الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

الأمين العام بان كي-مون

 

رسالة الأمين العام بمناسبة اليوم العالمي للسياحة

27 أيلول/سبتمبر 2011‏

شعار اليوم العالمي للسياحة لهذا العام، ”السياحة صلة وصل بين الثقافات“، يسلط الضوء على الدور القوي الذي تضطلع به السياحة في بناء دعائم التفاهم والاحترام المتبادل على الصعيد الدولي.

فليس ثمة سبيل أفضل للتعرف على ثقافة جديدة من الإحتكاك بها مباشرة. والسياحة هي الخيط الرفيع الذي يصل بين الزائر وبين المجتمع الذي يحل فيه ضيفا. وهي تشجع الحوار والتفاعل. كما أن هذا الاتصال بين أناس تتباين مشاربهم هو أساس التسامح. ويمكن للسياحة أن تبني جسورا وأن تسهم في إحلال السلام في عالم يسعى جاهدا إلى تحقيق التعايش السلمي.

على أن مساهمة السياحة في النهوض بالتنمية تعزز أيضا قضية التضامن العالمي. ففي زمن يلفه الغموض الاقتصادي على نطاق عالمي، يصبح دور السياحة في إيجاد الفرص الاقتصادية والاجتماعية والمساعدة على سد الفجوة بين الأغنياء والفقراء، أكثر أهمية من أي وقت مضى.

إنني أشجع جميع الجهات المعنية بشؤون السياحة أن تتبنى المبادئ العشرة للمدونة العالمية لأخلاقيات السياحة. فهذه المبادئ التوجيهية التي أقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2001 من أجل تحقيق التنمية السياحية المستدامة والمسؤولة، ترتكز على التفاعل المؤكد بين السياحة والسلام وحقوق الإنسان والتفاهم.

إن اليوم العالمي للسياحة مناسبةٌ للتدبر في أهمية السياحة في تحقيق الرفاه العالمي. فلنجعل من السفر فرصة للتفاعل مع الثقافات الأخرى والاحتفال بالتنوع البشري. ولنعتبر السياحة في مناسبة الاحتفال هذه قوةً تساعد على إقامة عالم أكثر تسامحا وانفتاحا ووحدة.