الوكالة الدولية للطاقة الذرية

اختارت لجنة جائزة نوبل النرويجية الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومديرها العام محمد البرادعي ليكونا الفائزين بجائزة نوبل للسلام لسنة 2005

صور الأمم المتحدة/إسكندر ديبيي
خطاب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي أمام الجمعية العامة

 جائزة نوبل للسلام 2005

اختارت لجنة جائزة نوبل النرويجية الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومديرها العام محمد البرادعي ليكونا الفائزين بجائزة نوبل للسلام لسنة 2005 تكريما "... لجهودهما الرامية إلى الحيلولة دون استخدام الطاقة الذرية للأغراض العسكرية، وضمان استخدام الطاقة الذرية للأغراض السلمية بأكثر السبل المأمونة الممكنة". وقال المدير العام، محمد البرادعي، "ما الذي أشعر به في هذه المناسبة؟ الامتنان والفخر والأمل"

قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية  "أعتقد أن لجنة جائزة نوبل تدرك أيضا الدور الثنائي للوكالة، فالوكالة تلعب دور الأم التي تعمل على ضمان أن تكون الطاقة النووية في خدمة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، كما أن الوكالة لها دور تشريعي يضمن أن تستخدم الطاقة النووية بأعلى درجات السلامة، وألا يساء استعمالها لأغراض عسكرية".

وقال البرادعي "إن اعتراف لجنة الجائزة بدور الوكالة يؤكد ويعزز من أهمية العمل الذي تقوم به الوكالة، خاصة في مواجهة الخطر الأول الذي يواجه العالم الآن، وهو خطر انتشار الأسلحة النووية".

 

 

فيديو

تحت المجهر: الوكالة الدولية للطاقة الذرية  

 من ملعب لكرة القدم في أوروبا إلى جبال أمريكا الجنوبية، من مزرعة نائية في أفريقيا إلى مستشفى لمرضى السرطان في آسيا- ستجد عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية في كثير من أماكن مختلفة. وتعزز الوكالة—والتي تأخذ فيينا، النمسا مقرا لها—الاستخدام السلمي، والآمن للطاقة  الذرية، وتأمين العلوم والتكنولوجيا النووية.

 

Drupal template developed by DPI Web Services Section