فلنعمل بمناسبة اليوم العالمي للأحياء البرية على إذكاء الوعي بالتنوع الباهر للحياة البحرية وبالأهمية الحاسمة للأنواع البحرية في تحقيق التنمية المستدامة. فبهذه الطريقة يمكننا الاستمرار في توفير تلك الخدمات للأجيال المقبلة.

— من رسالة الأمين العام للأمم المتحدة
شعار اليوم العالمي للأحياء البرية

 

ملصق
ملصق احتفالية عام 2019

للحيوانات والنباتات التي تعيش في البرية قيمة جهورية، فهي تسم في الجوانب البيئية والجينية والاجتماعية والاقتصادية والعلمية والتعليمية والثقافية والترفيهية والجمالية لرفاه الإنسان وتحقيق التنمية المستدامة.

واليوم العالمي للأحياء البرية هو فرصة للاحتفاء بغنى التنوع والجمال في الحيوانات والنباتات وزيادة الوعي بالمزايا التي تعود على الناس من الحفاظ على ذلك الغنى والتنوع. وهو في ذات الوقت فرصة تذكرنا بالحاجة الماسة لمكافحة الجريمة ضد الأحياء البرية، والحد من تسبب الإنسان في تقليل أعداد الأنواع، وتلك مسألة لها آثار الاقتصادية والبيئة والاجتماعية كبيرة. وبالنظر إلى تلك الآثار الجانبية السلبية، يركز الهدف 15 من أهداف التنمية المستدامة على وقف فقدان النوع البيولوجي.

الحياة تحت الماء: للناس وللكوكب

يُراد من الهدف 14 من أهداف التنمية المستدامة ❞ حفظ المحيطات والبحار والموارد البحرية واستخدامها على نحو مستدام لتحقيق التنمية المستدامة❝. وموضوع اليوم العالمي للحياة البرية 2019 هو ❞ لنحمي الكائنات البحرية في الأعمال: من أجل البشرية وكوكب الأرض❝، وهو العنوان الذي يتساوق مع ذلك الهدف، مع التركيز تركيزا خاصا على الحفظ والاستخدام المستدامين للحياة البرية البحرية.

وتحتوي المحيطات على ما يقرب من 200 ألف نوع من الأحياء المائية التي حُدّدت، إلا أن الأعداد الفعلية لها ربما تصل إلى الملايين. ويعتمد أكثر من ثلاثة مليارات إنسان في معايشهم على التنوع البيولوجي البحري والساحلي. وحيثما وجدت الحياة البرية والبحرية وجدت الحضارة الإنسانية والتنمية لآلاف السنين، ومن ذلك وفرة الغذاء ووجود مواد للحرف اليدوية والبناء. كما أن المحيطات أثرت حياتنا ثقافيا وروحيا وترفيهيا بطرق مختلفة.

وتأثرت قدرة الحياة البحرية على توفير تلك الخدمات تأثرا شديدا، كما أن محيطات كوكبنا وما تعيش فيها من الأنواع هي جميعها عرضة لجملة تهديدات، من مثل الاستغلال المفرط الصيد غير المستدام وغيرها من ممارسات استخراج الأنواع البحرية بشكل خاص. إلا أن تهديدات تغير المناخ والتلوث البحري وتدمير الموائل هي من أهم تلك التهديدات. ولهذه التهديدات تأثيرها القوي على سبل معايش من يعتمدون على خدمات النظم الإيكولوجية البحري ، لا سيما النساء والرجال في المجتمعات الساحلية.

شاركونا

تعرفوا على الأنواع البحرية وعلى التحديات التي تواجهها وكيف يمكنكم المساعدة. وشاركوا ما تعلمتموه مع أصدقائكم وعائلتكم.

انشروا المعلومة، وبخاصة بين الأطفال والشباب، فهم قادة المستقبل في الحفاظ على الحياة البرية، كما أنهم يستحقون أنن يكون لهم مستقبلا يعيش فيه البشر في وئام مع الحيوانات البرية التي تشاركهم هذه البسيطة. فيما يلي بعض مواد التوعية.

انشروا على شبكات التواصل الاجتماعي. وتابعوا

منصاتنا للتواصل الاجتماعي إذا كنتم بحاجة إلى شيئ من الإلهام. كما يمكنكم التقاط صور وأرفقوا بها تعليقات عن هذا اليوم مع استخدام أحد الوسوم التالية: #LifeBelowWater - #WWD2019 - #MarineSpecies - #DoOneThingToday - #SDG14.

مهرجان أفلام

تعاونت أمانة اتفاقية التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض من الحيوانات والنباتات البرية ومهرجان (جاكسون هول وايلد لايف) في تنظيم مهرجان سينمائي دولي، مع التركيز على الأنواع البحرية. ستساعد الأفلام الفائزة في إذكاء الوعي العالمي بأهمية الحياة تحت الماء.

وسيُعلن عن الفائزين في حفل رفيع المستوى للاحتفال بتدشين يوم العالمي للحياة البرية في

مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك في يوم الجمعة 1 آذار/مارس 2019.

لتفصيل أوفى، برجاء مطالعة معلومات مستفضية(رابط خارجي) عن المهرجان.