اللغات الرسمية

اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة هي العربية والصينية والانكليزية والفرنسية والروسية والإسبانية. وتمثل الترجمتين النصية والشفهية الفورية من إحدى هذه اللغات إلى إحداها الآخر أمرا ذي بال لعمل الأمم المتحدة، ذلك أنهما سبيل التواصل الواضح والموجز بشأن القضايا ذات الأهتمام العالمي.

© الأمم المتحدة/سارة فريتويل
ترجمانة إسبانية في إحدى غرف الترجمة الفورية في أثناء عملها في الترجمة الفورية لفعالية خاصة في عام 2013 عقدت تحت شعار "الصبايا يتحدثن: ناشطات من كل أرجاء العالم"، الذي شارك في تنظيمها البعثات الدائمة لكندا وبيرو وتركيا احتفاء بالذكرى السنوية الثانية لليوم الدول للطفلة

دائرة الترجمة التحريرية

الواقع أن الدائرة العربية في نيويورك، التي تتبوأ مكانة المركز أو المحور للغة العربية في المنظومة الدولية، حملت على عاتقها عبء الإبحار بسفينة اللغة العربية وتعبيراتها ومصطلحاتها عبر محيط مضطرب من مصطلحات وتعابير المشرق والمغرب من الوطن العربي الكبير حيث الاجتهادات متعددة، والتوجهات الثقافية والمعرفية تمد جذورها في تراث العربية الذي تناهى إلى زماننا سواء عبر عصور النهضة أو عصور الانحطاط، أو في إبداعات العصر الحديث، التي ازدهرت مع الثلث الأخير من القرن التاسع عشر وتوازت معها حركة الارتقاء بالمعاجم العربية والانشغال بالشأن اللغوي في سوريا ولبنان ومصر. وفي هذا الإطار يتجلى المصدران الرئيسيان اللذان يحيلان إلى التأثير الأوروبي في اللغة وهما الأنجلوفوني في المشرق بالذات والفرانكوفوني في المغرب على وجه الخصوص.

دائرة الترجمة الشفهية

يقدم تراجم  الأمم المتحدة  — يعرفون في أروقة الأمم المتحدة بـ"المترجمين الفوريين" — خدمة الترجمة الشفهية الفورية في اجتماعات وجلسات هيئات الأمم المتحدة من واحدة من اللغات الرسمية الست إلى اللغات الرسمية الخمس الأخرى. وينبغي أن يكون لدى جميع المترجمين الفوريين معرفة كبيرة عن الوضع الدولي والأنشطة التي تضطلع بها الأمم المتحدة، فضلا عن معرفة وإلمام جيدين بالموضوع قيد المناقشة والمصطلحات التقنية المناسبة. وهناك مشكلة تتمثل في حقيقة أن الكثير من أعضاء الوفود لا يعرفون اللغة الأم التي يتم النقل منها، وهو ما يلزم المترجم الفوري بفهم كل نقاط التركيز ونقلها نقلا أمينا، بغض النظر عن سرعة المتحدث وأسلوب التعبير، في محاولة جادة للحفاظ على معاني النص الأصلي ونقله نقلا دقيقا بقدر الأمكان.

الأمم المتحدة وتعدد اللغات

يكتسي تعدد اللغات، بوصفه عنصرا أساسيا في الاتصال المتناسق بين الشعوب أهمية خاصة جدا بالنسبة ‏لمنظمة الأمم المتحدة. وهو إذ يشجع على التسامح، فإنه يكفل أيضا مشاركة فعالة ومتزايدة للجميع في ‏سير عمل المنظمة، وكذلك فعالية أكبر ونتائج أفضل ومشاركة أكبر. وينبغي الحفاظ على تعدد اللغات ‏وتشجيعه بإجراءات مختلفة داخل منظومة الأمم المتحدة، بروح الإشراك والاتصال.‏

تاريخ اللغات الرسمية للأمم المتحدة

يبرز تاريخ اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة أن التوازن بين هذه اللغات الرسمية — أي الانكليزية والعربية والصينية والأسبانية والفرنسية ‏والروسية، مع استخدام الانكليزية والفرنسية للمراسلات المهنية اليومية —  لم يزل شغلا شاغلا لكل الأمناء العامين. ‏واتُّخذت عدة إجراءات، منذ عام 1946 إلى يومنا هذا، لتعزيز استعمال اللغات الرسمية حتى تكون الأمم ‏المتحدة وأهدافها وأعمالها مفهومة لدى الجمهور على أوسع نطاق ممكن.‏ ويتيح الموقع الشبكي لمكتبة داغ همرشولد مساقا تاريخيا مزمنا لكل لغة من اللغات الرسمية للأمم المتحدة.

برنامج التوعية في الجامعات

أنشأت إدارة شؤون الجمعية العامة والمؤتمرات برنامج التوعية في الجامعات لمعالجة التوظيف في مجال اللغات والتخطيط المسبق لتعاقب الأجيال في ما يتصل بذلك،  وبالتالي تقديم إرشاد  للطلاب بشأن العمل مع الأمم المتحدة في مجال اللغات.  ولدى البرنامج معلومات بشأن الفرص المهنية المتاحة في الأمم المتحدة في مجال اللغات، ومدارس التدريب في هذه المجالات.

فرص العمل لدى الأمم المتحدة في مجال اللغات

الأمم المتحدة هي أكبر مُوظِف للمهنيين اللغويين في العالم. فالمئات من أولئك المهنيين يعملون في إدارة شؤون الجمعية العامة والمؤتمرات في نيويورك وجنيف وفيينا ونيروبي. وتوظف اللجان الإقليمية للأمم المتحدة  في أديس أبابا وبانكوك وبيروت وسانتياغو كثير من المهنيين اللغويين كذلك. وينطبق مصطلح "المهنيين اللغويين" في الأمم المتحدة على طيف واسع من المهن المتخصصة والمترابطة، وخصوصا تلك التي يشغلها المترجمون والتراجم والمحررون ومدونو المحاضر الحرفية ومختصو المصطلحات اللغوية والمساعدون المرجعيون ومعدي النسخ الطباعية والمراجعين اللغويين.

أيام اللغات في الأمم المتحدة

وفي إطار دعم تعدد اللغات والتنوع الثقافي وتعزيزهما في الأمم المتحدة، اعتمدت إدارة الأمم المتحدة لشؤون الإعلام قرارا بالاحتفاء بيوم سنوي لكل لغة من اللغات الرسمية الست. والغرض من تلك الأيام هو زيادة الوعي بين موظفي الأمم المتحدة بتاريخ اللغات الرسمية الست وثقافتها وتطورها. ولكل لغة من اللغات الحرية على اختيار الأسلوب الذي تجده مناسبا في إعداد برنامج أنشطة لليوم الخاص بها، بما في ذلك دعوة شعراء وكتاب وأدباء معروفين، بالإضافة إلى إعداد مواد إعلامية متعلقة بالفعالية. وأيام اللغات هي:

Drupal template developed by DPI Web Services Section