اجتماع رفيع المستوى بشأن الإعاقة والتنمية- ’’الطريق قدما: خطة تنمية شاملة لمنظور الإعاقة والتنمية لما بعد عام 2015‘‘ 23 أيلول/سبتمبر 2013

المعلومات الأساسية

في حين تمثل الأهداف الإنمائية للألفية جهدا متضافرا في التصدي للفقر على الصعيد العالمي، لم تزل هناك فجوة ملحوظة في الأهداف الإنمائية للألفية الحالية واشتمالها للأشخاص ذوي الإعاقة. فما يقدر بمليار شخص في العالم من ذوي الإعاقات لم يزلوا مستبعدين من الحصول العادل على الموارد مثل التعليم والعمل والرعاية الصحية ونظامي الدعم الاجتماعي والقانوني.

(شعار الاجتماع الرفيع المستوى)

ولذا يعاني ذوو الإعاقة من معدلات فقر مرتفعة وغير متناسبة. وأُحرز بعض التقدم في تحسين حالة الأشخاص ذوي الإعاقة مع اعتماد اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في عام 2006. مع ذلك، و الرغم من تلك المكاسب، لا يحظى ذوي الإعاقة بالإهتمام في عمليات التنمية الرئيسية ، بما فيها الأهداف الإنمائية للألفية. ولتحقيق الهدف العام المتمثل في المشاركة الكاملة والمتساوية للأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع يجب بذل المزيد من الجهود لضمان اشتمال عمليات التنمية على الأشخاص ذوي الإعاقة.

وفي عام 2010، اقترحت الجمعية العامة في قرارها 65/186 عقد اجتماع رفيع المستوى بشأن الإعاقة وطلبت إلى الأمين العام تقديم مزيدا من المعلومات في هذا الصدد. وقدم الأمين العام تقريره (A/66/128) لتعزيز الجهود لتعزيز الجهود من أجل كفالة استفادة الأشخاص ذوي الإعاقة من الجهود الإنمائية بجميع جوانبها وإشراكهم فيها، والخيارات المنظورة للأولويات والنتائج المحتملة للاجتماع الرفيع المستوى المقترح.

وبالتالي اعتمدت الجمعية العامة القرار 66/124 في عام 2011، وقررت عقد اجتماع رفيع المستوى من يوم واحد بشأن الإعاقة على مستوى رؤساء الدول والحكومات في 23 أيلول/سبتمبر 2013، بما يوافق يوم الاثنين قبيل بدء المناقشة العامة لدورة الجمعية العامة الثامنة والستين تحت شعار: "الطريق قدما: خطة تنمية شاملة لمنظور الإعاقة لما بعد عام 2015"، ويتألف الاجتماع الرفيع المستوى بشأن الإعاقة من جلسة عامة ومائدتين مستديرتين متتاليتين غير رسميتين تفاعليتين. ويشارك في اجتماعات المائدتين المستديرتين الدول الأعضاء والمراقبين وممثلي الكيانات التابعة لمنظومة الأمم المتحدة، فضلا عن ممثلين من المجتمع المدني، ومنظمات الأشخاص ذوي الإعاقة والقطاع الخاص..

ويسعى الاجتماع الرفيع المستوى بشأن الإعاقة إلى دعم أهداف اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية والأهداف الإنمائية الأخرى المتفق عليها دوليا للأشخاص ذوي الإعاقة بإصدار وثيقة موجزة وعملية. ويصدر رئيس الجمعية العامة مشروع نص الوثيقة الختامية بالتشاور مع الدول الأعضاء، بالإضافة إلي مدخلات من منظمات الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال مشاورات غير رسمية قبل الاجتماع الرفيع المستوى بشأن الإعاقة في شهر أيلول/سبتمبر 2013.

مشاركة منظمات المجتمع المدني:
(الموعد الأقصى 1 تموز/ يوليه 2013)

يدعو قرار الجمعية العامة 66/124 رئيس الجمعية العامة لوضع قائمة بممثلي المنظمات غير الحكومية — التي تتمتع بصفة استشارية لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي —الذين سيشاركون في الاجتماع الرفيع المستوى بشأن الإعاقة (الفقرة 6)، إضافة إلى قائمة بممثلي المنظمات غير الحكومية الأخرى، ومنظمات الأشخاص ذوي الإعاقة، ومنظمات المجتمع المدني ذات الصلة والقطاع الخاص الذين يجوز لهم الاشتراك في الاجتماع الرفيع المستوى (الفقرة 7).

وفقا لقرار الجمعية العامة 66/124 ستقدم هذه القائمة إلى الدول الأعضاء للنظر فيها على أساس عدم الاعتراض بعد 1 تموز/يوليه 2013. وستبلغ المنظمات غير الحكومية بعد اكتمال عملية المراجعة وفقا لذلك .

وثائق رسمية

دعوة ستيفي وندر إلى اتخاذ إجراءات

يدعو ستيفي ووندر إلى دعم اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة "بتوقيعها، ختمها وتسليمها من قبل جميع البلدان، من أجل الجميع".