الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

الاجتماعات الرفيعة المستوى للدورة الـ 68 للجمعية العامة

3 - 4 تشرين الأول/أكتوبر — الحوار الرفيع المستوى بشأن الهجرة الدولية والتنمية:
’’كفالة نجاح عملية الهجرة‘‘

اعتمدت الدول الأعضاء إعلانا (ملف بصيغة الـ PDF يدعو إلى احترام حقوق الإنسان والمعايير الدولية للعمل، مؤكدة على الالتزام بمكافحة الاتجار بالبشر ومدينة بأشد العبارات تجليات العنصرية والتعصب.

لماذا يعقد هذا الحوار الرفيع المستوى؟

(شعار الحوار الرفيع المستوى)

عام 2013، بلغ عدد المهاجرين، الدوليين 232 مليون مهاجر على الصعيد العالمي. ويمكن أن تنجم عن الهجرة فوائد كبيرة، ولكن يمكن أيضا أن تترتب عليها عواقب سلبية. فالاقتصادات المتقدمة والنامية على السواء تحتاج إلى المهاجرين لتلبية الطلب على عمال ذوي مهارات مختلفة.

وتفيد الأدلة على نحو متزايد أن مجتمعات المهاجرين ومجتمعات الشتات، إذ انتهجت حيالها سياسات ملائمة، يمكن أن تساهم مساهمة كبيرة في التنمية في بلدان المنشأ وبلدان الوجهة على السواء، عبر التحويلات المالية، والتجارة، والاستثمار وإنشاء المؤسسات، ونقل التكنولوجيا والمهارات والمعارف. وفي الوقت ذاته هناك شعور بالقلق من أن هجرة أصحاب المهن المهرة يمكن أن تعيق بلوغ الأهداف الإنمائية، كالأهداف الإنمائية للألفية، لا سيما في البلدان النامية الصغيرة.

ويمكن للكثير من المهاجرين أن يتنقلوا ويعملوا في كنف السلامة والكرامة. ولكن آخرين يرغمون على الانتقال بسبب الفقر، والافتقار إلى العمل اللائق، وانتهاكات حقوق الإنسان، والصراع المسلح والاضطهاد والتدهور البيئي. وبسبب انعدام فرص الهجرة القانونية، يلجأ المهاجرون إلى أقنية هجرة، غير قانونية. وفي أوطانهم الجديدة، يواجه الكثير من المهاجرين الاستغلال والتمييز والكره الذي يستهدف الأجانب، في حين لا تحظى مساهماتهم في المجتمع المضيف بالاعتراف بوجه عام.
وموجز القول، فإن الهجرة في سياق العولمة تتيح فرصا وتثير تحديات يتعين مواجهتها على نحو شامل. ولذا عقدت الأمم المتحدة حوارا رفيع المستوى بشأن الهجرة الدولية والتنمية من 3-4 تشرين الأول/أكتوبر 2013 من خلال جدول أعمال مكون من ثمان نقاط (ملف بالانكليزية بصيغة الـ PDF للعمل على كفالة نجاح عملية الهجرة.

 

اقرأ المزيد