الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

القضايا العالمية

القضايا العالمية

الصحة

لم تزل الأمم المتحدة منذ إنشئت نشطة في مجال تعزيز الصحة وحمايتها على مستوى العالم. ووكالة الأمم المتحدة التي تضطلع بالدور القيادي في هذا المجال هي منظمة الصحة العالمية (رابط خارجي) ، التي دخل دستورها (ملف بالانكليزية بصيغة الـ PDF حيز التنفيذ في 7 نيسان/أبريل 1948. وإجمالا، قرر أن الأولويات العليا لمنظمة الصحة العالمية هي الملاريا (رابط خارجي) ، وصحة المرأة (رابط خارجي) والطفل (رابط خارجي)، والسل (رابط خارجي)، والأمراض التناسلية، والتغذية (رابط خارجي) والتصحاح البيئي (رابط خارجي). ولا تزال الكثير من تلك الأولويات على جدول أعمال منظمة الصحة العالمية إلى اليوم، بالإضافة إلى بعض الأمراض الحديثة نسبيا مثل فيروس نقص المناعة البشرية/متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز) (رابط خارجي).

وفي عام 1948، حملت منظمة الصحة العالمية على عاتقها مسؤولية التصنيف الدولي للأمراض (رابط خارجي)، الذي أصبح المعيار الدولي للأغراض السريرية والوبائية. وبين عامي 1952 و 1964، خفضت جهود منظمة الأمم المتحدة انتشار مرض التوت (الداء العليقي (رابط خارجي)) — وهو مرض يؤدي إلى العجز والتشوهات أضر 50 مليون شخص في عام 1950 — بأكثر من 95 في المائة. وبين عامي 1967 و 1979، أدى جهود منظمة الصحة العالمية إلى القضاء على مرض الجدري (رابط خارجي) — وهو المرض المعدي الرئيسي الوحيد الذي قضي عليه تماما. ومنذ تدشين المنظمة مبادرتها العالمية للقضاء على شلل الأطفال (رابط خارجي) في عام 1988، وحتى عام 2006، خفضت عدد الحالات بأكثر من 99 في المائة — من 350 ألف حالة إلى ألفي حالة سنويا.

التمنيع

يتواجد موظفي منظمة الصحة العالمية في الميدان في 147 بلدا (رابط خارجي) في كل أنحاء العالم. ويقدم أولئك الموظفون مشوراتهم لوزارات الصحة في تلك البلدان في القضايا التقنية، كما يقدمون المساعدة في مجالات الوقاية والعلاج والرعاية على امتداد القطاع الصحي. وتنسق ستة مكاتب إقليمية تابعة لمنظمة الصحة العالمية (رابط خارجي) تلك الجهود وتوفر لها الدعم — كما في أفريقيا (رابط خارجي) جنوب الصحراء الكبرى، التي ينتشر فيها الوباء عن طريق الممارسات الجنسية الطبيعية، بالمقارنة مع شرق أوروبا، التي ينتقل فيها المرض بصورة أساسية عن طريق الحقن الدوائية.

وباختصار، تغطي تدخلات منظمة الصحة العالمية كل مجالات النطاق العالمي للرعاية الصحية، بما في ذلك التدخل في حالة الأزمات والاستجابة لحالات الطوارئ الإنسانية؛ باعتماد اللوائح الصحية الدولية (رابط خارجي) التي ينبغي على البلدان اتباعها عند تحديد انتشار الأمراض ووقفه ذلك الانتشار؛ والوقاية من الأمراض المزمنة؛ والعمل لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية ذات الصلة.

تعبئ الاستراتيجية العالمية لصحة المرأة والطفل الموارد للحفاظ على أرواح أكثر من 16 مليون امرأة وطفل

دشن الأمين العام – قبل انعقاد قمة الأهداف الإنمائية للألفية في أيلول/سبتمبر 2010 – الجهد العالمي (رابط خارجي) جامعا 40 زعيما رئيسيا لتحديد استراتيجية جماعية للتعجيل بالتقدم المحرز في مجال صحة المرأة و الطفل.

وليس دقيقا القول بأن كل عمل منظومة الأمم المتحدة في مجال الصحة العالمية يتركز في عمل منظمة الصحة العالمية حصرا. بل على العكس، فكثير من أعضاء أسرة الأمم المتحدة منخرطون في هذا المهمة الحاسمة. فالجميعة العامة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي يتعاملان تعاملا مباشرا مع كثر من القضايا المتعلقة بالصحة، فضلا الجهود التي تبذل عن طريق برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز) (رابط خارجي)؛ ومن خلال عمل صندوق الأمم المتحدة للسكان (رابط خارجي) في دعم الصحة الإنجابية والصحة النفاسية وصحة المراهقات؛ فضلا عن أنشطة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونسيف (رابط خارجي)) في الأنشطة المتعلقة بالصحة.

وبالإضافة إلى ذلك، يضطلع عديد من أعضاء منظومة الأمم المتحدة — مثل منظمة العمل الدولية (رابط خارجي)، والأونروا (رابط خارجي)، ومنظمة الأغذية والزراعة (فاو (رابط خارجي))، والوكالة الدولية للطاقة الذرية، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (رابط خارجي)، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (رابط خارجي)، والبنك الدولي (رابط خارجي) بالإضافة إلى آخرين — بدور رئيسي في تعزيز الصحة على المستوى العالمي.

ويُحتفل بعقود دولية متصلة بالصحة احتفالا سنويا، التي أعلنتها الجمعية العامة، بما في ذلك عقد دحر الملاريا في البلدان النامية, ولاسيما في أفريقيا (2001 – 2010) والعقد الدولي للعمل، ’’الماء من أجل الحياة‘‘ (من 22 آذار/مارس 2005).

وتشمل الاحتفالات السنوية المتعلقة بالصحة، التي أعلنتها الجمعية العامة، المناسبات التالية: اليوم العالمي للمياه (22 آذار/مارس)، اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد (2 نيسان/أبريل)، يوم الصحة العالمي (رابط خارجي) (7 نيسان/أبريل)، اليوم العالمي للامتناع عن التبغ (رابط خارجي) (31 أيار/مايو)، واليوم الدولي لمكافحة إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها (26 حزيران/يونيه)، واليوم العالمي للصحة النفسية (رابط خارجي) (10 تشرين الأول/أكتوبر)، اليوم العالمي للسكري (رابط خارجي) (14 تشرين الثاني/نوفمبر)، واليوم العالمي للإيدز (رابط خارجي) (1 كانون الأول/ديسمبر).

لكل شخص الحق في مستوى من المعيشة كاف للمحافظة على الصحة والرفاهية له ولأسرته، ويتضمن ذلك التغذية والملبس والمسكن والعناية الطبية وكذلك الخدمات الاجتماعية اللازمة، وله الحق في تأمين معيشته في حالات البطالة والمرض والعجز والترمل والشيخوخة وغير ذلك من فقدان وسائل العيش نتيجة لظروف خارجة عن إرادته.

— الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (المادة 25، من الفقرة 1)