شعار العقد الدولي للمياه

حقائق

  • يفتقد ما يربو على ملياري إنسان إمكانية الحصول على خدمات مياه الشرب المدارة إدارة مأمونة.
  • يفتقد 4.5 من الناس إلى خدمات الصرف الصحي.
  • تأثر ندرة المياه على 4 من كل 10 أفراد.
  • 90 في المائة من الكوارث الطبيعية ذات علاقة بالمياه.
  • تعود 80 في المائة من تدفقات المياه إلى النظام الإيكولوجي بدون أن تعالج أو يعاد استخدامها.

موضوع الاحتفال لعام 2018 هو الغابات والمدن المستدامة

إن الحصول على المياه وخدمات الصرف الصحي هو شرط مسبق للحياة وحق من حقوق الإنسان. وتعتبر المياه ذات أهمية حيوية للتنمية المستدامة — في النواحي الصحية والتغذوية ومساواة بين الجنسين والاقتصاد. وستصبح التحديات المتعلقة المياه خلال السنوات المقبل أكثر إلحاحا. فزيادة الطلب لعدد متزايد من السكان — جنبا إلى جنب مع آثار تغير المناخ — سيؤدي إلى تفاقم صعوبة الوصول إلى المياه والمرافق الصحية للاستخدمات المنزلية. وفي الواقع، يزعم عديد الخبراء أن غياب مورد معلوم للمياه يمكن أن يحد من التقدم الاجتماعي والاقتصادي في المستقبل.

ولتعجيل بالجهود المبذولة للتصدي للتحديات المتعلقة بالمياه، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة الفترة بين عام 2018 و 2028 عقدا دولي للعمل، ’’الماء من أجل التنمية المستدامة‘‘. وسيبدأ العقد بالتزامن مع حلول اليوم العالمي للمياه في 22 آذار/مارس 2018 وينتهي مع حلول نفس المناسبة في 22 آذار/مارس 2028.

#EveryDrop (كل قطرة مهمة)

وتركز مقاصد العقد على التنمية المستدامة والإدارة المتكاملة للموارد المائية من أجل تحقيق الأهداف الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، وعلى تنفيذ وتعزيز البرامج والمشروعات ذات الصلة، وكذلك على تعزيز التعاون والشراكة على كل الصعد للمساعدة على تحقيق الأهداف والغايات المتفق عليها دوليا المتعلقة بالمياه، بما في ذلك الأهداف الواردة في خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

كما يبرز العقد أهمية تعزيز كفاءة استخدام المياه على جميع المستويات، مع مراعاة ترابط الماء والغذاء والطاقة والبيئة؛ ويشدد على أهمية المشاركة الكاملة لجميع أصحاب المصلحة المعنيين، بمن فيهم النساء والأطفال والشباب والمسنين والأشخاص ذوي الإعاقة والشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية.

شاركوا في العمل

ساعدوا في إلهام الآخرين العمل لتحقيق جدول أعمال 2030 من خلال مشاركتكم الآلاف في فعاليات اليوم العالمي للمياه (22 آذار/مارس) وكذلك اليوم العالمي لدورات المياه التي يُراد منها إذكاء الوعي بأزمتي المياه والصرف الصحي وخلق ضغط عام يدفع إلى التغيير.

تعرفوا بأهمية الدفع قدما بالتنمية المستدامة من خلال مطالعة ما استجد في كل أرجاء العالم وما تفعله البلدان والمنظمات لحل أزمة المياه العالمية. فمن شأن ذلك أن يساعدكم في فهم مايجري ويُؤطر لمناقشته.

فمدوا يد العون منكم لتنفيذ العمل القائم من خلال نشر تلك المعلومات في أرجاء شبكاتكم الاجتماعية. فنشر المعرفة والأدلة يساعدكم ويساعد الآخرين في إذكاء الوعي بالتقدم المحرز ومساءلة الممثلين المنتخين.