نشرة من إعداد قسم تغطية الاجتماعات
بإدارة شؤون الإعلام

الوثيقة المرجعية رقم 47
شباط/فبراير 2008



مؤتمرات الأمم المتحدة واحتفالاتها لعام 2008


أعلنت الجمعية العامة ثلاثة عقود جديدة للأمم المتحدة. وقد عينت العقد الثالث بعد كارثة 26 نيسان/أبريل 1986 في محطة تشيرنوبيل لتوليد الكهرباء عقد الإنعاش والتنمية المستدامة للمناطق المتضررة. وأعلنت الجمعية 2008-2017 عقد الأمم المتحدة الثاني للقضاء على الفقر. وأعلنت 2010-2020 عقد الأمم المتحدة للصحارى ومكافحة التصحر.

وتأكيدا من جديد للمبدأ العالمي للاَّعنف، أعلنت الجمعية العامة 2 تشرين الأول/أكتوبر، وهو يوم ولادة المهاتما غاندي، اليوم الدولي لنبذ العنف. وأعلنت 15 أيلول/سبتمبر اليوم الدولي للديمقراطية، واختارت 25 آذار/مارس اليوم الدولي السنوي لإحياء ذكرى ضحايا العبودية وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، وأعلنت 15 تشرين الأول/أكتوبر اليوم الدولي للمرأة الريفية.

وشعورا بالقلق العميق إزاء انتشار التوحد وارتفاع درجته، وهو عجز في النمو يصيب الأطفال في جميع أنحاء العالم، حددت الجمعية 2 نيسان/أبريل يوما عالميا للتوعية بمرض التوحد. وقد قررت تغيير اسم اليوم الدولي للمعوقين، الذي يحتفل به في 3 كانون الأول/ديسمبر من كل عام، إلى اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة. وأعلنت الجمعية أيضا 20 شباط/فبراير اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، بداية من عام 2009.

واحتفالا بالذكرى السنوية الستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، أعلنت الجمعية العامة السنة الدولية لتعلم حقوق الإنسان لتبدأ في 10 كانون الأول/ديسمبر 2008. وستعقد الجمعية العاملة جلسة عامة استثنائية في ذلك اليوم للاحتفال بهذه الذكرى، واجتماعا آخر في نهاية السنة لاستعراض الأنشطة الجاري الاضطلاع بها دعما لذلك اليوم.

وأعلنت الجمعية العامة سنة 2008 السنة الدولية للغات، ودعت إلى اتخاذ تدابير لصون وحماية جميع اللغات التي تستعملها شعوب العالم. وأعلنت أيضا سنة 2008 السنة الدولية لكوكب الأرض، بغية التوعية بعمليات الأرض والإدارة المستدامة للموارد؛ والسنة الدولية للصرف الصحي، بغية الاهتمام بتوفير الخدمات الأساسية في مجال للصرف الصحي في البلدان النامية؛ والسنة الدولية للبطاطس، نظرا للدور الذي يمكن للبطاطس القيام به في توفير الأمن الغذائي والقضاء على الفقر وتحقيق أهداف إنمائية.

وعلاوة على ذلك، أقرت الجمعية الفترة من 12 أيلول/سبتمبر 2007 إلى 11 أيلول/سبتمبر 2008 كسنة للاحتفال بالألفية الإثيوبية، كما رحبت بقرار جمعية الصحة العالمية للاحتفال بيوم الملاريا في 25 نيسان/أبريل من كل عام، أو في أي يوم أو أيام حسبما تقرر فرادى الدول الأعضاء.

وستعقد الجمعية أيضا عددا من الاجتماعات الرفيعة المستوى أثناء سنة 2008.

وفي 2 و 3 تشرين الأول/أكتوبر ستعالج الجمعية العامة احتياجات البلدان النامية غير الساحلية باستعراض منتصف المدة لبرنامج عمل ألماتي. وستستعرض في 10 و 11 حزيران/يونيه 2008 التقدم المحرز في تحقيق إعلانها الالتزام بشأن فيروس نقص المناعة البشرية/متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز) والإعلان السياسي بشأن فيروس نقص المناعة البشرية/متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز). وستعقد مؤتمرا للأمم المتحدة بشأن التعاون فيما بين بلدان الجنوب في موعد أقصاه النصف الأول من سنة 2009.

وسيعقد في الدوحة، قطر، من 29 تشرين الثاني/نوفمبر إلى 2 كانون الأول/ديسمبر 2008، مؤتمر المتابعة الدولي لتمويل التنمية لاستعراض تنفيذ توافق آراء مونتيري. وستعقد اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاستعراضي لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية لعام 2010 دورتها الثانية من 28 نيسان/أبريل إلى 9 أيار/مايو 2008 في جنيف.

وبالنظر إلى ما بعد سنة 2008، أعلنت الجمعية العامة سنة 2009 السنة الدولية للمصالحة لكي تلقي الضوء على ضرورة عمليات المصالحة في المجتمعات المتضررة من الصراعات. وبالإشارة إلى أن الألياف الطبيعية تشكل مصدرا هاما لدخل المزارعين، أعلنت سنة 2009 السنة الدولية للألياف الطبيعية. وأعلنت سنة 2009 أيضا السنة الدولية لعلم الفلك، تعزيزا للحصول على ثمار الرصد الفلكي على نطاق واسع.

وتركز الجمعية انتباهها عام 2010 على أهمية الفهم المتبادل والحوار بين الأديان عن طريق السنة الدولية للتقارب بين الثقافات، وعلى الفقدان المستمر للتنوع البيولوجي عن طريق السنة الدولية للتنوع البيولوجي. وسيجري إلقاء الضوء على إسهام الغابات في التنمية المستدامة والقضاء على الفقر وتحقيق التنمية في سنة 2011 ،التي أُعلنت السنة الدولية للغابات.

وفي نفس الوقت يواصل المجتمع الدولي الاحتفال بعقد دحر الملاريا في البلدان النامية، لا سيما في أفريقيا (2001-2010)؛ والعقد الدولي الثاني للقضاء على الاستعمار (2001-2010)؛ والعقد الدولي لثقافة السلام واللاعنف من أجل أطفال العالم (2001-2010)؛ وعقد الأمم المتحدة لمحو الأمية: التعليم للجميع (2003-2012)؛ والعقد الدولي الثاني للشعوب الأصلية في العالم (2005-2014)؛ وعقد الأمم المتحدة للتعليم من أجل التنمية المستدامة (2005-2014)؛ والعدل الدولي للعمل، ”الماء من أجل الحياة“ (2005-2015).

وتتضمن الصفحات التالية معلومات بشأن مؤتمرات الأمم المتحدة واحتفالاتها الخاصة المزمع عقدها سنة 2008 والسنوات التالية، وتدرج حسب الموضوع. وتحت كل عنوان من عناوين المواضيع، تدرج أولا المؤتمرات والاجتماعات، تليها العقود والسنوات والأسابيع والأيام الخاصة، بهذا الترتيب.

وتظهر في نهاية هذه الصفحة قوائم حسب التسلسل الزمني الدقيق.

.الإيدز

اجتماع الجمعية العامة الرفيع المستوى المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز
(نيويورك 10 و 11 حزيران/يونيه 2008)

قررت الجمعية العامة في 19 كانون الأول/ديسمبر 2007 عقد اجتماع رفيع المستوى في 10 و 11 حزيران/يونيه 2008 للاضطلاع باستعراض شامل للتقدم المحرز في تحقيق إعلانها الالتزام بشأن فيروس نقص المناعة البشرية/متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز) والإعلان السياسي بشأن فيروس نقص المناعة البشرية/متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، وتعزيز المشاركة المستمرة للزعماء في استجابة عالمية شاملة للإيدز (القرار 62/178).

وسيتضمن الاجتماع الرفيع المستوى جلسات عامة وخمس حلقات نقاش مواضيعية وجلسة استماع غير رسمية لتبادل الرأي مع المجتمع المدني. وستتضمن جلسة الاستماع غير الرسمية المشاركة النشطة من الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والمجتمع المدني على نطاق أوسع.

اليوم العالمي للإيدز
(1 كانون الأول/ديسمبر)

أعلنت الجمعية العامة سنة 1988 عن قلقها البالغ بشأن الأبعاد الوبائية لمتلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز). وإذ لاحظت الجمعية العامة أن منظمة الصحة العالمية أعلنت 1 كانون الأول/ديسمبر 1988 اليوم العالمي للإيدز، شددت على أهمية الاحتفال بتلك المناسبة (القرار 43/15). وهناك اليوم ما يزيد عن 40 مليون شخص ممن هم مصابون بفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز.

الطفل

اليوم الدولي للأطفال الأبرياء ضحايا العدوان
(4 حزيران/يونيه)

في 19 آب/أغسطس 1982، قررت الجمعية العامة في دورتها الاستثنائية الطارئة بشأن القضية الفلسطينية "إذ راعها العدد الكبير من الأطفال الفلسطينيين واللبنانيين الأبرياء ضحايا الأعمال العدوانية الإسرائيلية"، الاحتفال بيوم 4 حزيران/يونيه من كل سنة بوصفه اليوم الدولي للأطفال الأبرياء ضحايا العدوان (القرار دإ ط - 7/8).

اليوم العالمي للطفل
(20 تشرين الثاني/نوفمبر)

أوصت الجمعية العامة في سنة 1954 (القرار 836 (د - 9)) بأن تقيم جميع البلدان يوما عالميا للطفل يحتفل به بوصفه يوما للتآخي والتفاهم على النطاق العالمي بين الأطفال وللعمل من أجل تعزيز رفاه الأطفال في العالم. واقترحت على الحكومات الاحتفال بذلك اليوم في التاريخ الذي تراه كل منها مناسبا. ويمثل تاريخ 20 تشرين الثاني/ نوفمبر اليوم الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة إعلان حقوق الطفل في سنة 1959 واتفاقية حقوق الطفل في سنة 1989.

التنوع الثقافي

السنة الدولية للغات (2008)

في 16 أيار/مايو 2007 أعلنت الجمعية العامة سنة 2008 السنة الدولية للغات، ودعت الدول الأعضاء والأمانة العامة للأمم المتحدة إلى تعزيز المحافظة على جميع اللغات التي تستخدمها شعوب العالم وحمايتها (القرار 61/266). ودعت الجمعية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) للعمل كوكالة رائدة في هذه السنة.

وإذ تشير الجمعية العامة إلى أن التنوع اللغوي عنصر هام من عناصر التنوع الثقافي، تحيط علما ببدء نفاذ اتفاقية حماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي. ودعت الجمعية الدول الأعضاء ومنظومة الأمم المتحدة وكافة الجهات المعنية الأخرى إلى إيجاد الأنشطة الهادفة إلى تعزيز احترام جميع اللغات، ولا سيما اللغات المهددة بالاندثار، والتنوع اللغوي وتعدد اللغات، وتعزيزها وحمايتها، وإلى دعم هذه الأنشطة وتكثيفها.

السنة الدولية للتقارب بين الثقافات (2010)

في 17 كانون الأول/ديسمبر 2007 أعلنت الجمعية العامة سنة 2010 السنة الدولية للتقارب بين الثقافات (القرار 62/90). وأوصت الجمعية بتنظيم أحداث تتعلق بالحوار والتفاهم والتعاون بين الأديان والثقافات من أجل السلام، عن طريق وسائل منها إجراء حوار رفيع المستوى و/أو جلسات استماعية تحاورية غير رسمية مع المجتمع المدني.

وإذ أكدت الجمعية أن التفاهم المتبادل والحوار بين الأديان يشكلان بعدين هامين من أبعاد الحوار بين الحضارات وثقافة السلام، شجعت الدول الأعضاء على النظر في المبادرات التي تحدد مجالات يتعين اتخاذ إجراءات عملية فيها على جميع المستويات الاجتماعية من أجل التشجيع على الحوار والتسامح والتفاهم والتعاون بين الأديان والثقافات. وشجعت الجمعية أيضا على تعزيز الحوار بين وسائط الإعلام المنتمية إلى جميع الثقافات والحضارات.

اليوم العالمي للتنوع الثقافي للحوار والتنمية
(21 أيار/مايو)

في 20 كانون الأول/ديسمبر 2002، أكدت الجمعية العامة على الحاجة إلى تعزيز إمكانيات الثقافة كوسيلة لتحقيق الازدهار والتنمية المستدامة والتعايش السلمي في العالم، وأعلنت يوم 21 أيار/مايو يوما عالميا للتنوع الثقافي للحوار والتنمية (القرار 57/249). وقد قامت الجمعية بذلك في الأيام الأخيرة من سنة الأمم المتحدة للتراث الثقافي (2002)، وبذلك سلّمت بالصلة الوثيقة بين حماية التنوع الثقافي والإطار الأوسع المتمثل بالحوار بين الحضارات.

إنهاء الاستعمار

العقد الدولي الثاني للقضاء على الاستعمار
(2001-2010)

في 8 كانون الأول/ديسمبر 2000، أعلنت الجمعية العامة أثناء احتفالها بالذكرى الأربعين لاعتمادها إعــلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة، العقد 2001-2010 عقدا ثانيا للقضاء على الاستعمار (القرار 55/146).

وفي 22 كانون الأول/ديسمبر 2004، حثت الجمعية الدول الأعضاء على المساهمة في جهود الأمم المتحدة للدخول في عالم خال من الاستعمار في العقد الدولي الثاني، وتقديم الدعم الكامل للجنة الخاصة المعنية بإنهاء الاستعمار تحقيقا لذلك المسعى. وأكدت الجمعية من جديد، وهي تتناول حالة ساموا الأمريكية وأنغولا وبرمودا وجزر فرجين البريطانية وجزر كايمان وغوام ومونتسيرات وبيتكيرن وسانت هيلانه وجزر تيركس وكايكوس وجزر فرجين التابعة للولايات المتحدة الأمريكية، ما لشعوب الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي من حق غير قابل للتصرف في تقرير المصير، عملا بميثاق الأمم المتحدة وإعلان الجمعية العامة بشأن إنهاء الاستعمار 1514 (د-15).

وأكدت الجمعية من جديد عدم وجود بديل لتقرير المصير، ودعت الدول القائمة بالإدارة إلى القيام بالتعاون مع حكومات الأقاليم، بالنهوض الثقافي والسياسي في الأقاليم، بغية تعزيز وعي الشعوب بحقها في تقرير المصير. كما أكدت الجمعية أيضا من جديد مسؤولية الدول القائمة بالإدارة في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية وصون الهوية الثقافية للأقاليم، وطلبت إلى الأقاليم وإلى السلطة القائمة بالإدارة، حماية بيئة الأقاليم الخاضعة لإدارتها من التدهور البيئي.

وأعلن في عام 1988 العقد الدولي الأول للقضاء على الاستعمار، 1990-2000 (القرار 43/47).

أسبوع التضامن مع شعوب الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي
(يبدأ في 25 أيار/مايو)

طلبت الجمعية العامة في عام 1999 إلى اللجنة الخاصة المعنية بإنهاء الاستعمار الاحتفال سنويا بأسبوع التضامن مع شعوب الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي، ويبدأ في 25 أيار/مايو بدءا من عام 1999 (القرار 54/91 المؤرخ 6 كانون الأول/ديسمبر). وقد أعلن الأسبوع في عام 1972 (القرار 2911 (د - 27)) باعتباره أسبوعا للتضامن مع الشعوب المستعمرة في الجنوب الأفريقي وغينيا - بيساو والرأس الأخضر التي تُكافح من أجل الحرية والاستقلال والمساواة في الحقوق، يبدأ في 25 أيار/مايو، وهو يوم تحرير أفريقيا.

المعوقون

اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة (3 كانون الأول/ديسمبر)

قررت الجمعية العامة في 18 كانون الأول/ديسمبر 2007 تغيير اسم اليوم الدولي للمعوقين، الذي يحتفل به في 3 كانون الأول/ديسمبر من كل عام، ليصبح اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة (القرار 62/127). وأهابت الجمعية أيضا بالدول التي لم تنظر بعد في التوقيع أوالتصديق على اتفاقية حقوق الأشخا ص ذوي الإعاقة وبروتوكولها الاختياري أن تفعل ذلك بوصفه من الأمور ذات الأولوية. واعتمدت الاتفاقية في 13 كانون الأول/ديسمبر 2006.

وأعلنت الجمعية عن هذا اليوم في سنة 1992 ، عند اختتام عقد الأمم المتحدة للمعوقين (1983-1992) بقرارها 47/3. وكان العقد فترة للارتقاء بالوعي وسن التدابير اللازمة لتحسين حالة الأشخاص ذوي الإعاقة وتوفير الفرص المتكافئة لهم. وبعد ذلك، ناشدت الجمعية الدول الأعضاء إلقاء الضوء على الاحتفال بذلك اليوم بغية مواصلة إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع (القرار 47/88).

نزع السلاح والأمن الدولي

الدورة الثانية للجنة التحضيرية للمؤتمر الاستعراضي لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية لعام 2010
(جنيف، 28 نيسان/أبريل - 9 أيار/مايو 2008)

في 5 كانون الأول/ديسمبر 2007، رحبت الجمعية العامة بعقد الدورة الأولى للجنة التحضيرية للمؤتمر الاستعراضي للأطراف في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية لعام 2010. وأهابت الجمعية بجميع الدول الأطراف أن تعمل سويا من أجل كفالة عقد دورتها الثانية، المزمع عقدها في جنيف من 28 نيسان/أبريل إلى 9 أيار/مايو 2008، على نحو بنَّاء (القرار 62/37).

وإذ أكدت الجمعية من جديد أهمية الانضمام العالمي إلى المعاهدة، أهابت بالدول غير الأطراف في المعاهدة أن تنظم إليها بوصفها دولا غير حائزة للأسلحة النووية بلا تأخير ودون شروط. وأكدت أيضا أهمية بذل مزيد من الجهود لتحقيق عدم الانتشار، بما في ذلك الانضمام العالمي إلى اتفاقات الضمانات الشاملة للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

أسبوع نزع السلاح
(24-30 تشرين الأول/أكتوبر)

دعت الجمعية العامة في الوثيقة الختامية للدورة الاستثنائية المكرسة لنزع السلاح التي عُقدت في عام 1978 (القرار S-10/2). إلى الاحتفال سنوياً بأسبوع لنزع السلاح يبدأ في ذكرى إنشاء الأمم المتحدة. وقد دُعي الأعضاء إلى إبراز خطر سباق التسلح والترويج لوقفة وزيادة تفهم الرأي العام للمهام الملحة المتمثلة في نزع السلاح.

وفي عام 1995، دعت الجمعية العامة الحكومات والمنظمات غير الحكومية إلى مواصلة الاضطلاع بدور نشط في أسبوع نزع السلاح (القرار 50/72 B بتاريخ 12 كانون الأول/ ديسمبر). كما دعت الأمين العام إلى مواصلة استخدام أجهزة الإعلام في الأمم المتحدة على أوسع نطاق ممكن من أجل ترويج فهم أفضل في أوساط الرأي العام لمشاكل نزع السلاح وأهداف هذا الأسبوع.

اليوم الدولي للتوعية بالألغام والمساعدة في الأعمال المتعلقة بالألغام


في 8 كانون الأول/ديسمبر 2005، قررت الجمعية العامة إعلان 4 نيسان/أبريل من كل عام رسميا اليوم الدولي للتوعية بالألغام والمساعدة في الأعمال المتعلقة بالألغام والاحتفال به (القرار 60/97). ودعت إلى استمرار الجهود التي تبذلها الدول، بمساعدة من الأمم المتحدة والمنظمات ذات الصلة، لتشجيع بناء قدرات وطنية وتطويرها في مجال الأعمال المتعلقة بالألغام في البلدان التي تشكل فيها الألغام والمخلفات المتفجرة للحرب تهديدا خطيرا لسلامة السكان المدنيين المحليين وصحتهم وأرواحهم، أو عائقا أمام جهود التنمية الاجتماعية والاقتصادية على الصعيدين الوطني والمحلي.

الكوارث والحد منها

عقد الإنعاش والتنمية المستدامة للمناطق المتضررة
فيما يتعلق بكارثة تشيرنوبيل (2006-2016)

أعلنت الجمعية العامة في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2007 اعتبار العقد الثالث بعد الكارثة في محطة تشيرنوبيل لتوليد الكهرباء (2006-2016) عقد الإنعاش والتنمية المستدامة للمناطق المتضررة، الذي يسعى إلى تحقيق هدف عودة المجتمعات المتضررة إلى الحياة العادية قدر المستطاع في غضون ذلك الإطار الزمني (القرار 62/9).

وإذ شعرت الجمعية ببالغ القلق إزاء الآثار المستمرة للحادث على حياة الناس وصحتهم، ولا سيما الأطفال، في المناطق المتضررة في الاتحاد الروسي وأوكرانيا وبيلاروس وبلدان أخرى، طلبت إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن ينسق جهود منظومة الأمم المتحدة والجهات الفاعلة الأخرى ذات الصلة بشأن العقد. وإذ رحبت الجمعية باقتراح برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتنسيق عملية صياغة خطة عمل للأمم المتحدة من أجل إنعاش تشيرنوبيل لغاية عام 2016، طلبت إلى البرنامج أن يقدم مشروع خطته لكي تستعرضها فرقة العمل المشتركة بين الوكالات والمعنية بتشيرنوبيل بحلول 26 نيسان/أبريل 2008، الذي يصادف الذكرى السنوية الثانية والعشرين لوقوع الكارثة.

اليوم الدولي لتخفيف حدة الكوارث الطبيعية
(ثاني يوم أربعاء من شهر تشرين الأول/أكتوبر)

قررت الجمعية العامة، في عام 2001، مواصلة الاحتفال باليوم الدولي لتخفيف حدة الكوارث الطبيعية في ثاني يوم أربعاء من شهر تشرين الأول/أكتوبر (القرار 56/195 المؤرخ 21 كانون الأول/ديسمبر)، كوسيلة من وسائل تعزيز ثقافة عالمية للحد من الكوارث الطبيعية - بما في ذلك اتقاء الكوارث وتخفيف حدتها والتأهب لمواجهتها. وحددت الجمعية الاحتفال بهذا اليوم خلال العقد الدولي للحد من الكوارث الطبيعية، 1990-1999 (القرار 44/236).

إساءة استعمال المخدرات

اليوم الدولي لمكافحة إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها
(26 حزيران/يونيه)

قررت الجمعية العامة في عام 1987 الاحتفال بيوم 26 حزيران/يونيه بوصفه اليوم الدولي لمكافحة إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها وذلك تعبيرا عن عزمها على تعزيز العمل والتعاون لبلوغ هدف إقامة مجتمع دولي خال من إساءة استعمال المخدرات. وقد اتخذت ذلك الإجراء يوم 7 كانون الأول/ديسمبر 1987 (القرار 42/112) في إثر توصية صادرة عن المؤتمر الدولي المعني بمكافحة إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها الذي اعتمد في 26 حزيران/يونيه المخطط الشامل المتعدد التخصصات للأنشطة المقبلة في مجال مراقبة إساءة استعمال المخدرات.

التنمية الاقتصادية والاجتماعية

استعراض منتصف المدة لبرنامج عمل ألماتي: ت الاحتياجات الخاصة للبلدان النامية غير الساحلية
(نيويورك ، 2 و 3 تشرين الأول/ أكتوبر 2008)

في 19 كانون الأول / ديسمبر 2007، قررت الجمعية العامة أن تعقد يومين من الجلسات العامة الرفيعة المستوى ، يومي 2 و 3 تشرين الأول/ أكتوبر 2008 ، تكرس لاستعراض منتصف المدة لبرنامج العمل الذي انبثق عن المؤتمر الوزاري الدولي للبلدان النامية غير الساحلية وبلدان المرور العابر النامية والبلدان المانحة والمؤسسات المالية والإنمائية الدولية المعني بالتعاون في مجال النقل العابر، الذي عقد في ألماتى ، كازاخستان ، يومي 28 و 29 آب/ أغسطس 2003 (القرار 62/204) المعروفة باسم برنامج عمل الماتي ، وهو يهدف إلى "تلبية الاحتياجات الخاصة للبلدان النامية غير الساحلية ضمن إطار عالمي جديد للتعاون في مجال النقل العابر من أجل البلدان غير الساحلية وبلدان المرور العابر النامية".

ومؤكدة من جديد حق البلدان غير الساحلية في أن تكون لها طرق وصول إلى البحر ومنه وحرية المرور العابر عبر أراضي بلدان المرور العابر بجميع وسائل النقل ، وفقا لقواعد القانون الدولي السارية، شجعت الجمعية العامة البلدان والجهات المانحة والمؤسسات المالية والإنمائية المتعددة الأطراف والإقليمية على تقديم مساعدات تقنية ومالية ملائمة في شكل منح أو قروض بشروط ميسرة إلى البلدان النامية غير الساحلية وبلدان المرور العابر النامية لتنفيذ برنامج عمل ألماتي، وخصوصا لأغراض تشييد مرافق النقل والتخزين فيها وغيرها من المرافق المتصل بالمرور العابر وصيانتها وتحسينها، بما في ذلك إنشاء طرق بديلة وتحسين سبل الاتصال، لتعزيز المشاريع والبرامج دون الإقليمية والإقليمية والأقاليمية.

مؤتمر المتابعة الدولي لتمويل التنمية المعني باستعراض تنفيذ توافق آراء مونتيري
(الدوحة، قطر، 29 تشرين الثاني/نوفمبر - 2 كانون الأول/ديسمبر 2008)

تواصل الجمعية تركيز الانتباه على العملية التي بدأت في المؤتمر الدولي لتمويل التنمية الذي عقد في مونتيري، المكسيك، في آذار/مارس 2002 و ”توافق آراء مونتيري“ الذي تلاه. وفي 19 كانون الأول/ديسمبر 2007، قررت الجمعية عقد مؤتمر المتابعة الدولي لتمويل التنمية المعني باستعراض تنفيذ توافق آراء مونتيري في الدوحة، قطر، من 29 تشرين الثاني/نوفمبر إلى 2 كانون الأول/ديسمبر 2008 (القرار 62/187). وقررت أيضا عقد المؤتمر على أعلى مستوى سياسي ممكن، بما في ذلك مشاركة رؤساء الدول أو الحكومات، والوزراء، والممثلين الخاصين وغيرهم من الممثلين، حسب الاقتضاء.

وقررت الجمعية كذلك أن يشتمل المؤتمر على جلسات عامة وست موائد مستديرة لتبادل الآراء بين أصحاب المصلحة المتعددين على أساس المجالات المواضيعية الرئيسية الستة لتوافق آراء مونتيري. وكانت تلك المجالات على وجه التحديد: تعبئة الموارد المالية المحلية من أجل التنمية؛ وتعبئة الموارد الدولية (مثل الاستثمار المباشر الأجنبي وغيره من التدفقات الخاصة)؛ والتجارة الدولية؛ والتعاون الدولي المالي والتقني من أجل التنمية؛ والدين الخارجي؛ والقضايا المنهجية، بما فيها التماسك والاتساق بين النظم النقدية والمالية والتجارية تعزيزا للتنمية.

مؤتمر الأمم المتحدة الرفيع المستوى المعني بالتعاون فيما بين بلدان الجنوب
(في موعد لا يتجاوز النصف الأول من عام 2009، في الأرجنتين)

قررت الجمعية العامة في 19 كانون الأول/ديسمبر 2007 عقد مؤتمر رفيع المستوى للأمم المتحدة بشأن التعاون فيما بين بلدان الجنوب بمناسبة الذكرى السنوية الثلاثين لاعتماد خطة عمل بوينس أيرس لتشجيع وتنفيذ التعاون التقني فيما بين البلدان النامية في موعد لا يتجاوز النصف الأول من عام 2009 (القرار 62/209). ورحبت الجمعية أيضا بالعرض الذي تقدمت به حكومة الأرجنتين لاستضافة المؤتمر.

وبينما أكدت الجمعية أهمية التعاون فيما بين بلدان الجنوب بشأن التعاون الدولي من أجل التنمية، أكدت أيضا أن هذا التعاون ليس بديلا عن التعاون فيما بين بلدان الشمال والجنوب، بل إنه مكمل له. وشجعت الجمعية المجتمع الدولي، بما في ذلك المؤسسات المالية الدولية، على دعم جهود البلدان النامية بعدة وسائل من بينها التعاون الثلاثي. ودعت الجمعية الجهات المانحة، بما فيها الدول الأعضاء، إلى الإسهام بسخاء في صندوق الأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب وصندوق بيريز غيريرو الاستئماني للتعاون الاقتصادي والتقني فيما بين البلدان النامية.

عقد دحر الملاريا في البلدان النامية، لا سيما في أفريقيا
(2001-2010)

في 23 كانون الأول/ديسمبر 2005، رحبت الجمعية العامة بزيادة توفير التمويل للتدخلات لمكافحة الملاريا ولأعمال البحث والتطوير دعما لأهداف عقد دحر الملاريا في البلدان النامية، لا سيما في أفريقيا (القرار60/221). وأهابت بالمجتمع الدولي مواصلة تقديم الدعم للمنظمات الشريكة في مبادرة ’’دحر الملاريا‘‘، ومن بينها منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة، باعتبارها مصادر مكملة حيوية لدعم الجهود التي تبذلها البلدان التي تتوطن فيها الملاريا

في 7 أيلول/سبتمبر 2001، أعلنت الجمعية العامة الفترة 2001-2010 عقدا لدحر الملاريا في البلدان النامية ولا سيما في أفريقيا (القرار 55/284). ودعت الجمعية العامة، في إطار جهودها الرامية للتصدي لواحد من أشد الأمراض الاستوائية فتكا، والذي يتسبب سنويا بمليون حالة وفاة تقريبا في أفريقيا حيث تحدث فيها تسع من كل 10 حالات ملاريا تقع في العالم، دعت إلى بذل جهود شاملة متضافرة من جانب أفريقيا والمجتمع الدولي لتحقيق أهداف معينة بحلول عام 2005 أي منتصف العقد. وتشمل هذه الأهداف ضمان حصول ما لا يقل عن 60 في المائة من المعرضين لخطر الإصابة بالملاريا على أنسب مجموعة من التدابير الوقائية الشخصية والمجتمعية مثل الناموسيات المعالجة بمبيدات الحشرات؛ وضمان حصول ما لا يقل عن 60 في المائة من النساء الحوامل المعرضات لخطر الإصابة بالملاريا على المعالجة الوقائية بالمواد الكيميائية أو المعالجة الافتراضية المتقطعة؛ وضمان حصول 60 في المائة على الأقل من مرضى الملاريا فورا على معالجة صحيحة وغير مكلفة وملائمة في غضون 24 ساعة من بداية ظهور أعراض المرض.

عقد للأمم المتحدة لمحو الأمية: توفير التعليم للجميع
(2003-2012)

في 19 كانون الأول/ديسمبر 2001، أعلنت الجمعية العامة فترة العشر سنوات التي تبدأ في 1 كانون الثاني/يناير 2003 عقد الأمم المتحدة لمحو الأمية. (القرار 56/116). وأكدت من جديد أن تعميم القراءة والكتابة هو لُب عملية توفير التعليم الأساسي للجميع، وأن إيجاد بيئات ومجتمعات ينتشر فيها الإلمام بالقراءة والكتابة أمر أساسي لتحقيق الأهداف المتعلقة بالقضاء على الفقر، وخفض وفيات الأطفال، والحد من النمو السكاني، وتحقيق المساواة بين الجنسين، وكفالة التنمية المستدامة والسلام والديمقراطية؛

وفي 19 كانون الأول/ديسمبر 2006، ناشدت الجمعية العامة جميع الحكومات أن تضع بيانات ومعلومات موثوقا بها عن محو الأمية، ووضع استراتيجيات ابتكارية بغية تحقيق أهداف العقد. (القرار 61/140). كما ناشدت جميع الحكومات والمنظمات والمؤسسات الاقتصادية والمالية، الوطنية منها والدولية، أن تقدم المزيد من الدعم المالي والمادي للجهود الرامية إلى زيادة معدلات الإلمام بالقراءة والكتابة. ودعت الدول الأعضاء، والوكالات المتخصصة، و سائر مؤسسات منظومة الأمم المتحدة، فضلا عن المنظمات الحكومية الدولية و المنظمات غير الحكومية ذات الصلة، إلى تكثيف جهودها الرامية إلى التنفيذ الفعال لخطة العمل الدولية.

عقد الأمم المتحدة الثاني للقضاء على الفقر (2008-2017)

في 19 كانون الأول/ديسمبر 2007 أعلنت الجمعية العامة 2008 إلى 2017 عقد الأمم المتحدة الثاني للقضاء على الفقر لكي تدعم الأعمال الفعالة والمتسقة، من أجل تحقيق الأهداف الإنمائية المتفق عليها دوليا والمتصلة بالقضاء على الفقر، بما فيها الأهداف الإنمائية للألفية (القرار 62/205). وبهذا، تصف الجمعية القضاء على الفقر بأنه ”أكبر تحد عالمي يواجهه العالم اليوم، كما أنه مطلب لا غنى عنه من أجل تحقيق التنمية المستدامة، وبخاصة للبلدان النامية“.

وبينما أكدت الجمعية من جديد أن على كل بلد أن يتحمل المسؤولية الأساسية عن تنميته وأن النمو الاقتصادي المستدام من الأمور الأساسية للقضاء على الفقر والجوع، شددت الجمعية على أنه ينبغي استكمال الجهود الوطنية ببيئة دولية مؤاتية. وأهابت الجمعية بالبلدان المانحة أن تواصل إيلاء الأولوية للقضاء على الفقر في برامج وميزانيات المساعدات التي تقدمها. وتقر الجمعية أيضا ضرورة إدماج البلدان النامية في الاقتصاد العالمي واستفادتها على نحو منصف من منافع العولمة لكي تتسم استراتيجيات القضاء على الفقر بالفعالية.

السنة الدولية للصرف الصحي
(2008)

نظرا لما ساورها من بالغ القلق إزاء ما تتسم به وتيرة التقدم المحرز في إتاحة إمكانية الحصول على خدمات الصرف الصحي الأساسية من بطء وعدم كفاية، وإدراكا منها لأثر انعدام الصرف الصحي في صحة الإنسان والحد من الفقر والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وكذلك في البيئة، ولا سيما موارد المياه، قررت الجمعية العامة، في 20 كانون الأول/ديسمبر 2006، إعلان سنة 2008 سنة دولية للصرف الصحي (القرار 61/192). وطلبت الجمعية إلى إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمانة أن تكون بمثابة مركز التنسيق للسنة الدولية. وشجعت جميع الدول وكذلك منظومة الأمم المتحدة وسائر أصحاب المصلحة المعنيين على اغتنام الفرصة التي تتيحها السنة الدولية لإذكاء الوعي بأهمية الصرف الصحي والتشجيع على اتخاذ إجراءات على جميع المستويات. وأهابت بالدول وكذلك المنظمات دون الإقليمية والإقليمية والدولية وغيرها من أصحاب المصلحة المعنيين، بمن فيهم القطاع الخاص والمجتمع المدني، تقديم التبرعات لدعم السنة الدولية.

السنة الدولية للبطاطس
(2008)

 أعلنت الجمعية العامة الاحتفال في عام 2008 بالسنة الدولية للبطاطس، وذلك في قرارها 60/191 المؤرخ 22 كانون الأول/ديسمبر 2005. وقد اتخذت الجمعية العامة هذا الإجراء بعد أن أكدت ضرورة تركيز اهتمام العالم على الدور الذي يمكن أن يؤديه البطاطس في توفير الأمن الغذائي والقضاء على الفقر، وفي دعم بلوغ الأهداف الإنمائية المتفق عليها دوليا، بما في ذلك الأهداف الإنمائية للألفية. ودعت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة إلى تيسير تنفيذ السنة الدولية للبطاطس، بالتعاون مع الحكومات، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والفريق الاستشاري المعني بمراكز البحوث الزراعية الدولية، ومؤسسات منظومة الأمم المتحدة، فضلا عن المنظمات غير الحكومية الأخرى ذات الصلة. وقد سبق للجمعية العامة أن أعلنت الاحتفال في عام بالسنة الدولية للأرز إذ لاحظت أن الأرز هو الغذاء الرئيسي لأكثر من نصف سكان العالم (القرار 57/162 المؤرخ 16 كانون الأول/ديسمبر 2002). ثم إنها أكدت أيضا ضرورة زيادة الوعي بدور الأرز في تخفيف حدة الفقر وسوء التغذية، وأعادت تأكيد الحاجة إلى تركيز اهتمام العالم على الدور الذي يمكن أن يقوم به الأرز في تحقيق الأهداف الإنمائية المتفق عليها دوليا، بما فيها تلك الواردة في إعلان الأمم المتحدة بشأن الألفية.

السنة الدولية للألياف الطبيعية
(2009)

ملاحظة أن النطاق المتنوع من الألياف الطبيعية المنتجة في العديد من البلدان يوفر موردا مهما للدخل بالنسبة للمزارعين، و من ثم يمكن أن يؤدي دورا مهما في المساهمة في الأمن الغذائي وفي القضاء على الفقر، فيسهم بذلك في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، قررت الجمعية العامة، في 20 كانون الأول/ديسمبر 2006، أن تعلن عام 2009 سنة دولية للألياف الطبيعية (القرار 61/189). ودعت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة إلى تيسير الاحتفال بالسنة الدولية، بالتعاون مع الحكومات والمنظمات الإقليمية والدولية والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص والهيئات المختصة في منظومة الأمم المتحدة.

وشجعت الجمعية جميع الحكومات ومنظومة الأمم المتحدة وكل الجهات الفاعلة الأخرى على اغتنام فرصة السنة الدولية من أجل إذكاء الوعي بأهمية هذه المنتجات الطبيعية، وأهابت بالحكومات والمنظمات الإقليمية والدولة المختصة أن تقدم تبرعات وأن توجه غير ذلك من أشكال الدعم إلى السنة الدولية.

اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية (20 شباط/فبراير، بدءا من عام 2009)

قررت الجمعية العامة الاحتفال في 20 شباط/فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، بدءا من عام 2009. وسلمت الجمعية العامة بقرارها 62/10 بتاريخ 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2007 بأن تحقيق التنمية الاجتماعية والعدالة الاجتماعية لا غنى عنه للتوصل إلى السلام والأمن وصونهما، إلا أنه لاسبيل إلى بلوغ التنمية الاجتماعية والعدالة الاجتماعية دون أن يسود السلام والأمن واحترام جميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية.

وسلمت الجمعية بأن النمو الاقتصادي الموسع والمطرد في سياق التنمية المستدامة ضروري لدعم التنمية الاجتماعية والعدالة الاجتماعية، إلا أنه لا تزال هناك تحديات جسام، منها الأزمات المالية الحادة وانعدام الأمن، بالإضافة إلى الفقر والاستبعاد وانعدام المساواة داخل المجتمعات وفيما بينها، والعقبات الكأداء التي تحول دون زيادة اندماج البلدان النامية، وكذلك بعض البلدان التي تمر اقتصاداتها بمرحلة انتقالية، ومشاركتها الكاملة في الاقتصاد العالمي.

اليوم الدولي للتعاونيات
(أول يوم سبت من شهر تموز/يوليه)

أعلنت الجمعية العامة في 1992 أول يوم سبت من شهر تموز/يوليه 1995 يوما دوليا للتعاونيات (القرار 47/90 المؤرخ 16 كانون الأول/ديسمبر). ويصادف هذا التاريخ الذكرى المئوية للحلف التعاوني الدولي الذي هو بمثابة مظلة لمجموعة من المنظمات تضم في عضويتها 760 مليون عضو من المشتركين في تعاونيات في 100 بلد.

وإدراكا منها أن التعاونيات توشك أن تُصبح عاملا لا غنى عنه في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، دعت الجمعية العامة في عام 1994 الحكومات والمنظمات الدولية والوكالات المتخصصة والمنظمات التعاونية الوطنية والدولية إلى الاحتفال سنويا بهذا اليوم (القرار 49/155 المؤرخ 23 كانون الأول/ديسمبر).

اليوم الدولي للقضاء على الفقر
(17 تشرين الأول/أكتوبر)

في عام 1992 قررت الجمعية العامة، وهي تُرحب باحتفال منظمات غير حكومية معينة في كثير من الدول، بناء على مبادرة إحدى المنظمات غير الحكومية (الحركة الدولية لإغاثة الملهوف - العالم الرابع، التي تتخذ من فرنسا مقرا لها، بيوم 17 تشرين الأول/أكتوبر بوصفه اليوم العالمي للتغلب على الفقر المدقع، إعلان ذلك اليوم اليوم الدولي للقضاء على الفقر (القرار 47/196 المؤرخ 22 كانون الأول/ديسمبر). ويرمي الاحتفال بهذا اليوم إلى تعزيز الوعي بضرورة القضاء على الفقر والعوز في جميع البلدان، لا سيما في البلدان النامية - وأصبحت هذه الضرورة من أولويات التنمية.

يوم التصنيع في أفريقيا
(20تشرين الثاني/نوفمبر)

أعلنت الجمعية العامة يوم 20 تشرين الثاني/نوفمبر يوم التصنيع في أفريقيا (القرار 44/237 المؤرخ 22 كانون الأول/ديسمبر 1989) وذلك في إطار العقد الثاني للتنمية الصناعية في أفريقيا. والغرض من هذا اليوم هو ترسيخ التزام المجتمع الدولي بالتصنيع في أفريقيا.

اليوم الدولي للمتطوعين من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية
(5 كانون الأول/ديسمبر)

دعت الجمعية العامة الحكومات إلى الاحتفال سنويا، في يوم 5 كانون الأول/ديسمبر، باليوم الدولي للمتطوعين من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية (القرار 40/212 المؤرخ 17 كانون الأول/ديسمبر 1985). وحثتها على اتخاذ التدابير لزيادة الوعي بأهمية إسهام الخدمة الطوعية، وبذلك تحفز المزيد من الناس من جميع مسالك الحياة على تقديم خدماتهم كمتطوعين في بلدانهم وفي الخارج على السواء. واعتمدت الجمعية العامة في عام 2001، بوصفها السنة الدولية للمتطوعين، مجموعة توصيات بشأن السبل التي يمكن للحكومات ولمنظومة الأمم المتحدة دعم التطوعي وأن تولى الاعتبار الواجب.

اليوم الدولي للتضامن الإنساني
(20 كانون الأول/ديسمبر)

بصدد الاحتفال بعقد الأمم المتحدة الأول للقضاء على الفقر (1997 -2006)، قررت الجمعية العامة، في 22 كانون الأول/ديسمبر 2005، إعلان العشرين من كانون الأول/ديسمبر من كل عام يوما دوليا للتضامن الإنساني (القرار 60/209). وفي اتخاذها لهذا الإجراء، أشارت إلى أن الإعلان بشأن الألفية حدد التضامن باعتباره أحد القيم الأساسية والعالمية التي ينبغي أن تقوم عليها العلاقات بين الشعوب في القرن الحادي والعشرين.

البيئة والتنمية

عقد الأمم المتحدة للتعليم من أجل التنمية المستدامة
(2005-2014)

في 20 كانون الأول/ديسمبر 2002، أعلنت الجمعية العامة فترة السنوات العشر التي تبدأ في 1 كانون الثاني/يناير 2005 عقد الأمم المتحدة للتعليم من أجل التنمية المستدامة (القرار 57/254). وعينت الجمعية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) وكالة رائدة للترويج للعقد وطلبت إليها وضع مشروع خطة تنفيذ دولية توضح علاقة العقد بالعمليات الجارية بشأن التعليم من قبيل إطار عمل داكار الذي اعتمد في منتدى التعليم العالمي في 2002 وعقد الأمم المتحدة لمحو الأمية.

في22 كانون الأول/ديسمبر 2004، طلبت الجمعية العامة إلى الأمين العام أن يدعو منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة إلى وضع الصيغة النهائية لمشروع خطة التنفيذ للعقد في أقرب وقت ممكن، ويستحسن أن يتم ذلك مع بداية العقد، حتى يعرض مشروع خطة التنفيذ على الأجهزة الإدارية للمنظمة من أجل إتمام النظر فيه واعتماده (القرار59/237). ودعت الحكومات إلى تعزيز الوعي العام بالعقد وتشجيع المساهمة فيه على نطاق أوسع، من خلال أمور منها التعاون مع المجتمع المدني وأصحاب المصلحة الآخرين ذوي الصلة واتخاذ المبادرات بمشاركتهم، ولا سيما لدى بداية العقد.

العقد الدولي للعمل، “الماء من أجل الحياة”
 (2005-2015)

في 23 كانون الأول/ديسمبر 2003، اعتبرت الجمعية العامة الفترة من 2005 إلى 2015 العقد الدولي للعمل، “الماء من أجل الحياة”، وذلك اعتبارا من اليوم العالمي للمياه في 22 آذار/مارس 2005 (القرار 58/217). ورحبت بالقرار الذي اتخذته لجنة التنمية المستدامة اعتبار المسائل المتعلقة بالمياه والصرف الصحي والمستوطنات البشرية مجموعة المواضيع التي سيجري تناولها في حلقة اجتماعاتها الأولى، 2004-2005، ودعت اللجنة إلى العمل في حدود الموارد المتوافرة على تحديد ما يمكن الاضطلاع به من أنشطة وبرامج ذات صلة بالعقد، وذلك في إطار نظرها في مجموعة المواضيع المذكورة في دورتيها الثانية عشرة والثالثة عشرة.

دعت الجمعية العامة في قرارها 59/228 المؤرخ 22 كانون الأول/ديسمبر 2004 منظومة الأمم المتحدة إلى مضاعفة الجهود من أجل أن يكون العقد الدولي مناسبة للوفاء بالوعود من خلال استغلال الموارد المتاحة وصناديق التبرعات.

عقد الأمم المتحدة للصحارى ومكافحة التصحر (2010-2020)

في 19 كانون الأول/ديسمبر 2007 أعلنت الجمعية العامة الفترة 2010-2020 عقد الأمم المتحدة للصحارى ومكافحة التصحر بناء على توصية مجلس إدارة برنامج الأمم المتحدة للبيئة (القرار 62/195). وبإصدار هذه التوصية، أكد مجلس الإدارة من جديد، بقراره 24/14 بتاريخ 9 شباط/فبراير 2007، التزامه بتعزيز مراقبة التصحر، والقضاء على الفقر المدقع، وتشجيع تحقيق التنمية المستدامة في الصحارى والمناطق الجدباء، وتحسين حياة السكان المتضررين. وأعربت الجمعية أيضا عن عزمها على صون وتعزيز روح التضامن الدولي التي ولدها تحديد 2006 السنة الدولية للصحارى والتصحر.

السنة الدولية لكوكب الأرض
(2008)


في 22 كانون الأول/ديسمبر 2005، أعلنت الجمعية العامة عام 2008 السنة الدولية لكوكب الأرض. وقد فعلت ذلك إذ وضعت في الاعتبار الدور الحاسم الذي يمكن أن تؤديه السنة في إذكاء الوعي الجماهيري بأهمية التنمية المستدامة لعمليات الأرض ومواردها، واتقاء الكوارث وتقليلها وتخفيف حدتها، وبناء القدرات من أجل إدارة الموارد بصورة مستدامة، فضلا عن إسهامها المهم في عقد الأمم المتحدة للتعليم من أجل التنمية المستدامة (2005-2014).

وعينت الجمعية العامة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة باعتبارها الوكالة الرائدة ومركز التنسيق للسنة كي تنظم الأنشطة التي سيضطلع بها خلال السنة، وذلك بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة وغيره من الكيانات المعنية التابعة لمنظومة الأمم المتحدة، وكذلك الاتحاد الدولي للعلوم الجيولوجية وغيره من الجمعيات والمجموعات المهتمة بعلوم الأرض في جميع أرجاء العالم.

السنة الدولية للتنوع البيولوجي
(2010)

في 20 كانون الأول/ديسمبر 2006، أعلنت الجمعية العامة سنة 2010 سنة دولية للتنوع البيولوجي (القرار 61/203). وعينت أمانة اتفاقية التنوع البيولوجي مركزا لتنسيق السنة الدولية للتنوع البيولوجي، ودعت الأمانة إلى التعاون مع هيئات الأمم المتحدة والاتفاقات البيئية المتعددة الأطراف والمنظمات الدولية المعنية الأخرى وغيرها من الجهات صاحبة المصلحة، بغية حشد مزيد من الاهتمام الدولي بمسألة استمرار فقدان التنوع البيولوجي.

وشجعت الدول الأعضاء والجهات الأخرى صاحبة المصلحة على الاستفادة من السنة الدولية للتنوع البيولوجي لإذكاء الوعي بأهمية التنوع البيولوجي ، عن طريق التشجيع على اتخاذ إجراءات على كل من الصعيد المحلي والإقليمي والدولي، ودعت الدول الأعضاء إلى النظر في إنشاء لجان وطنية للسنة الدولية للتنوع البيولوجي، ودعت الدول الأعضاء والمنظمات الدولية المعنية إلى دعم الأنشطة التي ستنظمها البلدان النامية، ولا سيما أقل البلدان نموا والبلدان النامية غير الساحلية والدول الجزرية الصغيرة النامية والبلدان التي تمر اقتصاداتها بمرحلة انتقالية.

السنة الدولية للغابات (2011)

إقرارا من الجمعية العامة بأن الغابات والإدارة المستدامة للغابات يمكن أن تساهما كثيرا في تحقيق التنمية المستدامة والقضاء على الفقر وبلوغ الأهداف الإنمائية المتفق عليها دوليا، بما فيها الأهداف الإنمائية للألفية، قررت في 20 كانون الأول/ديسمبر 2006، إعلان عام 2011 السنة الدولية للغابات (القرار 61/193). وطلبت إلى أمانة منتدى الأمم المتحدة المعني بالغابات بإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في الأمانة العامة أن تقوم بدور جهة التنسيق في ما يتعلق بتنفيذ السنة الدولية، بالتعاون مع الحكومات والشراكة التعاونية المعنية بالغابات والمنظمات والعمليات الدولية والإقليمية ودون الإقليمية، وكذلك المجموعات الرئيسية ذات الصلة.

ودعت الجمعية العامة منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة على وجه الخصوص، بوصفها رئيسة الشراكة التعاونية المعنية بالغابات، إلى القيام، في إطار ولايتها، بدعم تنفيذ السنة الدولية. كما تشجع إقامة شراكات طوعية فيما بين الدول الأعضاء والمنظمات الدولية والمجموعات الرئيسية لتيسير وتشجيع الأنشطة المتصلة بالسنة الدولية على الصعيدين المحلي الوطني، بما في ذلك بإنشاء لجان وطنية أو تعيين جهات للتنسيق في بلدانها.

اليوم العالمي للمياه
(22 آذار/مارس)

أعلنت الجمعية العامة يوم 22 آذار/مارس اليوم العالمي للمياه (القرار 47/193 المؤرخ 22 كانون الأول/ديسمبر 1992) ويرمي هذا الاحتفال إلى زيادة الوعي بمدى إسهام تنمية موارد المياه في الإنتاجية الاقتصادية والرفاه الاجتماعي.

اليوم الدولي للتنوع البيولوجي
(22 أيار/مايو)

أعلنت، الجمعية العامة في 20 كانون الأول/ديسمبر 2000 يوم 22 أيار/مايو، وهو يوم اعتماد نص اتفاقية التنوع البيولوجي، اليوم الدولي للتنوع البيولوجي (القرار 55/201) وكان يحتفل بهذا اليوم سابقا في 29 كانون الأول/ديسمبر (القرار 49/119 المؤرخ 19 كانون الأول/ديسمبر 1994). وفي عام 2000، أوصى مؤتمر الأطراف في الاتفاقية في اجتماعهم الخامس بتغيير التاريخ لتسليط مزيد من الأضواء عليه.

اليوم العالمي للبيئة
(5 حزيران/يونيه)

سمَّت الجمعية العامة في القرار 2994 (د - 27) المؤرخ 15 كانون الأول/ديسمبر 1972 يوم 5 حزيران/يونيه اليوم العالمي للبيئة بغية زيادة الوعي العام بضرورة صيانة البيئة وتحسينها. ويُذكِّر ذلك التاريخ بيوم افتتاح مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة البشرية (ستكهولم، 1972) الذي أدى إلى إنشاء برنامج الأمم المتحدة للبيئة.

اليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف
(17 حزيران/يونيه)

أعلنت الجمعية العامة في عام 1994 (القرار 49/115) يوم 17 حزيران/يونيه اليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف. وفي ذلك التاريخ من العام نفسه، اعتمدت اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر. ودعيت الدول إلى تكريس اليوم العالمي لتعزيز الوعي بضرورة التعاون الدولي لمكافحة التصحر وآثار الجفاف ولتنفيذ اتفاقية مكافحة التصحر.

اليوم الدولي لحفظ طبقة الأوزون
(16 أيلول/سبتمبر)

في عام 1994، أعلنت الجمعية العامة يوم 16 أيلول/سبتمبر يوما دوليا لحفظ طبقة الأوزون وذلك في ذكرى التوقيع، عام 1987، على بروتوكول مونتريال المتعلق بالمواد المستنفدة لطبقة الأوزون (القرار 49/214، المؤرخ 19 كانون الأول/ديسمبر). ودعت الجمعية الدول إلى تكريس هذا اليوم الخاص لتشجيع الاضطلاع بأنشطة تتفق مع أهداف ومقاصد البروتوكول وتعديلاته. أما طبقة الأوزون فهي حاجز حساس من الغازات يحمي الأرض من الجزء الضار من أشعة الشمس وهي بذلك تحمي الحياة على كوكب الأرض.

اليوم الدولي لمنع استغلال البيئة في الحروب والصراعات المسلحة
(6 تشرين الثاني/نوفمبر)

في 5 تشرين الثاني/نوفمبر 2001، أعلنت الجمعية العامة 6 تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام يوما دوليا لمنع استغلال البيئة في الحروب والصراعات المسلحة (القرار 56/4). وباتخاذها هذا الإجراء، ارتأت أن إلحاق ضرر بالبيئة خلال الصراع المسلح يؤذي النظم الإيكولوجية والموارد الطبيعية بعد وقت طويل من انتهاء الصراع، وغالبا ما يتجاوز الضرر حدود الأراضي الوطنية والجيل الحاضر. وأشارت أيضا إلى إعلان الأمم المتحدة بشأن الألفية، الذي أكد ضرورة العمل من أجل حماية بيئتنا المشتركة.

يوم الأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب
 (19 كانون الأول/ديسمبر)

في 23 كانون الأول/ديسمبر 2004، أعلنت الجمعية العامة يوم 19 كانون الأول/ديسمبر من كل سنة يوما للأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب (القرار 58/220)، وذلك تخليدا لذكرى تأييد الجمعية العامة، سنة 1978، لخطة عمل بوينس آيرس لتشجيع وتنفيذ التعاون التقني فيما بين البلدان النامية (القرار33/134).

الصحة

اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد (2 نيسان/أبريل)

إذ ساور الجمعية العامة بالغ القلق إزاء انتشار مرض التوحد وارتفاع معدلات الإصابة به لدى الأطفال في جميع مناطق العالم، حددت 2 نيسان/أبريل بوصفه اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد وشجعت الدول الأعضاء عن طريق قرارها 62/139 في 18 كانون الأول/ديسمبر 2007 على اتخاذ تدابير تهدف إلى إذكاء الوعي لدى المجتمع برمته فيما يتعلق بالأطفال المصابين بمرض التوحد.

ومرض التوحد يعيق النمو مدى الحياة وتظهر علاماته خلال الأعوام الثلاثة الأولى من العمر وينجم عن اضطراب عصبي. ويؤثر التوحد على وظائف المخ ومن سماته العجز عن التفاعل الاجتماعي وصعوبة في التعبير بالكلام أوبأية وسيلة أخرى واتباع نمط محدود ومتكرر من السلوك والاهتمامات والأنشطة. ويصيب مرض التوحد الأطفال في جميع المناطق بصرف النظر عن نوع الجنس أو العنصر أو الوضع الاجتماعي أوالاقتصادي. ويشكل هذا المرض تحديات على المدى الطويل لبرامج الرعاية الصحية والتعليم والتدريب والتدخل وله أثر هائل على الأطفال وأسرهم والمجتمعات المحلية والمجتمعات.

اليوم العالمي لمرض السكري (14 تشرين الثاني/نوفمبر)

إذ رحبت الجمعية العامة باحتفال الاتحاد الدولي لمرض السكري باليوم العالمي لمرض السكري على الصعيد العالمي منذ عام 1991 بمشاركة منظمة الصحة العالمية، قامت في 20 كانون الأول/ديسمبر 2006 بتحديد 14 تشرين الثاني/نوفمبر، وهو حاليا اليوم العالمي لمرض السكري، يوما من أيام الأمم المتحدة يحتفل به كل سنة ابتداء من عام 2007 (القرار 62/225).

وإذ أدركت الجمعية العامة أن السكري مرض مزمن ومكلف ويشكل تحديات كبيرة للتنمية، شجعت الدول الأعضاء على وضع سياسات وطنية للوقاية منه وعلاج المصابين به ورعايتهم تتماشى مع التنمية المستدامة لنظم تلك الدول في مجال الرعاية الصحية، آخذة في الحسبان بالأهداف الإنمائية المتفق عليها دوليا، بما فيها الأهداف الإنمائية للألفية.

ودعت الجمعية أيضا جميع الدول الأعضاء ومؤسسات منظومة الأمم المتحدة ذات الصلة وغيرها من المنظمات الدولية، فضلا عن المجتمع المدني، بما في ذلك المنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص، إلى الاحتفال باليوم العالمي لمرض السكري على نحو مناسب عن طريق وسائل منها التعليم ووسائط الإعلام.

حقوق الإنسان

السنة الدولية للتعلم في مجال حقوق الإنسان
(سنة واحدة ابتداء من 10 كانون الأول/ديسمبر 2008)

أعلنت الجمعية العامة السنة التي تبدأ في 10 كانون الأول/ديسمبر 2008 سنة دولية للتعلم في مجال حقوق الإنسان تكرس للأنشطة الهادفة إلى توسيع نطاق التعلم في مجال حقوق الإنسان وتعميقه على أساس مبادئ العالمية وعدم التجزئة والترابط والحياد والموضوعية واللاانتقائية، والحوار والتعاون البنَّاءين (القرار 62/171 في 18 كانون الأول/ديسمبر 2007). ويهدف ذلك إلى النهوض بتعزيز وحماية جميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية، بما فيها الحق في التنمية.

- و -

الجلسة العامة للجمعية العامة للاحتفال بالذكرى السنوية الستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان
(نيويورك، 10 كانون الأول/ديسمبر 2008)

قررت الجمعية العامة بالقرار 62/171 أيضا الاحتفال بالذكرى السنوية الستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان في جلسة عامة تعقد في 10 كانون الأول/ديسمبر 2008، وشجعت الدول الأعضاء على المشاركة بأرفع مستوى ممكن.

- و -

اجتماع خاص للجمعية العامة لاستعراض الأنشطة التي جرى الاضطلاع بها خلال السنة الدولية للتعلم في مجال حقوق الإنسان (نيويورك، حوالي 10 كانون الأول/ديسمبر 2009)

قررت الجمعية العامة أيضا، عن طريق القرار 62/171، تكريس اجتماع خاص في نهاية السنة الدولية للتعلم في مجال حقوق الإنسان، أثناء دورتها الرابعة والستين، لاستعراض الأنشطة التي اضطلعت بها الدول الأعضاء ووكالات الأمم المتحدة المعنية والمجتمع المدني خلال السنة الدولية. وقررت تحديد شكل هذا الاجتماع في موعد لاحق.

اليوم العالمي للاجئين
(20 حزيران/يونيه)

لاحظت الجمعية العامة في 4 كانون الأول/ديسمبر 2000 أن عام 2001 يُصادف الذكرى السنوية الخمسين لاتفاقية عام 1951 المتعلقة بمركز اللاجئين، وأن منظمة الوحدة الأفريقية وافقت على أن يتزامن يوم دولي للاجئين مع يوم اللاجئين الأفارقة الموافق 20 حزيران/يونيه. وعليه قررت أن يحتفل باليوم العالمي للاجئين في 20 حزيران/يونيه من كل عام ابتداء من عام 2001 (القرار 55/76) "ملحوظة: حلّ الاتحاد الأفريقي محلّ منظمة الوحدة الأفريقية اعتبارا من 9 تموز/ يوليه 2002"

اليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب
(26 حزيران/يونيه)

قامت الجمعية العامة في عام 1997، بناء على توصية من المجلس الاقتصادي والاجتماعي (المقرر 1997/251)، بإعلان يوم 26 حزيران/يونيه يوما دوليا للأمم المتحدة لمساندة ضحايا التعذيب (القرار 52/149 المؤرخ 12 كانون الأول/ديسمبر) ويهدف هذا اليوم إلى القضاء على التعذيب وتحقيق فعالية أداء اتفاقية 1984 لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، التي بدأ نفاذها في 26 حزيران/ يونيه 1987.

اليوم الدولي للتسامح
(16 تشرين الثاني/نوفمبر)

في عام 1996 دعت الجمعية العامة الدول الأعضاء إلى الاحتفال باليوم الدولي للتسامح في 16 تشرين الثاني/نوفمبر، بالقيام بأنشطة ملائمة توجه نحو كل من المؤسسات التعليمية وعامة الجمهور (القرار 51/95 المؤرخ 12 كانون الأول/ديسمبر). وجاء هذا الإجراء في أعقاب إعلان الجمعية العامة في عام 1993 سنة الأمم المتحدة للتسامح، 1995 (القرار 48/126). وأعلنت هذه السنة بناء على مبادرة من المؤتمر العام لليونسكو؛ وفي 16 تشرين الثاني/نوفمبر 1995، اعتمدت الدول الأعضاء في اليونسكو إعلان المبادئ المتعلقة بالتسامح وخطة عمل متابعة سنة الأمم المتحدة للتسامح.

اليوم الدولي للقضاء على الرق
(2 كانون الأول/ديسمبر)

يذكِّر اليوم الدولي للقضاء على الرق، 2 كانون الأول/ديسمبر، باعتماد الجمعية العامة لاتفاقية الأمم المتحدة لقمع الاتجار بالأشخاص واستغلال بغاء الغير (القرار 317 (د - 4) المؤرخ 2 كانون الأول/ديسمبر 1949).

يوم حقوق الإنسان
(10 كانون الأول/ديسمبر)

دعت الجمعية العامة في عام 1950 جميع الدول والمنظمات المهتمة إلى الاحتفال بيوم 10 كانون الأول/ديسمبر بوصفه يوم حقوق الإنسان (القرار 423 (د - 5)). ويوافق هذا اليوم ذكرى اعتماد الجمعية العامة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948.

اليوم الدولي للمهاجرين
(18 كانون الأول/ديسمبر)

بناء على توصية المجلس الاقتصادي والاجتماعي (المقرر 2000/288 المؤرخ 28 تموز/يوليه 2000)، أعلنت الجمعية العامة يوم 18 كانون الأول/ديسمبر اليوم الدولي للمهاجرين (القرار 55/93 المؤرخ 4 كانون الأول/ديسمبر 2000). ففي ذلك اليوم، اعتُمدت الاتفاقية الدولية لحماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم في سنة 1990 (القرار 45/158). وقد شددت الجمعية العامة على ضرورة بذل مزيد من الجهود لكفالة احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية للمهاجرين كافة. ويقدر أن حوالي 130 مليون شخص يعيشون خارج بلدانهم الأصلية. يقدر أن واحدا من بين كل 35 شخصا في العالم مهاجر يعيش ويعمل في بلد غير وطنه. وتضم البلدان جميعها مهاجرين بين سكانها.

المستوطنات البشرية

اليوم العالمي للموئل
(الاثنين الأول من تشرين الأول/أكتوبر)

في عام 1985، قامت الجمعية العامة، بناء على توصية من لجنة المستوطنات البشرية، بإعلان أول يوم اثنين من شهر تشرين الأول/أكتوبر يوما عالميا للموئل (القرار 40/202 ألف). وقد احتُفل بهذا اليوم لأول مرة عام 1986 في الذكرى العاشرة للمؤتمر الدولي الأول المعني بهذا الموضوع - الموئل: مؤتمر الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (فانكوفر، كندا، 1976).

الجوع

يوم الأغذية العالمي
(16 تشرين الأول/أكتوبر)

يهدف يوم الأغذية العالمي الذي أعلن في مؤتمر منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) في عام 1979 إلى زيادة وعي الجمهور بمشاكل الغذاء على النطاق العالمي وتعزيز التضامن في إطار محاربة الجوع وسوء التغذية والفقر. ويوافق هذا اليوم ذكرى تأسيس الفاو في عام 1945. وقد أيدت الجمعية العامة، في عام 1980، الاحتفال بهذا اليوم باعتبار أن "الغذاء ضروري لبقاء البشر ورفاههم وحق من حقوق الإنسان الأساسية" (القرار 35/70 المؤرخ 5 كانون الأول/ديسمبر).

الشعوب الأصلية

العقد الدولي الثاني للشعوب الأصلية في العالم
(2005-2014)

في 16 كانون الأول/ديسمبر 2005، اعتمد الجمعية العامة برنامج عمل العقد الدولي الثاني للشعوب الأصلية في العالم (الوثيقة A/60/270، الفرع الثاني) واعتمدت موضوع ”شراكة من أجل العمل والكرامة“ موضوعا للعقد (القرار 60/142). وناشدت المجتمع الدولي بأسره تقديم الدعم المالي لبرنامج عمل العقد الدولي الثاني للشعوب الأصلية في العالم من خلال جملة أمور، منها تقديم التبرعات لصندوق التبرعات للعقد الثاني، وحثت جميع الحكومات ومنظمات الشعوب الأصلية المعنية على اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتيسير اعتماد مشروع إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية في أقرب وقت ممكن.

وقد أعلنت الجمعية العامة في 21 كانون الأول/ديسمبر 1993 أول عقد دولي للسكان الأصليين في العالم، بهدف تعزيز التعاون الدولي لحل المشاكل التي يواجهها السكان الأصليون في مجالات مثل حقوق الإنسان والبيئة والتنمية والتعليم (القرار 48/163). وأعلنت العقد الدولي الثاني في 20 كانون الأول/ديسمبر 2004، بهدف تعزيز التعاون الدولي في تلك المجالات، بما في ذلك التنمية الاقتصادية والاجتماعية (القرار 59/174). وطلبت إلى الأمين العام أن يعين وكيل الأمين العام للشؤون الاقتصادية والاجتماعية منسقا للعقد الثاني، ودعت الحكومات إلى كفالة أن يكون التخطيط للأنشطة والأهداف المتعلقة بالعقد الثاني وتنفيذها على أساس من التشاور والتعاون الكاملين مع الشعوب الأصلية.

اليوم الدولي للسكان الأصليين في العالم
(9 آب/أغسطس)

في سنة 1994، قررت الجمعية العامة أن يجري الاحتفال باليوم الدولي للسكان الأصليين في العالم في 9 آب/أغسطس من كل سنة خلال العقد الدولي للسكان الأصليين في العالم (القرار 49/214 المؤرخ 23 كانون الأول/ديسمبر). ويوافق ذلك التاريخ يوم الاجتماع الأول للفريق العامل المعني بالسكان الأصليين التابع للجنة الفرعية المعنية بتعزيز وحماية حقوق الإنسان المعقود في سنة 1992.

المعلومات

اليوم العالمي لحرية الصحافة
(3 أيار/مايو)

أعلنت الجمعية العامة في عام 1993 يوم 3 أيار/مايو يوما عالميا لحرية الصحافة (المقرر 488?/432 المؤرخ 20 كانون الأول/ديسمبر). و اتخذ هذا الإجراء استنادا إلى أحد القرارات الصادرة عن المؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية و العلم و الثقافة (اليونسكو) في عام 1991 بشأن "تعزيز حرية الصحافة في العالم"، الذي سلَّم بأن إيجاد صحافة مستقلة و تعددية وحرة يشكل عنصرا أساسيا في أي مجتمع ديمقراطي. و قد أبلغ المؤتمر العام الجمعية العامة برغبة الدول الأعضاء في اليونسكو في إعلان يوم 3 أيار/مايو "يوما عالميا لحرية الصحافة".

ويوافق هذا اليوم إعلان ويندهوك بشأن تعزيز وجود صحافة أفريقية مستقلة وتعددية، وقد اعتمد هذا الإعلان في 3 أيار/مايو 1991 في الحلقة الدراسية التي نظمتها اليونسكو والأمم المتحدة في ويندهوك بناميبيا بشأن تعزيز وجود صحافة أفريقية مستقلة وتعددية.

اليوم العالمي لمجتمع المعلومات (17 أيار/مايو)

في 27 آذار/مارس 2006، قررت الجمعية العامة إعلان 17 أيار/مايو يوما عالميا لمجتمع المعلومات يحتفل به سنويا، للمساعدة على التوعية بما يمكن أن يحققه استخدام الإنترنت وتكنولوجيا ت المعلومات والاتصالات الأخرى للمجتمعات وللاقتصادات، وكذلك السبل الكفيلة بسد الفجوة الرقمية (القرار 60/252). وجاء هذا القرار كجزء من متابعتها لمؤتمر القمة العالمي المعني بمجتمع المعلومات، والذي عقد في مرحلته الأولى في جنيف في الفترة من 10 إلى 12 كانون الثاني/ديسمبر 2003، وفي مرحلته الثانية في الفترة من 16 إلى 18 تشرين الثاني/نوفمبر 2005 في تونس.

وطلبت الجمعية العامة، مرحبةً بالتوجه الإنمائي القوي لنتائج مرحلتي جنيف وتونس من مؤتمر القمة، إلى االمجلس الاقتصادي والاجتماعي أن يشرف على متابعة نتائج مرحلتي جنيف وتونس من مؤتمر القمة على نطاق المنظومة، وحثت على تنفيذها تنفيذها كاملا. ورحبت بإنشاء صندوق التضامن في مجال التكنولوجيا الرقمية في جنيف، بوصفه آلية مالية مبتكرة ذات طابع طوعي، وتدعو الأمين العام إلى أن يدعو، في إطار عملية مفتوحة شاملة، على عقد اجتماع لمنتدى جديد للحوار بين أصحاب المصلحة المتعددين بشأن السياسة العامة، يدعى منتدى إدارة الإنترنت، وفقا للمقررات التي اتخذتها مؤتمر القمة في مرحلة تونس.

وقررت الجمعية أيضا إجراء استعراض شامل لتنفيذ نتائج مؤتمر القمة في عام 2015.

اليوم العالمي للإعلام الإنمائي (24 تشرين الأول/أكتوبر)

قررت الجمعية العامة في عام 1972 تعيين يوم عالمي للإعلام الإنمائي بهدف لفت انتباه الرأي العام العالمي كل سنة إلى مشاكل الإنماء وإلى ضرورة تعزيز التعاون الدولي لحلها ( القرار 3038 (الدورة 27)). وقررت الجمعية أن يتوافق هذا اليوم مع يوم الأمم المتحدة، الموافق 24 تشرين الأول/أكتوبر، وهو اليوم الذي اعتمدت فيه الاستراتيجية الإنمائية الدولية لعقد الأمم المتحدة الإنمائي الثاني عام 1970. وكان ذلك اقتناعا من الجمعية العامة بأن التحسين في نشر المعلومات وتعبئة الرأي العام، وخاصة بين الشباب، سيكون عنصرا هاما في زيادة الوعي بمشاكل الإنماء العامة، وسيشجع بالتالي على تحقيق الزيادة في الجهود التي تبذل في ميدان التعاون الدولي من أجل الإنماء، وعلى إنجاح الاستراتيجية الإنمائية الدولية.

اليوم العالمي للتلفزيون (21 تشرين الثاني/نوفمبر)

في عام 1996، أعلنت الجمعية العامة 21 تشرين الثاني/نوفمبر يوما عالميا للتلفزيون، احتفالا بذكرى اليوم الذي انعقد فيه، في 1996، أول منتدى عالمي للتلفزيون في الأمم المتحدة. ودعت جميع الدول الأعضاء إلى الاحتفال باليوم العالمي للتلفزيون عن طريق تشجيع التبادل العالمي لبرامج التلفزيون مع التركيز على جملة أمور منها، قضايا السلم والأمن والتنمية الاقتصادية والاجتماعية وتعزيز التبادل الثقافي.

كبار السن

اليوم الدولي لكبار السن
(1 تشرين الأول/أكتوبر)

أعلنت الجمعية العامة 1 تشرين الأول/أكتوبر اليوم الدولي لكبار السن بموجب القرار 45/106 المؤرخ 14 كانون الأول/ديسمبر 1990، وذلك في إطار متابعة تنفيذ مبادرات الأمم المتحدة التي من قبيل خطة عمل فيينا الدولية للشيخوخة التي اعتمدتها الجمعية العالمية للشيخوخة في عام 1982 وأقرتها في وقت لاحق من تلك السنة الجمعية العامة (القرار 47/86).

الفضاء الخارجي

السنة الدولية لعلم الفلك (2009)

بموجب قرار الجمعية العامة 62/200 بتاريخ 19 كانون الأول/ديسمبر 2007، أعلنت الجمعية عام 2009 سنة دولية لعلم الفلك. وحيث أن الجمعية عينت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) لتكون الوكالة الرائدة والجهة التنسيقية في هذه السنة، فقد دعتها إلى تنظيم الأنشطة التي ستنفذ خلال السنة، بالتعاون مع كيانات منظومة الأمم المتحدة الأخرى المعنية والاتحاد الفلكي الدولي والمرصد الجنوبي الأوروبي والجمعيات والمجموعات الفلكية في جميع أنحاء العالم.

وشجعت الجمعية جميع الدول الأعضاء ومنظومة الأمم المتحدة وجميع الجهات الفاعلة الأخرى على الاستفادة من السنة للتشجيع على اتخاذ إجراءات على جميع المستويات ترمي إلى إذكاء الوعي العام بأهمية العلوم الفلكية؛ وتشجيع الحصول، على نطاق واسع، على معارف وخبرات جديدة تتعلق بالأرصاد الفلكية. وستمول أنشطة هذه السنة من التبرعات، بما فيها التبرعات التي ترد من القطاع الخاص.

قضية فلسطين

اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني
(29 تشرين الثاني/نوفمبر)

دعت الجمعية العامة في عام 1977 إلى تنظيم احتفال سنوي بيوم 29 تشرين الثاني/نوفمبر باعتباره اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني (القرار 32/40 باء). وكانت الجمعية العامة قد اعتمدت في ذلك اليوم عام 1947 قرار تقسيم فلسطين (القرار 181 (د - 2).

في 1 كانون الأول/ديسمبر 2005، شجعت الجمعية العامة، في قرارها 60/37، الدول الأعضاء على مواصلة تقديم أوسع دعم وتغطية إعلامية للاحتفال بيوم التضامن. وطلبت الجمعية العامة إلى اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف وإلى شعبة حقوق الفلسطينيين بالأمانة العامة أن تواصلا، في إطار الاحتفال بذلك اليوم، تنظيم معرض سنوي عن حقوق الفلسطينيين أو مناسبة ثقافية، بالتعاون مع البعثة المراقبة الدائمة لفلسطين لدى الأمم المتحدة.

السلام

العقد الدولي لثقافة السلام واللاعنف من أجل أطفال العالم
(2001-2010)

اليوم الدولي للسلام (21 أيلول/سبتمبر)

أكدت الجمعية العامة من جديد في عام 1998 وجوب استمرار الاحتفال بهذا اليوم في اليوم الافتتاحي لدورتها العادية السنوية (القرار 52/232 المؤرخ 4 حزيران/يونيه).

وفي 17 كانون الأول/ديسمبر 2007 دعت الجمعية مرة أخرى الدول الأعضاء إلى الاحتفال باليوم الدولي بوصفه يوما لوقف إطلاق النار واللاعنف في جميع أنحاء العالم (القرار 62/89).

السنة الدولية للمصالحة (2009)

قررت الجمعية العامة في تشرين الثاني/نوفمبر 2006 إعلان عام 2009 سنة دولية للمصالحة (القرار 61/17). كما أعربت عن عزمها الراسخ على المضي قدما في عمليات المصالحة في المجتمعات التي تضررت من جراء الصراعات و/أو التي أدت الصراعات إلى انقسامها، واصفة تلك العمليات بأنها ضرورة وشرطا لإقرار سلام وطيد ودائم.

ودعت الجمعية العامة الحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية المعنية إلى دعم عمليات المصالحة بين المجتمعات المتضررة و /أو المنقسمة على نفسها وتخطيط وتنفيذ برامج ثقافية وتعليمية واجتماعية مناسبة لتعزيز مفهوم المصالحة، عن طريق أمور عدة منها عقد مؤتمرات وحلقات دراسية ونشر معلومات عن هذا الموضوع.

االيوم الدولي لحفظة السلام التابعين للأمم المتحدة (29 أيار/مايو)

قررت الجمعية العامة اعتبار يوم 29 أيار/مايو اليوم الدولي لحفظة السلام التابعين للأمم المتحدة، على أن يحتفل به سنويا لتوجيه تحية إكبار إلى جميع الرجال والنساء الذين عملوا وما زالوا يعملون في عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام لما يبدونه من مستوى رفيع من المهنية والتفاني والشجاعة، ولتخليد ذكرى أولئك الذين جادوا بأرواحهم دفاعا عن السلام (القرار 57/129)، المؤرخ 11 كانون الأول/ديسمبر 2002). ودعت الجمعية العامة جميع الدول الأعضاء ومؤسسات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والأفراد إلى الاحتفال بطريقة مناسبة باليوم العالمي لحفظة السلام التابعين للأمم المتحدة.

اليوم الدولي للاعنف (2 تشرين الأول/أكتوبر)

إذا أكدت الجمعية العامة من جديد أهمية عالمية مبدأ اللاعنف، ورغبة منها في تأمين ثقافة السلام والتسامح والتفاهم واللاعنف، قررت الاحتفال باليوم الدولي للاعنف في 2 تشرين الأول/أكتوبر. ودعت الجمعية بقرارها 61/271 في 15 حزيران/يونيه 2007 جميع الدول الأعضاء ومؤسسات منظومة الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية والمنظمات غير الحكومية والأفراد إلى الاحتفال باليوم بطريقة ملائمة ونشر رسالة اللاعنف عن طريق وسائل منها التعليم وتوعية الجمهور.

وقد نشأ القرار من إعلان اعتمد في المؤتمر الدولي ”السلام واللاعنف والتمكين - فلسفة غاندي في القرن الحادي والعشرين“. وقد ولد المهاتما غاندي في 2 تشرين الأول/أكتوبر 1869.

العنصرية والتمييز العنصري

أسبوع التضامن مع الشعوب التي تُكافح ضد العنصرية والتمييز العنصري
(يبدأ يوم 21 آذار/مارس)

في إطار برنامجها للعقد الأول للعمل من أجل مكافحة العنصرية والتمييز العنصري، دعت الجمعية العامة في عام 1979 جميع الدول إلى الاحتفال بأسبوع التضامن مع الشعوب التي تكافح ضد العنصرية والتمييز العنصري، ويبدأ يوم 21 آذار/مارس (القرار 34/24).

اليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري
(21 آذار/مارس)

يحتفل باليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري يوم 21 آذار/مارس من كل سنة. ففي ذلك اليوم من سنة 1960، أطلقت الشرطة الرصاص فقتلت 69 شخصا كانوا مشتركين في مظاهرة سلمية في شاربفيل، جنوب أفريقيا، ضد "قوانين المرور" المفروضة من قِبَل نظام الفصل العنصري. وفي إعلانها ذلك اليوم في سنة 1966، دعت الجمعية العامة المجتمع الدولي إلى مضاعفة جهوده من أجل القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري (القرار 2142 (د - 21).

اليوم الدولي لتخليد ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي
(25 آذار/مارس)

إذ اعترفت الجمعية العامة بضآلة ما يعرف عن تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي التي مورست على مدى أربعمائة سنة وآثارها الدائمة الملموسة في كل أنحاء العالم، أعلنت 25 آذار/مارس 2007 يوما دوليا لتخليد ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي (القرار 62/122 في 17 كانون الأول/ديسمبر 2007). وطلبت الجمعية إلى الأمين العام وضع برنامج للتوعية التثقيفية من أجل حشد جهات منها المؤسسات التعليمية والمجتمع المدني بشأن موضوع إحياء ذكرى تجارة الرقيق والرق عبر المحيط الأطلسي لكي تترسخ في أذهان الأجيال المقبلة أسباب تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي ونتائجها والدروس المستخلصة منها وللتعريف بالأخطار المترتبة على العنصرية والتحامل.

وهذا الإعلان يجعل احتفال الجمعية بيوم 25 آذار/مارس 2007 ، بوصفه اليوم الدولي للاحتفال بذكرى مرور مائتي عام على إلغاء تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، احتفالا دائما.

الحرب العالمية الثانية

اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا محرقة اليهود(27 كانون الثاني/يناير)

في 1 تشرين الثاني/نوفمبر 2005، أعلنت الجمعية العامة 27 كانون الثاني/يناير يوما دوليا سنويا لإحياء ذكرى ضحايا محرقة اليهود التي ارتكبها النظام النازي أثناء الحرب العالمية الثانية (القرار 60/7).

وبهذا الإعلان، رفضت الجمعية أي إنكار كلي أو جزئي لوقوع محرقة اليهود كحدث تاريخي. وشجبت الجمعية بقرارها 61/255 في 26 كانون الثاني/يناير 2007، دون أية تحفظات، أي إنكار لوقوع محرقة اليهود؛ وحثت جميع الدول الأعضاء على أن ترفض، دون تحفظ، أي إنكار كلي أو جزئي لمحرقة اليهود كحدث تاريخي أو أية أنشطة لهذه الغاية.

مناسبة التذكر والمصالحة في ذكرى من قضوا في الحرب العالمية الثانية
 (8-9 أيار/مايو)

أعلنت الجمعية العامة في قرارها 59/26 المؤرخ 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2004 يومي 8 و 9 أيار/مايو 2005 وقتا للتذكر والمصالحة، ودعت جميع الدول الأعضاء ومؤسسات منظومة الأمم المتحدة، والمنظمات غير الحكومية، والأفراد إلى الاحتفال سنويا بأحدهما أو بكليهما بطريقة ملائمة، إحياء لذكرى جميع من فقدوا حياتهم أثناء الحرب العالمية الثانية.

المرأة

يوم الأمم المتحدة لحقوق المرأة والسلام الدولي
(8 آذار/مارس)

في عام 1977 (القرار 32/142)، دعت الجمعية العامة الدول إلى إعلان يوم من أيام السنة يوما للأمم المتحدة لحقوق المرأة والسلام الدولي، وذلك وفقا لتقاليدها وأعرافها التاريخية والوطنية. وقد دعت الجمعية العامة الدول إلى المساهمة في تعبئة الظروف اللازمة للقضاء على التمييز ضد المرأة وكفالة مشاركتها في التنمية الاجتماعية مشاركة كاملة وعلى قدم المساواة مع الرجل. وقد اتخذ هذا الإجراء غداة السنة الدولية للمرأة (1975) وعقد الأمم المتحدة للمرأة (1976-1985)، اللذين أعلنتهما الجمعية العامة.

وقد بدأت الأمم المتحدة الاحتفال باليوم الدولي للمرأة، 8 آذار/مارس، في سنة 1975، وهي السنة الدولية للمرأة.

اليوم الدولي للمرأة الريفية (15 تشرين الأول/أكتوبر)

أعلنت الجمعية العامة 15 تشرين الأول/أكتوبر من كل عام اليوم الدولي للمرأة الريفية، وقررت الاحتفال به رسميا. وحثت الجمعية بقرارها 62/136 في 18 كانون الأول/ديسمبر 2007 الدول الأعضاء بالتعاون مع منظمات الأمم المتحدة والمجتمع المدني على اتخاذ التدابير اللازمة لتحسين حالة النساء الريفيات، بمن فيهن نساء الشعوب الأصلية، في استراتيجياتها الإنمائية الوطنية والإقليمية والعالمية.

وتتضمن تلك التدابير تهيئة بيئة مؤاتية لتحسين حالة المرأة الريفية، ومواصلة تمكينها سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، ودعم مشاركتها الكاملة والمتساوية مع الرجل في صنع القرارات على جميع المستويات، وإدراج منظور جنساني في وضع وتنفيذ ومتابعة وتقييم السياسات والبرامج الإنمائية، وتلبية الاحتياجات الصحية الخاصة لها، وضمان حق المسنات في المناطق الريفية في الحصول على الخدمات الاجتماعية الأساسية، وتعبئة الموارد اللازمة لزيادة إمكانية وصول المرأة إلى مشاريع الادخار والائتمان الموجودة، وإدراج زيادة فرص عمل المرأة الريفية في جميع الاستراتيجيات الدولية والوطنية للتنمية واستراتيجيات القضاء على الفقر.

اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة
(25 تشرين الثاني/نوفمبر)

أعلنت الجمعية العامة يوم 25 تشرين الثاني/نوفمبر اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة، ودعت الحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية إلى تنظيم أنشطة في ذلك اليوم تهدف إلى زيادة الوعي العام بتلك المشكلة (القرار 54/134 المؤرخ 19 كانون الأول/ديسمبر 1999). وقد درج أنصار المرأة على الاحتفال بيوم 25 تشرين الثاني/نوفمبر بوصفه يوما ضد العنف منذ 1981. واستمد ذلك التاريخ من الاغتيال الوحشي في سنة 1961 للأخوات الثلاثة ميرابال اللواتي كن من السياسيات النشيطات في الجمهورية الدومينيكية، وذلك بناء على أوامر الحاكم الدومينيكي رفاييل تروخيليو.

الشباب

اليوم الدولي للشباب
(12 آب/أغسطس)

أقرت الجمعية العامة في 17 كانون الأول/ديسمبر 1999 (القرار 54/ 120 أولا) التوصية التي أصدرها المؤتمر العالمي للوزراء المسؤولين عن الشباب (لشبونة 8-12 آب/أغسطس 1998)، وهي إعلان يوم 12 آب/أغسطس يوم الشباب الدولي. واقترحت الجمعية تنظيم الأنشطة الإعلامية لدعم ذلك اليوم كطريقة لتعزيز وعي أفضل ببرنامج العمل العالمي للشباب حتى سنة 2000 وما بعدها، الذي اعتمدته الجمعية عام 1995 (القرار 50/81).

احتفالات أخرى

اليوم الدولي للأسر(15 أيار/مايو)

في عام 1993 قررت الجمعية العامة أن يجري الاحتفال بيوم 15 أيار/مايو باعتباره اليوم الدولي للأسر (القرار 47/237 المؤرخ 20 أيلول/سبتمبر). وفي عام 1989 أعلنت الجمعية بالقرار 44/82 عام 1994 السنة الدولية للأسرة بغية زيادة الوعي بقضايا الأسرة وتحسين قدرة الأمم على معالجة المشاكل المتصلة بالأسرة عن طريق وضع سياسات شاملة.

يوم الأمم المتحدة للخدمة العامة
(23 حزيران/يونيه)

في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2005، أكدت الجمعية أهمية الاستفادة على نحو أكثر فعالية بيوم الأمم المتحدة للخدمة العامة وجوائز الأمم المتحدة للخدمة العامة في عملية تنشيط الإدارة العامة من خلال بناء ثقافة الابتكار والشراكة والمسؤولية (القرار 60/34).

وفي 20 كانون الأول/ديسمبر 2002، عينت الجمعية 23 حزيران/يونيه من كل عام يوم الأمم المتحدة للخدمة العامة (القرار 57/277). وشجعت الجمعية الدول الأعضاء على تنظيم مناسبات خاصة في ذلك اليوم لإلقاء الضوء على إسهام الخدمة العامة في عملية التنمية.

اليوم العالمي للسكان (11 تموز/يوليه)

في عام 1989 أوصى مجلس إدارة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالاحتفال بيوم 11 تموز/يوليه بوصفه اليوم العالمي للسكان. وهذا اليوم، وهو ثمرة يوم الخمسة بلايين الذي احتفل به في 11 تموز/يوليه 1987، يسعى إلى تركيز الانتباه على أن مشاكل السكان ملحة وهامة، وبخاصة في سياق الحد من الفقر والاستراتيجيات والخطط الإنمائية. وبلغ إجمالي سكان العالم 6.7 بليون نسمة عام 2007، وينمو بحوالي 78 مليون نسمة سنويا. وتقدر الأمم المتحدة أنه سيكون هناك ما بين 7.7 و 10.6 بليون نسمة عام 2050، والتنبؤ الأرجح هو 9.1 بليون نسمة.

اليوم الدولي للديمقراطية (15 أيلول/سبتمبر)

قررت الجمعية العامة الاحتفال في 15 أيلول/سبتمبر من كل عام باليوم الدولي للديمقراطية الذي ينبغي استرعاء انتباه جميع الأفراد للاحتفال به (القرار 62/7 المؤرخ 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2007). وشجعت الجمعية الحكومات على تدعيم البرامج الوطنية المكرسة لتعزيز الديمقراطية وتوطيدها. كما شجعت الجمعية المنظمات الإقليمية وغيرها من المنظمات الحكومية الدولية على تقاسم خبراتها في مجال تعزيز الديمقراطية مع بعضها البعض ومع منظومة الأمم المتحدة عند الاقتضاء. وحثتهم الجمعية كذلك على المشاركة بفعالية في الاجتماعات والأنشطة القادمة للمؤتمر الدولي للديمقراطيات الجديدة أو المستعادة.

ودعت الجمعية جميع الدول الأعضاء ومؤسسات منظومة الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية والحكومية الدولية والمنظمات غير الحكومية والأفراد إلى الاحتفال باليوم الدولي للديمقراطية بالأسلوب المناسب الذي يسهم في إذكاء الوعي العام. كما دعت الدول الأعضاء إلى مواصلة كفالة منح البرلمانيين ومنظمات المجتمع المدني الفرصة المناسبة للمشاركة والمساهمة في الاحتفال باليوم الدولي.

يوم الأمم المتحدة (24 تشرين الأول/أكتوبر)

ذكرت الجمعية العامة أنها كانت قد أعلنت في قرارها 168 (الدورة 2) الصادر في 31 تشرين الأول/أكتوبر 1947، إطلاق اسم ‘‘يوم الأمم المتحدة’’ على يوم 24 تشرين الأول/أكتوبر الذي يوافق الذكرى السنوية لبدء نفاذ ميثاق الأمم المتحد. وأشارت الجمعية العامة إلى اعتقادها بأن الذكرى السنوية للأمم المتحدة ينبغي أن تكون مناسبة تعيد فيها الحكومات والشعوب تأكيد إيمانها بمقاصد الميثاق ومبادئه، وفي عام 1971، أعلنت الجمعية العامة يوم الأمم المتحدة، الموافق 24 تشرين الأول/أكتوبر، يوم عطلة دولية، وأوصت جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة باعتباره عطلة عامة (القرار 2782 (الدورة 26))

اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا حركة المرور على الطرق
(الأحد الثالث من شهر تشرين الثاني/نوفمبر)

في 26 تشرين الأول/أكتوبر 2005، دعت الجمعية العامة الدول الأعضاء والمجتمع الدولي إلى الاعتراف بيوم الأحد الثالث من شهر تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام كيوم عالمي لإحياء ذكرى ضحايا حركة المرور على الطرق، باعتبار ذلك وسيلة مناسبة لتكريم ضحايا حوادث المرور وأسرهم (القرار 60/5).

يوم الطيران المدني الدولي (7 كانون الأول/ديسمبر)

في 1996، أعلنت الجمعية العامة 7 كانون الأول/ديسمبر يوم الطيران المدني الدولي، وحثت الحكومات والمنظمات الوطنية والإقليمية والدولية والحكومية الدولية ذات الصلة على أن تتخذ خطوات مناسبة للاحتفال بيوم الطيران المدني الدولي (القرار 51/33 الصادر في 6 كانون الأول/ديسمبر). وكانت الجمعية العمومية لمنظمة الطيران المدني الدولي، وهي منظمة متخصصة تابعة للأمم المتحدة، قد أعلنت في عام 1992 اليوم السابع من كانون الأول/ديسمبر يوم الطيران المدني الدولي، يُحتفل به كل عام اعتبارا من عام 1994، حيث يوافق هذا اليوم الذكرى السنوية لتوقيع اتفاقية الطيران المدني الدولي، الذي تنص ديباجتها على أن تطور الطيران المدني الدولي مستقبلا يمكن أن يساعد كثيرا على إيجاد وإبقاء الصداقة والتفاهم بين أمم العالم وشعوبه.

اليوم الدولي لمكافحة الفساد
(9 كانون الأول/ديسمبر)

في 31 تشرين الأول/أكتوبر 2003، اعتمدت الجمعية العامة اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، وطلبت إلى الأمين العام أن يكلف مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة بتولي مهام أمانة مؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية (القرار 58/4). وقررت الجمعية العامة كذلك تسمية يوم 9 كانون الأول/ديسمبر يوما دوليا لمكافحة الفساد من أجل إذكاء الوعي بمشكلة الفساد وبدور الاتفاقية في مكافحته ومنعه. وبدأ نفاذ الاتفاقية اعتبارا من كانون الأول/ديسمبر 2005.

من الأيام دولية الأخرى التي يُحتفل بها في منظومة الأمم المتحدة:

اليوم الدولي للغة الأم (21 شباط/فبراير)؛ اليوم العالمي للأرصاد الجوية (23 آذار/مارس)؛ يوم الصحة العالمي (7 نيسان/أبريل )؛ اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف (23 نيسان/أبريل)؛ اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات (17 أيار/مايو)؛ اليوم العالمي لوقف التدخين (31 أيار/مايو)؛ اليوم العالمي لإحياء ذكرى تجارة الرقيق وذكرى إلغائها (23 آب/أغسطس)؛ اليوم الدولي لمحو الأمية (8 أيلول/سبتمبر)؛ يوم الملاحة البحرية العالمي (في آخر أسبوع من أيلول/سبتمبر)؛ اليوم العالمي للمعلمين (5 تشرين الأول/أكتوبر)؛ اليوم العالمي للبريد (9 تشرين الأول/أكتوبر)؛ اليوم العالمي للصحة العقلية (10 تشرين الأول/أكتوبر)؛ اليوم الدولي للجبال (11 كانون الأول/ديسمبر).

فهرس

مؤتمرات ومناسبات واجتماعات خاصة

الدورة الثانية للجنة التحضيرية للمؤتمر الاستعراضي لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية لعام 2010 (جنيف، 28 نيسان/أبريل - 9 أيار/مايو 2008)

اجتماع الجمعية العامة الرفيع المستوى: استعراض شامل للتقدم المحرز في تحقيق إعلان الالتزام بشأن فيروس نقص المناعة البشرية/متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز) والإعلان السياسي بشأن فيروس نقص المناعة البشرية/متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز) (نيويورك، 10 و 11 حزيران/يونيه 2008)

اجتماع الجمعية العامة الرفيع المستوى لاستعراض منتصف المدة لبرنامج عمل ألماتي: معالجة الاحتياجات الخاصة للبلدان النامية غير الساحلية (نيويورك، 2 و 3 تشرين الأول/أكتوبر 2008)

مؤتمر المتابعة الدولي لتمويل التنمية لاستعراض تنفيذ توافق آراء مونتيري (الدوحة، قطر، 29 تشرين الثاني/نوفمبر - 2 كانون الأول/ديسمبر 2008)

الجلسة العامة للجمعية العامة للاحتفال بالذكرى السنوية الستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان (نيويورك، 10 كانون الأول/ديسمبر 2008)

مؤتمر الأمم المتحدة الرفيع المستوى المعني بالتعاون فيما بين بلدان الجنوب (في موعد أقصاه النصف الأول من عام 2009، تستضيفه الأرجنتين)

اجتماع خاص للجمعية العامة لاستعراض الأنشطة التي جرى الاضطلاع بها خلال السنة الدولية للتعلم في مجال حقوق الإنسان (نيويورك، كانون الأول/ديسمبر 2009)

العقود والسنوات الدولية

2001-2010 عقد دحر الملاريا في البلدان النامية، لا سيما في أفريقيا

2001-2010 العقد الدولي الثاني للقضاء على الاستعمار

2001-2010 العقد الدولي لثقافة السلام واللاعنف من أجل أطفال العالم

2003-2012 عقد الأمم المتحدة لمحو الأمية: التعليم للجميع

2005-2014 العقد الدولي الثاني للشعوب الأصلية في العالم

2005-2014 عقد الأمم المتحدة للتعليم من أجل التنمية المستدامة

2005-2015 العقد الدولي للعمل، ”الماء من أجل الحياة“ (من 22 آذار/مارس 2005)

2006-2016 عقد الإنعاش والتنمية المستدامة للمناطق المتضررة (فيما يتعلق بكارثة تشيرنوبيل)

2008-2017 عقد الأمم المتحدة الثاني للقضاء على الفقر

2010-2020 عقد الأمم المتحدة للصحارى ومكافحة التصحر

2008 السنة الدولية للغات

2008-2009 السنة الدولية للتعلم في مجال حقوق الإنسان (سنة واحدة، ابتداء من 10 كانون الأول/ديسمبر 2008)

2009 السنة الدولية لعلم الفلك

2010 السنة الدولية للتقارب بين الثقافات

الأيام والأسابيع السنوية

20 شباط/فبراير (بداية من سنة 2009) اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية

25 آذار/مارس اليوم الدولي لتخليد ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي

2 نيسان/أبريل اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد

5 تموز/يوليه (السبت الأول من تموز/يوليه) اليوم الدولي للتعاونيات

9 آب/أغسطس (إلى 9 آب/أغسطس 2014) اليوم الدولي للشعوب الأصلية في العالم

15 أيلول/سبتمبر اليوم الدولي للديمقراطية

2 تشرين الأول/أكتوبر اليوم الدولي للاعنف

6 تشرين الأول/أكتوبر (الاثنين الأول من تشرين الأول/أكتوبر) اليوم العالمي للموئل

8 تشرين الأول/أكتوبر (الأربعاء الثاني من تشرين الأول/أكتوبر) اليوم الدولي للحد من الكوارث الطبيعية

15 تشرين الأول/أكتوبر اليوم الدولي للمرأة الريفية

16 تشرين الأول/أكتوبر يوم الأغذية العالمي

17 تشرين الأول/أكتوبر اليوم الدولي للقضاء على الفقر

24 تشرين الأول/أكتوبر يوم الأمم المتحدة

16 تشرين الثاني/نوفمبر (الأحد الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر) اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا حوادث الطرق

3 كانون الأول/ديسمبر اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة