الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

الأمين العام بان كي-مون

الأمناء العامون السابقون

كورت فالدهايم (النمسا)

(كورت فالدهايم، الأمين العام الرابع للأمم المتحدة)

عُيّن كورت فالدهايم أمينا عاما للأمم المتحدة لفترة مدتها خمس سنوات اعتبارا من 1 كانون الثاني/يناير 1972. وكان مجلس الأمن قد أوصى بتعيينه في 21 كانون الأول/ ديسمبر 1971 ووافقت الجمعية العامة بالتزكية على هذا التعيين في اليوم التالي.

ولد الأمين العام في سانكت أندرا - ورديرن، على مقربة من فيينا، النمسا، في 21 كانون الأول/ ديسمبر 1918. وتخرج من جامعة فيينا بحصوله على درجة الدكتوراه في فلسفة التشريع في عام 1944. وتخرج أيضا من أكاديمية فيينا القنصلية.

والتحق السيد فالدهايم بالدائرة الدبلوماسية النمساوية في عام 1945 وشغل فيما بين عامي 1948 و 1951 منصب السكرتير الأول للمفوضية النمساوية في باريس. وكان رئيسا لإدارة شؤون الموظفين بوزارة الخارجية في فيينا خلال الفترة من عام 1951 إلى عام 1955. وعُيّن في عام 1955 مراقبا دائما للنمسا لدى الأمم المتحدة. وفي وقت متأخر من ذلك العام أصبح رئيسا للبعثة النمساوية عندما قُبلت النمسا عضوا في المنظمة.

وخلال الفترة من 1956 إلى 1960، مثّل السيد فالدهايم النمسا في كندا، أولا بوصفه وزيرا مفوضا ثم بوصفه سفيرا. وكان خلال الفترة من عام 1960 إلى عام 1962 رئيسا للإدارة الساسية (شؤون الغرب) في وزارة الخارجية ‌النمساوية، ثم أصبح مديرا عاما للشؤون السياسية حتى حزيران/يونيه 1964.

وشغل السيد فالدهايم منصب الممثل الدائم للنمسا لدى الأمم المتحدة فيما بين عامي 1964 و 1968. وتولى خلال هذه الفترة منصب رئيس لجنة استخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية؛ وفي عام 1968 انتخب رئيسا لمؤتمر الأمم المتحدة الأول المعني باستكشاف الفضاء الخارجي واستخدامه في الأغراض السلمية.

وخلال الفترة من كانون الثاني/يناير 1968 إلى نيسان/أبريل 1970 شغل السيد فالدهايم منصب وزير الخارجية الاتحادي للنمسا. وبعد مغادرته للحكومة، انتُخب بالإجماع رئيسا للجنة الضمانات التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وفي تشرين الأول/أكتوبر 1970 أصبح الممثل الدائم للنمسا لدى الأمم المتحدة، وظل في هذا المنصب إلى أن انتُخب أمينا عاما للمنظمة.

وفي نيسان/أبريل 1971، كان أحد المرشحيْن للرئاسة الاتحادية للنمسا.

ودرج السيد فالدهايم، في السنوات الثلاث الأولى لعمله كأمين عام للأمم المتحدة، على زيارة المناطق التي كانت تثير قلقا خاصا لدى المنظمة. ففي آذار/ مارس 1972، سافر إلى جنوب أفريقيا وناميبيا بتكليف من مجلس الأمن للمساعدة في إيجاد حل مرض لمشكلة ناميبيا.

وقام الأمين العام بثلاث زيارات لقبرص، في حزيران/يونيه 1972 وآب/أغسطس 1973 وآب/أغسطس 1974، لإجراء مناقشات مع الزعماء الحكوميين ولتفقّد قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في الجزيرة. ورتّب السيد فالدهايم خلال الزيارة التي قام بها في آب/أغسطس 1974، وفي أعقاب القتال الذي دار في الجزيرة، لبدء محادثات بين رئيس قبرص بالنيابة غلافكوس كليريديس ورؤوف دنكتاش.

كما قام الأمين العام بعدة رحلات لمنطقة الشرق الأوسط في إطار السعي المتواصل لإحلال السلام في المنطقة. ففي آب/أغسطس 1973 زار سوريا ولبنان وإسرائيل ومصر والأردن؛ وفي حزيران/يونيه 1974 اجتمع بزعماء لبنان وسوريا وإسرائيل والأردن ومصر؛ وفي تشرين الثاني/نوفمبر 1974 سافر إلى سوريا وإسرائيل ومصر في مهمة تتصل بتمديد ولاية قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك. كما تفقّد أثناء هذه الزيارات عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام في المنطقة وهي هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة في فلسطين، وقوة الطوارئ التابعة للأمم المتحدة، وقوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك.

وفي شباط/فبراير 1973 قام الأمين العام برحلة رسمية إلى شبه القارة الهندية ناقش خلالها مع حكومات الهند وباكستان وبنغلاديش المشاكل التي نجمت عن الحرب بين الهند وباكستان وسبل ووسائل التغلب على عواقب تلك الحرب. كما تفقّد عملية الأمم المتحدة للإغاثة في بنغلاديش، وهي أكبر عملية إغاثة تتم تحت رعاية الأمم المتحدة.

وفي شباط/فبراير وآذار/ مارس 1974، زار الأمين العام عددا من بلدان المنطقة السودانية الساحلية في أفريقيا التي كانت الأمم المتحدة قد اضطلعت فيها بعملية إغاثة كبرى لمساعدة ضحايا جفاف طال أمده.

كما افتتح الأمين العام عددا من المؤتمرات الدولية الرئيسية التي عقدت تحت رعاية الأمم المتحدة وأدلى بكلمات فيها. ومن هذه المؤتمرات الدورة الثالثة لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (سنتياغو، نيسان/أبريل 1972)، ومؤتمرالأمم المتحدة للبيئة البشرية (ستوكهولم، حزيران/يونيه 1972)، ومؤتمر الأمم المتحدة الأمم الثالث لقانون البحار ‌(كراكاس، حزيران/يونيه 1974)، والمؤتمر العالمي للسكان (بوخارست، آب/أغسطس 1974)، ومؤتمر الأغذية العالمي (روما، تشرين الثاني/نوفمبر 1974).

وشارك الأمين العام في جلسات مجلس الأمن التي عقدت خارج المقر في أفريقيا (أديس أبابا، كانون الثاني/يناير 1972) وفي أمريكا اللاتينية (بنما، آذار/مارس 1973).

وحضر اجتماعات منظمة الوحدة الأفريقية في الرباط (حزيران/يونيه 1972) بمناسبة الاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة لإنشاء منظمة الوحدة الأفريقية (أيار/ مايو 1973) وفي مقديشيو (حزيران/يونيه 1974) وأدلى بكلمات في تلك الاجتماعات. كما أدلى بكلمة أمام منظمة الدول الأمريكية في واشنطن ‌‌(آذار/ مارس 1972).

وفي شباط/فبراير 1973 شارك الأمين العام في مؤتمر باريس الدولي المعني بفييت نام؛ ورأس في كانون الأول/ ديسمبر من نفس العام المرحلة الأولى لمؤتمر جنيف للسلام في الشرق الأوسط.

وفي تموز/يوليه 1973، أدلى السيد فالدهايم بكلمة في مؤتمر الأمن والتعاون في أوروبا الذي عقد في هلسنكي.

وقام الأمين العام بزيارات رسمية لعدد من البلدان في أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وأوروبا بناء على دعوة من حكوماتها.

والسيد فالدهايم متزوج وله ثلاثة أولاد وهو صاحب مؤلّف في السياسة الخارجية للنمسا، يحمل عنوان "النموذج النمساوي" وقد نشر باللغات الألمانية والإنكليزية والفرنسية.

توفي السيد فالدهايم في 14 حزيران/يونيه 2007 في مدينة فيينا، النمسا، عن عمر يناهز 88 عاما.