قضايا القمة

ما القضايا التي سيتم وضعها في الاعتبار؟

توفر الوثيقة العاملة لخطة العمل قائمة بالقضايا التي سيتم استخدامها كإطار مرجعي. تتضمن تلك القضايا:

1- البنية التحتية للمعلومات والاتصالات: التمويل والاستثمار، وسهولة المنال، والتطور، والاستدامة.

2- الوصول إلى المعلومات والمعرفة.

3- دور الحكومات، وقطاع الأعمال، والمجتمع المدني في تعزيز تكنولوجيات المعلومات والاتصال من أجل التنمية.

4- بناء القدرة: تنمية الموارد البشرية، والتعليم والتدريب.

5- الأمن.

6- البيئة المواتية.

7- النهوض بتطبيقات تكنولوجيات المعلومات والاتصال الموجهة نحو التنمية للجميع.

8- الهوية الثقافية والتنوع اللغوي، والمحتوى المحلي، والتطور الإعلامي.

9- تحديد العوائق والتغلب عليها من أجل تحقيق مجتمع معلومات له منظوره الإنساني.

لماذا تعد البنية التحتية والتمويل أموراً هامة؟

يمكن لتكنولوجيا المعلومات والاتصال الإسهام بصورة قوية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والنمو المستدام بجميع البلدان. إلا أن نقص البنية الأساسية والموصولية في غالبية البلدان النامية يظل تحدياً يحول دون تنمية مجتمع المعلومات. ومن أجل الاستفادة من الفرص التي تتيحها تكنولوجيا المعلومات والاتصال من أجل التنمية والرخاء، يكون من الضروري أن تتحقق للبشرية جمعاء سبل الوصول إليها. ولهذا السبب، تتجلى الأهمية الجوهرية لإقامة نقاط وصول عامة في كل مجتمع، وتوفير معدات للوصول تكون منخفضة التكلفة، فضلاً عن تحقيق الترابط.

لماذا تعد اتفاقيات الشراكة بين القطاع العام، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني مهمة في تعزيز تكنولوجيا المعلومات والاتصال من أجل التنمية؟

لابد من إرساء دعائم اتفاقيات للشراكة يكون مرامها تحقيق الأهداف المشتركة والتعامل مع القضايا ذات الصلة بتكنولوجيا المعلومات والاتصال. فلابد للقطاع العام من بحث السبل التي يمكن من خلالها تصويب إخفاقات السوق، وتشجيع المنافسة من أجل توصيل مجتمع المعلومات للجميع، لاسيما في البلدان النامية. وللقطاع الخاص دور هام يلعبه في الاستثمار في تكنولوجيا المعلومات والاتصال، ويتعين على الحكومات تشجيع مشاركته. ولابد من عمل المجتمع المدني في تعاون وثيق مع المجتمعات من أجل تقوية مبادرات تكنولوجيا المعلومات والاتصال. كما ينبغي على المنظمات الدولية المساعدة على إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصال في عملية التنمية، بالإضافة إلى دعم تنفيذ أهداف خطة عمل مؤتمر القمة العالمي لمجتمع المعلومات.

لماذا تعد تنمية الموارد البشرية، والتعليم، والتدريب، أمور ذات صلة بإقامة مجتمع شامل للمعلومات؟

من أجل الاستفادة بشكل كامل من مجتمع المعلومات، فمن الضرورة بمكان أن يرتفع مستوى مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصال. ولهذا السبب، فلابد من توفير التعليم والتدريب ذي الصلة على كافة المستويات، خاصة بالنسبة للشباب. وتتمثل الحاجة إلى استراتيجيات التعليم الإلكتروني من أجل الوصول إلى هؤلاء دون النفاذ إلى النظام التعليمي الرسمي بسبب الجغرافيا أو الظروف الشخصية.

لماذا يعد الأمن قضية جديرة بالاهتمام بالنسبة لمجتمع المعلومات؟

تعد قضية الأمن قضية جوهرية في تنمية مجتمع المعلومات، حيث تفرض الجرائم السبرانية، مثل القرصنة، وانتشار فيروسات الكومبيوتر، وإساءة استخدام المعلومات الشخصية، تهديدات خطيرة للاقتصاديات القائمة على المعلومات. وبزيادة الأعمال الإلكترونية والصفقات التي تتم عن طريق الإنترنت، تكون حماية الخصوصية وضمان وجود بنية تحتية آمنة لتكنولوجيا المعلومات والاتصال عناصر هامة لإقامة مجتمع مستقر للمعلومات.

ماذا نعني "بالبيئة المواتية"؟

أدى ظهور تحديات قانونية ترتبط باستخدام وسوء استخدام بيانات تكنولوجيا المعلومات والاتصال إلى الحاجة لوجود أطر ملائمة، قانونية وتنظيمية وأخرى تتصل بالسياسات، على المستويات العالمية، والإقليمية، والوطنية. ولابد لتلك الأطر أن تضع نصب أعينها حقوق الجميع والتزاماتهم بالنسبة لحرية التعبير، والخصوصية، والأمن، وحقوق الملكية الفكرية، وإدارة عناوين الإنترنت وأسماء النطاقات، وحماية المستهلك.

ما هو نوع تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصال الموجهة نحو التنمية التي يمكن تصورها؟

سمحت تكنولوجيا المعلومات والاتصال بقيام سوق عالمية يمكن فيها الوصول إلى كم كبير من المعلومات، والسلع، والخدمات. وتتيح تكنولوجيات المعلومات والاتصال فرصاً عديدة للبلدان النامية للتعجيل بتنميتها الاجتماعية والاقتصادية. وتتضمن تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصال الموجهة نحو التنمية الحكومة الإلكترونية (لتحسين الخدمات العامة)، والأعمال الإلكترونية، والتعلم الإلكتروني، والصحة الإلكترونية.

هل ستهيمن لغة أو ثقافة واحدة على مجتمع المعلومات؟

إن وضع محتوى متعدد اللغات لجميع أشكال تكنولوجيا المعلومات والاتصال هو أمر لابد من النهوض به لضمان الحفاظ على التنوع الثقافي المحلي والوطني، واللغة، والتراث، والمعارف والتقاليد الفطرية.

هل سيتم احترام حرية التعبير؟

تنص المادة التاسعة عشرة من إعلان الأمم المتحدة العالمي لحقوق الإنسان على أنه "لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير. ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية". وستراعي القمة الحفاظ على هذا الحق.

ما هو الدور الذي يمكن لتكنولوجيا المعلومات والاتصال، بالإضافة إلى وسائل الإعلام التقليدية والحديثة، أن تلعبه، في إعمال إدارة تكون أكثر كفاءة؟

تمكن تكنولوجيات المعلومات والاتصال، بالإضافة إلى وسائل الإعلام التقليدية والحديثة، الأشخاص المهمشين والمعزولين من أن يدلوا بدلوهم في المجتمع العالمي، بغض النظر عن نوعهم أو مكان سكنهم. وهي تساعد على التسوية بين القوة وعلاقات صنع القرار على المستويين المحلي والدولي. وبوسعها تمكين الأفراد، والمجتمعات، والبلدان من تحسين مستوى حياتهم على نحو لم يكن ممكناً في السابق. ويمكنها أيضاً المساعدة على تحسين كفاءة الأدوات الأساسية للاقتصاد الديمقراطي من خلال الوصول إلى المعلومات والشفافية.