و 46 / 93 المؤرخ 16 كانون الأول/ديسمبر 1991 و 50 / 143 المؤرخ 21 كانون الأول/ ديسمبر 1995 التي دعت فيها إلى مواصلة الجهود الدولية الرامية إلى نشر الإلمام بالقراءة والكتابة،

وإذ تذكّر كذلك بقرارها 45 / 126 المؤرخ 14 كانون الأول/ديسمبر 1990 الذي دعت فيه إلى تعزيز الجهود الرامية إلى القضاء على الأمية بين النساء من جميع الأعمار،

وإذ تضع في اعتبارها أن محو الأمية يعد من أهم أهداف الاستراتيجية الإنمائية الدولية لعقد الأمم المتحدة الإنمائي الرابع(4)،

وإذ يساورها بالغ القلق لاستمرار الفجوة في التعليم بين الجنسين، المتمثلة في كون زهاء ثلثي الأميين بين الكبار في العالم هم من النساء،

واقتناعا منها بأن الإلمام بالقراءة والكتابة، وبخاصة الإلمام العملي بهما والحصول على قسط كاف من التعليم، يمثل عنصرا لا غنى عنه بالنسبة للتنمية ولتسخير العلم والتكنولوجيا والموارد البشرية لتحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي،

وإذ تشير إلى قرارها 49 / 184 المؤرخ 23 كانون الأول/ديسمبر 1994، المعنون "عقد الأمم المتحدة للتثقيف في مجال حقوق الإنسان"، وإذ تحيط علما مع الارتياح بالقرار 1997 / 7 المؤرخ 22 آب/أغسطس 1997 للجنة الفرعية للجنة حقوق الإنسان لمنع التمييز وحماية الأقليات بشأن إعمال الحق في التعليم، بما في ذلك التثقيف في مجال حقوق الإنسان(5)،

وثقة منها بأن السنة الدولية لمحو الأمية والمؤتمر العالمي لتوفير التعليم للجميع، المعقود في جومتيين، تايلند، في عام 1990، قد أديا إلى زيادة الوعي بجهود محو الأمية وتعزيز الدعم المقدم لها، وأصبحا يمثلان نقطة تحول في النضال من أجل تعميم الإلمام بالقراءة والكتابة في العالم،

وإذ تؤكد أهمية مواصلة تعزيز التقدم المحرز وزيادته منذ إعلان السنة الدولية لمحو الأمية وانعقاد مؤتمر جومتيين،

وإذ ترحب بإعلان عمّان(6)، وهو البيان الختامي لاجتماع منتصف العقد للمنتدى الاستشاري الدولي لتوفير التعليم للجميع، الذي اعتُمد في عمّان في حزيران/يونيه 1996، والذي أكد مجددا ضرورة وإمكانية جعل توفير التعليم للجميع أمرا واقعا،

وإذ تدرك أنه على الرغم من التقدم الكبير المحرز في التعليم الأساسي، ولا سيّما في زيادة نسبة الالتحاق بالمدارس الابتدائية، إضافة إلى تزايد التركيز على جودة التعليم، لا تزال هناك مشاكل كبيرة، ناشئة ومستمرة، تحتاج كذلك إلى اتخاذ تدابير أكثر فعالية وتضافرا على الصعيدين الوطني والدولي بغية تحقيق هدف توفير التعليم للجميع،

1 -  تحيط علما بتقرير الأمين العام والمدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة المعنون "تقرير مرحلي عن عملية تنفيذ الأهداف المتصلة بتوفير التعليم للجميع" (7)؛

2 -  تؤكد مجددا أن توفير التعليم الأساسي للجميع شرط ضروري لبلوغ الأهداف المتعلقة بالقضاء على الفقر، وخفض نسب وفيات الأطفال، والحد من نمو السكان، وتحقيق المساواة بين الجنسين، وكفالة التنمية المستدامة والسلام والديمقراطية؛

3 -  تقر بالجهود المبذولة في استعراض منتصف العقد للتقدم المحرز نحو تحقيق الأهداف المتصلة بتوفير التعليم للجميع في تحديد التحديات المستمرة والناشئة، وتأكيد ضرورة مواجهة هذه التحديات والتعجيل بالجهود الرامية إلى تلبية الاحتياجات الأساسية للأشخاص من جميع الفئات العمرية، ولا سيّما الفتيات والنساء؛

4 -  تناشد جميع الحكومات زيادة جهودها من أجل محو الأمية وتوجيه التعليم نحو التنمية الكاملة لشخصية الإنسان وتعزيز احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية كافة؛

5 -  تناشد أيضا جميع الحكومات مضاعفة جهودها من أجل تحقيق أهدافها الخاصة بتوفير التعليم للجميع عن طريق تحديد غايات وجداول زمنية أكيدة، تشمل، حيثما يمكن ذلك، غايات وبرامج تعليمية خاصة بالمرأة ترمي إلى مكافحة الأمية في صفوف النساء والفتيات، ثم العمل في إطار شراكة نشطة مع المجتمعات المحلية والرابطات ووسائط الإعلام ووكالات التنمية على بلوغ هذه الغايات؛

6 -  تناشد مجددا الحكومات والمنظمات والمؤسسات الاقتصادية والمالية، الوطنية والدولية، أن تقدم دعما ماليا وماديا أكبر للجهود الرامية إلى نشر الإلمام بالقراءة والكتابة وتوفير التعليم للجميع؛

7 -  تدعو الدول الأعضاء، والوكالات المتخصصة وغيرها من مؤسسات منظومة الأمم المتحدة، والمنظمات الحكومية الدولية وغير الحكومية ذات الصلة، إلى مواصلة تكثيف جهودها الرامية إلى التنفيذ الفعال للإعلان العالمي لتوفير التعليم للجميع(8)، وإعلان عمان(6) وإعلان هامبورغ المعني بتعليم الكبار وجدول أعمال مستقبل تعليم الكبار المعتمد في المؤتمر الدولي الخامس لتعليم الكبار، المعقود في هامبورغ، ألمانيا، في الفترة من 14 إلى 18 تموز/يوليه 1997، فضلا عن الالتزامات والتوصيات ذات الصلة بنشر الإلمام بالقراءة والكتابة، المتضمنة في المؤتمرات الرئيسية المعقودة مؤخرا برعاية الأمم المتحدة، بهدف تحسين التنسيق بين أنشطتها وزيادة مساهمتها في التنمية؛

8 -  توصي بأن تقوم جميع الدول الأعضاء والمنظمات ذات الصلة التابعة للأمم المتحدة، وكذلك المنظمات غير الحكومية بتزويد الأمين العام للأمم المتحدة والمدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة بما يلزم من معلومات بشأن تنفيذ استراتيجيات توفير التعليم للجميع، لتمكينهما من الإبلاغ عن التقدم المحرز إجمالا في تحقيق هدف توفير التعليم للجميع وأوجه النقص التي تُصادف في هذا المجال؛

9 -  تطلب إلى الأمين العام أن ينظر، بالتعاون مع المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة وبالتشاور مع الدول الأعضاء، في الأساليب والوسائل الفعالة لتحقيق هدف توفير التعليم للجميع، بما في ذلك مدى استصواب إعلان عقد للأمم المتحدة لمحو الأمية وجدواه، وأن يقدم تقريرا عن ذلك إلى الجمعية العامة في دورتها الرابعة والخمسين، عن طريق المجلس الاقتصادي والاجتماعي؛

10 -  تقرر أن تدرج في جدول الأعمال المؤقت لدورتها الرابعة والخمسين مسألة التعاون من أجل توفير التعليم للجميع في إطار البند المتعلق بالتنمية الاجتماعية.

الجلسة العامة 70
12 كانون الأول/ ديسمبر 1997


(1)  القرار 217 ألف (د - 3).
(2)  انظر القرار 2200 ألف (د - 21)، المرفق.
(3)  القرار 44 / 25، المرفق.
(4)  القرار 45 / 199، المرفق.
(5)  انظر E/CN.4/Sub.2/1997/50-E/CN.4/1998/2، الفصل الثاني، الفرع ألف.
(6)  A/52/183، المرفق.
(7)  A/52/183.
(8)  التقرير الختامي للمؤتمر العالمي لتوفير التعليم للجميع: تلبية الاحتياجات الأساسية للتعليم، جومتيين، تايلند، 5-9 آذار/مارس 1990، اللجنة المشتركة بين الوكالات (البنك الدولي، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة) للمؤتمر العالمي لتوفير التعليم للجميع، نيويورك، 1990، التذييل الأول.


العودة إلى صفحة الاستقبال