الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

القضايا العالمية

القضايا العالمية

العمل التطوعي

برنامج متطوعي الأمم المتحدة (رابط خارجي) هو ذراع التطوع لمنظومة الأمم المتحدة، حيث يدعم السلام والإغاثة ومبادرات التنمية في ما يقرب 140 بلدا. أنشأت الجمعية العامة هذا البرنامج في عام 1970 وأوكلت إدارته إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (رابط خارجي).

يعمل هذا البرنامج من خلال المكاتب القطرية (رابط خارجي) للبرنامج الإنمائي، الذي يرسل المتطوعين ويعزز فكرة العمل التطوعي. بوصفه برنامج قائم على أساس التطوع، يعتبر هذا البرنامج تجربة فريدة من نوعها سواء داخل أسرة الأمم المنتحدة أو بوصفه متعهد دولي. كما أنه يعهد إلى المهنيين، الذين في منتصف حياتهم المهنية، بمشاريع التنمية القطاعية والمجتمعية، وأنشطة الإغاثة الإنسانية وتعزيز حقوق الإنسان والديموقراطية.

أطفال مع متطوع

يفيد العمل التطوعي المجتمع كاملا والمتطوع بوصفه فردا بتعزيز الثقة والتضامن والمعاملة بالمثل بين المواطنين، وإتاحة الفرص للمشاركة. كما يدعو برنامج متطوعي الأمم المتحدة إلى الإعتراف بالمتطوعين، والعمل على دمج الأنشطة التطوعية في برامج التنمية وتعبئة العدد المتزايد للمتطوعين وتنوعهم في جميع أنحاء العالم.

ينشط لبرنامج الأمم المتحدة ما يناهز 7500 متطوع على المستويين الوطني والدولي كل عام. يأت أكثر من 75 في المئة من المتطوعين من البلدان النامية، ويتطوع أكثر من 30 في المائة في بلدانهم الأصلية. وبين عامي 2008 و 2009، عمل ما يقرب من نصف عدد المتطوعين لدى الأمم المتحدة على احراز تقدم نحو تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، في حين شارك النصف الآخر في عمليات حفظ السلام وبناء السلام والمساعدات الإنسانية والإنعاش بعد انتهاء النزاع والعمليات الإنتخابية.

وتتمثل البطولة الصامتة لهؤلاء المتطوعين ضمنا في كل ما يقومون به. وعلى الرغم من أنهم مندمجون بالكامل في النظام الأمني للأمم المتحدة، فإنهم معرضون تعرضا مباشرا للتقلبات الشديدة للأوضاع الأمنية في جميع أنحاء العالم، مما يعرضهم للخطر. وكلفت هذه المخاطر روحي اثنين من متطوعي الأمم المتحدة في عام 2009، الأول خلال هجوم عنيف ضد مباني الأمم المتحدة، في حين قضى الآخر بسبب أحداث احتجاز طويل لرهائن.

وعلى الرغم من ذلك، يشارك متطوعو الأمم المتحدة المجتمعات الذين يعيشون ويعملون فيها مشاركة وثيقة، واتسعت مشاركتهم لتشتمل على أنشطة خارج نطاق مهامهم اليومية مثل تنظيف المجتمع المحلي وحملات التوعية الصحية وأنشطة رياضية وأعمال زراعية وتدريس في مدارس محلية والتبرع بالدم. وفي بوروندي، عمل متطوعو الأمم المتحدة مع رابطة المسنات ذوات أصول إثنية بغرض نشر الأمثال الشعبية وتعزيز روابط التماسك الإجتماعي وجسر ثغرات الأجيال.

ينشط متطوعو برنامج الأمم المتحدة للتطوع في مجال الفضاء الإفتراضي، حيث تتصل خدمة متطوعي الأمم المتحدة على الشبكة العالمية مع منظمات السلام والتنمية في أنحاء العالم عبر موقع متطوعي الأمم المتحدة (رابط خارجي) الإلكتروني. يساعد جزء من الموقع الشبكي المتطوعين في إيجاد فرص، فيما يساعد الجزء الآخر المنظمات على إيجاد المتطوعين.

إن نطاق العمل التطوعي وأثره - من خلال منظومة الأمم المتحدة - هما أمران مذهلان.

في عام 2009، ومن خلال حملة ’’ التطوع من أجل كوكبنا (رابط خارجي) ‘‘، دعا برنامج متطوعي الأمم المتحدة متطوعين بيئيين لتسجيل الساعات التي تطوعوا بها في إطار العمل البيئي والتصدي لتغير المناخ. سجلت الحملة على صفحة الموقع الإلكتروني أكثر من 1.5 مليون ساعة تطوعية في 166 بلدا في كل أنحاء العالم احتفاء بيوم البيئة العالمي في 5 حزيران/يونيه.

في عام 2009، عمل ما يقارب من 850 متطوعا من متطوعي الأمم المتحدة في القطاع الصحي، بما في ذلك في بابوا غينيا الجديدة، وجنوب أفريقيا وتنزانيا وترينيداد وتوباغو وزامبيا. وفي مالاوي (رابط خارجي)، قدم أكثر من 50 طبيبا متخصصا من متطوعي الأمم المتحدة — بما فيهم أطباء التوليد وأطباء الأطفال وجراحين — خدمات صحية أساسية وبنوا قدرات العاملين في المجال الطبي، وذلك بتمويل من الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا (رابط خارجي) والمجلس الوطني للإيدز.

وفي هندوراس (رابط خارجي)،نجح برنامج الأمن الإنساني المشترك في استقطاب شباب من ثلاث بلديات عبر مبادرات في العمل التطوعي، ليحافظ عليهم من دخول العصابات وليحد من العنف القائم على نوع الجنس، فيما كان للبرنامج تاثيرا مباشرا على 55 ألف من الشباب، وكان نصفهم من الإناث.

تناول المشروع في منطقتي أمهرة وأوروميا في أثيوبيا (رابط خارجي) إشكالية التصحر الناجمة عن الأنشطة البشرية والكوارث الطبيعية.

خلال عامي 2008 و 2009، دعم حفظ السلام أكثر من ثلاثة ألف متطوع من متطوعي الأمم المتحدة سنويا، وخاصة العمليات السياسية وبناء السلام. يشكل عدد المتطوعون ما يقارب 30 في المائة من جميع الموظفين المدنيين الدوليين المشاركين في هذه البعثات والذين عملوا في 19 بعثة من بعثات الأمم المتحدة في 18 بلدا. عمل المتطوعون في مجالات تتنوع من دعم البعثة الطبية واللوجستية، والهندسة، إلى حماية الأطفال، وسيادة القانون والانتخابات وحقوق الإنسان والشؤون المدنية، ونزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج.

وفي جمهورية الكونغو الديموقراطية (رابط خارجي) وحدها، ساهم ما يقارب 700 متطوعا من متطوعي الأمم المتحدة سنويا في العمل مع بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وذلك من خلال نزع السلاح والتسريح والعودة وبرنامج إعادة الإدماج، مع التركيز على المقاتلين الأجانب. وساهم متطوعو الأمم المتحدة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال نزع السلاح والتسريح وبرنامج إعادة الإدماج والمساعدة على إنجاح تسريح 23 ألف من المقاتلين السابقين، بما فيهم 10 ألف من الجنود الأطفال.

قدم متطوعو الأمم المتحدة الدوليون الدعم الانتخابي (رابط خارجي) في أفغانستان، وكوت ديفوار، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وغينيا - بيساو، وهايتي، والسودان، وتيمور - ليشتي. وفي نيبال، قدم 140 متطوعا من متطوعي الأمم المتحدة، نصفهم من المواطنين، دعما حاسما للجنة الانتخابية، كما حشد المتطوعون تسعة ألف ناخب محلي لتثقيفهم.

وبعد أعمال العنف التي أعقبت الانتخابات في كينيا (رابط خارجي)، دشن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبرنامج متطوعي الأمم المتحدة خطة تهدف إلى تعزيز التطوع من خلال حوار مجتمعي لمرحلة ما بعد الانتخابات، وذلك من خلال العمل بشكل وثيق مع صندوق الأمم المتحدة لبناء السلام والحكومة. ودرب 21 متطوعا من متطوعي الأمم المتحدة 900 قائدا من القادة الشباب البارزين، والمهنيين المتقاعدين والنساء وقادة الرأي في مجالات بناء السلام وحل النزاعات وأمن المجتمع، والاستجابة الإنسانية والإنذار المبكر.

تبعا لما أعلنت عنه الجمعية العامة، يحتفل باليوم الدولي للمتطوعين من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية في 5 كانون الأول/ديسمبر من كل سنة. وسيحتفل برنامج متطوعي الأمم المتحدة في عام 2011 بالذكرى الأربعين لتأسيسه.

’’العمل التطوعي هو مصدر من مصادر قوة المجتمع ومرونته وتضامنه وتماسكه الاجتماعي. وهو قادر على إحلال التغيير الاجتماعي الإيجابي من خلال تعزيز احترام التنوع والمساواة والمشاركة للجميع. وهو من بين الأصول الأكثر حيوية للمجتمع.‘‘

الأمين العام بان كي مون (5 كانون الأول/ديسمبر 2009)