الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

القضايا العالمية

القضايا العالمية

تغير المناخ

بدأ يتكون وعي في القرن التاسع عشر بأن تراكم غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي للأرض يمكن أن يؤدي إلى حدوث ’’ظاهرة الدفيئة‘‘وارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض. وبدأت بالفعل عملية ملموسة في هذا الاتجاه وهي أحد الآثار الجانبية لعصر التصنيع وما نتج عنه من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون وغيره من ’’غازات الدفيئة‘‘.

وبحلول منتصف القرن العشرين، أصبح من الواضح أن النشاط البشري زاد من انبعاث هذه الغازات إلى حد كبير، وأن عملية ’’الاحترار العالمي‘‘ آخذة في التسارع. واليوم، يتفق كل العلماء تقريبا أننا أمام خيارين: إما أن نوقف هذه العملية ونعكس مسارها الآن أو أن نواجه موجات متتابعة من الكوارث الطبيعية المدمرة ستغير الحياة على وجه الأرض كما ألفناها.

مؤتمر تغير المناخ في كانكون يخرج باتفاقات

اختتمت محادثات تغير المناخ في كانكون (رابط خارجي) بالمكسيك، التي عقدت في كانون الأول/ديسمبر 2010، بحزمة قرارات لمساعدة الدول في المضي قدما نحو مستقبل بانبعاث أقل. ووصفت القرارات ’’باتفاقات كانكون‘‘ وتشمل إضفاء الطابع الرسمي على التعهدات بتخفيف الانبعاثات والتوكيد على رفع مستوى المسؤولية عنها، بالإضافة إلى اتخاذ إجراءات ملموسة لحماية الغابات في العالم.

واعتمد رؤساء الدول والحكومات، ووزراء، وآخرين من رؤساء الوفود على اتفاق كوبنهاغن (ملف بصيغة الـ PDF في مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ الذي عقد في كوبنهاغن في كانون الأول/ديسمبر 2009

كما أن أغلب الأدلة أصبحت الآن واضحا للعيان. فالسنوات التي سجلت أرقاما قياسية في ارتفاع درجات الحرارة كان معظمها في العقدين الماضيين. وفي أوروبا، أدت موجة الحر التي شهدتها القارة في صيف عام 2003 إلى ما يزيد على 000 30 حالة فاة. وفي الهند، بلغت درجة الحرارة 48.1 درجة مئوية، أي ما يقرب من 119 درجة فهرنهايت.

تغير المناخ

وبعد ذلك بعامين، نُسبت شدة إعصار كاترينا الذي ضرب الولايات المتحدة، في جزء كبير منها، إلى ارتفاع درجة حرارة المياه في خليج المكسيك. وفي واحدة من تطورات تغير التضاريس، انفصلت في عام 2008 قطعة مساحتها 160 ميلا مربعا عن ساحل أنتاركتيكا بعد أن ذابت تماما الثلوج التي تربطها بأنتاركتيكا.

تتبوأ أسرة الأمم المتحدة طليعة الجهود المبذولة لإنقاذ كوكبنا. ففي عام 1992، تمخضت ’’قمة الأرض‘‘ عن اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المتعلقة بتغير المناخ (ملف بصيغة الـ PDF التي تعد خطوة أولى نحو التصدي لهذه المشكلة. وفي عام 1998، قام كل من المنظمة العالمية للأرصاد الجوية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة بإنشاء فريق الخبراء الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ (رابط خارجي) ليكون مصدرا موضوعيا للمعلومات العلمية. كما أن بروتوكول كيوتو (ملف بصيغة الـ PDF لعام 1997، الملحق بالاتفاقية الإطارية، حدد أهدافا لخفض الانبعاثات في البلدان الصناعية وساعد بالفعل على استقرار مستوى الانبعاثات، والحد منها في بعض الحالات، في عدة بلدان .

وما فتئت الأمم المتحدة تأخذ زمام المبادرة في ما يتعلق بالتصدي لتغير المناخ. ففي عام 2007، مُنحت جائزة نوبل للسلام (رابط خارجي) تقاسما بين آل غور، النائب الأسبق لرئيس الولايات المتحدة، وبين الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ ’’ما بذلاه من جهود لزيادة ونشر المعرفة حول التغير المناخي الذي يتسبب فيه الانسان ووضع أسس الإجراءات اللازمة لمكافحة هذا التغير‘‘.

ويضع بروتوكول كيوتو المعايير لبلدان صناعية معينة، تمثل أهدافا ينبغي أن تحقق بحلول عام 2012. وفي غضون ذلك، لا تزال انبعاثات غازات الدفيئة في كل من البلدان المتقدمة والبلدان النامية على السواء تتزايد تزايدا سريعا.

واعتمد رؤساء دول، ورؤساء حكومات، ووزراء، ورؤساء وفود اخرى اتفاق كوبنهاغن (ملف بصيغة الـ PDF في مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ الذي عقد في كوبنهاغن في كانون الأول/ديسمبر 2009