مكتب المستشار الخاص لشؤون أفريقيا
العلاقة بين السلام والتنمية الدعم المقدم الدعم الدولي من أجل تنمية أفريقيا الشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا الصفحة الرئيسية
 

الدعم الدولي من أجل تنمية أفريقيا

يَّد الأمين العام الشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا بوصفها إطارا للتنمية، معتبرا أنه ينبغي للأمم المتحدة أن تضطلع بعدد من الأدوار الرئيسية في دعم الشراكة الجديدة وذلك ما وافقت عليه الجمعية العامة في قرارها A/RES/57/300 المؤرخ 20 كانون الأول/ديسمبر 2002. وهذا أمر مهم لأنه على الرغم من أن الشراكة الجديدة ملكية أفريقية وتتألف من مجموعة من الأولويات الإنمائية الأفريقية، فإن أفريقيا ما زالت تحتاج إلى دعم ومشاركة العديد من أصحاب المصلحة

ويتولى مكتب المستشار الخاص لشؤون أفريقيا مسؤولية أنشطة الدعوة العالمية التي تضطلع بها الأمم المتحدة دعماً للشراكة الجديدة. ويقتضي ذلك التعريف بالشراكة الجديدة لدى مجموعة متنوعة من أصحاب الشأن، بما في ذلك الجهات المانحة والمجتمع المدني والقطاع الخاص. ويولي المكتب اهتماما خاصا لتشجيع التعاون بين البلدان الأفريقية نفسها في إطار التعاون بين بلدان الجنوب.

ويتمثل أحد العناصر الحاسمة في دور الدعوة الذي يقوم به المكتب في تشجيع الشركاء الإنمائيين لأفريقيا على توسيع الدعم بطرق شتى منها: الاستثمار الأجنبي المباشر، وزيادة المساعدة، وتحرير التجارة، وتوسيع نطاق الإعفاء من تسديد الديون، وزيادة تمويل ضمان الائتمانات وتقديم الدعم للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم.

وفي عام 2004، أنشأ الأمين العام فريقا استشاريا معنيا بالدعم الدولي للشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا. ويهدف تقرير هذا الفريق إلى مساعدة الأمين العام في رصد الدعم الدولي للشراكة الجديدة ويورد بإجمال عددا من التوصيات لمواصلة العمل من أجل دعم تنفيذ الشراكة الجديدة. ويقوم مكتب المستشار الخاص لشؤون أفريقيا بدور الأمانة للفريق الاستشاري.

الفريق الاستشاري المعني بالدعم الدولي للشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا

أنشأ الأمين العام الفريق الاستشاري المعني بالدعم الدولي للشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا في مؤتمر القمة الذي عقده الاتحاد الأفريقي يوم 6 تموز/يوليه 2004، في أديس أبابا، إثيوبيا. ويعمل الفريق الاستشاري من أجل تلبية الحاجة المهمة المتمثلة في زيادة تعبئة الموارد المالية لتيسير تنفيذ برامج وأولويات الشراكة والتعجيل به.

وتتمثل ولاية الفريق الاستشاري في استعراض وتقييم نطاق الدعم الدولي للشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا ومدى ملاءمته، وإجراء حوار مع الشركاء الإنمائيين الأفارقة، بما في ذلك منظومة الأمم المتحدة بهدف تعزيز الدعم للشراكة وتقديم توصيات للأمين العام بشأن الإجراءات التي يتعين أن يتخذها المجتمع الدولي لتعزيز الدعم المقدم لغرض تنفيذ الشراكة.

ويتضمن تقرير الفريق الاستشاري المعني بالدعم الدولي للشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا توصيات للأمين العام بشأن الإجراءات التي يتعين أن يتخذها المجتمع الدولي لتعزيز الدعم للشراكة. ويقدم مكتب المستشار الخاص لشؤون أفريقيا الخدمات الفنية الضرورية للفريق.