ا
الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

معلومات أساسية

برنامج الأمم المتحدة للتوعية بالهولوكوست


يعمل برنامج الأمم المتحدة للتوعية بالهولوكوست جاهداً من أجل تذكير العالم بالدروس المستفادة من الهولوكوست، وذلك ‏للمساعدة في الوقاية من أية أعمال مستقبلية للإبادة الجماعية. ومنذ أن تم إنشائه في عام 2006، بواسطة قرار الجمعية العامة ‏للأمم المتحدة رقم 60/7، قام برنامج الأمم المتحدة للتوعية بالهولوكوست بتكوين شبكة عالمية من الشركاء، وبرنامج متعدد ‏الجوانب يتضمن منتجات تعليمية مطبوعة ومنشورة على شبكة الإنترنت، وأدلة دراسية للتلاميذ، وحلقات دراسية، وبرامج ‏للتطوير المهني، وسلسلة أفلام، ومعرض دائم بالمقر الرئيسي للأمم المتحدة في نيويورك. وتتوج أعمال البرنامج كل عام ‏بالاحتفال باليوم الدولي لتذكر ضحايا الهولوكوست في جميع أنحاء العالم، في 27 كانون الثاني/ يناير.‏

يعمل برنامج الهولوكوست عن كثب مع ناجين من الهولوكوست، لضمان سماع قصصهم، واستخدامها كإنذار ضد عواقب ‏معاداة السامية وغيرها من أشكال التمييز. يقوم البرنامج في جميع أنشطته، وبالتحديد في تلك الأنشطة التي تتعلق بالتلاميذ ‏والمعلمين حول العالم، برسم روابط هامة بين الأسباب الكامنة وراء التطهير العرقي، والدروس المستفادة من الهولوكوست، ‏والترويج لحقوق الإنسان في العالم اليوم.‏

أولاً: اليوم الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست

ينظم برنامج الهولوكوست اليوم الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست. وستعقد المراسم المؤثرة في المقر الرئيسي للأمم المتحدة ‏بنيويورك هذا العام، في يوم 25 كانون الثاني/ يناير، لتذكر يوم 27 كانون الثاني/ يناير، وهو ذكرى تحرير معسكر أوشفيتز ‏للاعتقال. موضوع هذا العام هو "الإنقاذ أثناء الهولوكوست: شجاعة الاكتراث بالآخرين". الموضوعات الأخيرة تضمنت ‏‏"تضحيات المرأة في الهولوكوست"، والذي يتناول شجاعة النساء، و"الأطفال والهولوكوست"، والذي كرم 1,5 مليون طفل تم ‏هلاكهم في الهولوكوست.‏

يتضمن برنامج هذا العام عرض فيلم تسجيلي، وجلسة مناقشة حول "المنقذون"، وفيلم تسجيلي يصور الجهود البطولية لاثني ‏عشرة دبلوماسياً، أنقذوا عشرات الآلاف من اليهود. كما سيتم افتتاح معرضين حول موضوع الإنقاذ، خلال اسبوع الاحتفال، كما ‏ستقوم المراكز الإعلامية للأمم المتحدة حول العالم بإحياء اليوم من خلال العديد من الفعاليات.‏

ثانياً: الشراكات الدولية

كوّن برنامج الهولوكوست شراكات مع المجتمع المدني، والحكومات، ومؤسسات الهولوكوست في مختلف أنحاء العالم. تساعد ‏هذه الشراكات البرنامج في تطوير مواد تعليمية ذات تأثير، وخلق برامج فعالة للتطوير المهني، وتوسيع مدى البرنامج ليصل ‏إلى الناس في جميع أنحاء العالم. وتعد المعارض الفاعلة، في المقر الرئيسي للأمم المتحدة، دليلاً مرئياً على إنجازات هذه ‏الشراكات.‏

في هذا العام، سيقيم البرنامج معرضين للتركيز على موضوع "الإنقاذ"، بما في ذلك جهود يان كارسكي، وهما يتمان تحت ‏رعاية المؤسسة اليهودية لأنصار الشعب اليهودي، والبعثة الدائمة لبولندا لدى الأمم المتحدة. في عام 2012، قامت مؤسسة ياد ‏فاشيم، ودولة إسرائيل، برعاية معرض تحت عنوان: هناك ستة ملايين مدعي مع: محاكمة إيشمان في أورشاليم.‏

 قام برنامج الهولوكوست بتطوير تشكيلة واسعة من الأدوات التعليمية، بالتعاون مع مؤسسات رائدة متخصصة في التوعية بالهولوكوست والإبادة الجماعية. في عام 2011، قام برنامج الهولوكوست بإصدار دليل للدراسة تحت عنوان، المرأة والهولوكوست: شجاعة وشفقة، مع  أسطوانة دي في دي مصاحبة له، وتتضمن شهادات للناجين. في عام 2012، أصدر البرنامج دليلاً للدراسة برفقته فيلم تسجيلي بتقنية الرسوم المتحركة، المعركة الأخيرة لبتر جينز، وهو صبي يهودي من مدينة براغ، مات أثناء الهولوكوست. يقدم الدليل الدراسي محتوى تاريخي للفيلم، ويثقف التلاميذ حول أهمية حقوق الإنسان وأعمال الأمم المتحدة. كما أصدر البرنامج أيضاً أوراق تعبر عن مواقف، كتبها باحثون حول العالم، تدور حول قضايا الهولوكوست والوقاية من الإبادة الجماعية، لطلاب الجامعات. المجلد الثاني من صحيفة أوراق المناقشة، طبع في شهر كانون الثاني/ يناير، وهو ينقل القراء الصغار عبر قصص من صربيا، إلى شنغهاي، إلى جنوب إفريقيا، لإثارة انتباههم وبدء مناقشات حية حول هذا الموضوع الهام.

ثالثاً: ذكرى الهولوكوست والفعاليات التعليمية

ضمن جهوده لتثقيف العامة حول الهولوكوست وخطر الكراهية والأحكام المسبقة، يقوم برنامج الهولوكوست بعقد العديد من الفعاليات على مدار العام. تتضمن هذه الفعاليات سلسلة معتادة من الأفلام، ومناقشات حول المائدة المستديرة، تتضمن خبراء عالميين متخصصين في قضايا الهولوكوست والإبادة الجماعية. تضمنت الموضوعات الأخيرة للمناقشات "العدالة والمسائلة في القرن الحادي والعشرين"، و"التعرف على الهولوكوست من خلال الرسم"، و"محاكمة أدولف إنشمان: بعد 50 عاماً"، و"البحث عن العدالة في كامبوديا" و"راؤول فالينبرغ وإرثه"، بالإضافة الى موضوعات أخرى. إضافة إلى ذلك، عقد البرنامج فاعلية مع تلاميذ 400 مدرسة ثانوية لتقديم المنتج التعليمي الجديد لمعهد الهولوكوست بجامعة جنوب كاليفورنيا، IWitness، أو شاهد عيان. هذه الأداة للتعلم عبر شبكة الإنترنت تتيح للمعلمين والتلاميذ، إمكانية الوصول إلى شهادات مصورة بالفيديو لأكثر من 1,000 شاهد عيان للهولوكوست. وبجانب الشبكة العالمية للشركاء، نظم البرنامج أيضاً برامج مكثفة للتطوير المهني للمعلمين، وأحدثها كان مع مؤسسة "مواجهة أنفسنا والتاريخ".

رابعاً: تقديم الدعم للشبكة العالمية للمراكز الإعلامية التابعة للأمم المتحدة

 يقوم برنامج الهولوكوست أيضاً بإشراك الناس في جميع أنحاء العالم في التثقيف بالهولوكوست وتذكرها. وقد قام البرنامج فور إنشائه بتنظيم أربعة برامج إقليمية للتدريب، لدعم جهود التوعية التي تقوم بها المراكز الإعلامية التابعة للأمم المتحدة. لقد تم تصميم هذه البرامج لتزويد طاقم العاملين في الميدان بالأدوات التي يحتاجون اليها لزيادة الوعي العام حول صلة الهولوكوست بالأحداث المعاصرة، حيث يمكن لطاقم العاملين تضمين هذه المبادئ في أنشطة للتوعية بغية مكافحة إنكار الهولوكوست، والترويج لاحترام الاختلاف وحقوق الإنسان. وقد قام البرنامج بتنظيم ثلاث مؤتمرات عبر دوائر الفيديو، كمتابعة لهذه التدريبات، مع الناجين من الهولوكوست وتلاميذ في آسيا، وأفريقيا، وأمريكا اللاتينية، في محاولة لتعميق فهمهم لأخطار الكراهية والتمييز العنصري. في عام 2012، قام البرنامج بتقديم سلسلة بوسترات من ثمانية أجزاء، مصحوبة بدليل للمعلم، ومنشورات للتلاميذ، تصف القصص الشخصية للإنقاذ أثناء الهولوكوست. وقد قام المركز الإعلامي للأمم المتحدة في بيونس آيرس، والمركز الإعلامي للأمم المتحدة في موسكو، والمركز الإعلامي للأمم المتحدة في جنيف، والمركز الإعلامي الإقليمي للأمم المتحدة في بروكسل، بإنتاج هذه المواد التعليمية، وفيلم "المنقذون"، باللغات الإسبانية، والروسية، والفرنسية، للاستخدام في الفصول الدراسية حول العالم.

 

للحصول على مزيد من المعلومات حول برنامج الأمم المتحدة للتوعية بالهولوكوست، نرجو زيارة الموقع الإلكتروني www.un.org/holocaustremembrance، أو أبعثوا ببريد إلكتروني على العنوان holocaustremembrance@un.org