’’لنأخذ العبرة من حكمة بوذا ونحن نحتفل بيوم فيساك ولنعمل من أجل الآخرين بروح التضامن المتين.‘‘ —  الأمين العام للأمم المتحدة

’’فيساك‘‘، يوم اكتمال القمر من شهر أيار/مايو، هو أقدس الأيام لدى ملايين البوذيين في كافة أرجاء العالم. ففي يوم فيساك، منذ ألفين وخمسمائة عام مضى، في عام 623 قبل الميلاد، ولد بوذا. وفي يوم فيساك أيضا بلغ حالة التنور، وفي يوم فيساك تتوفي بوذا وهو في الثمانين من عمره.

ورأت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في قرارها 54/115 (ملف بصيغة الـ PDF المؤرخ 15 كانون الأول/ديسمبر 1999، أن الاعتراف الدولي في مقر الأمم المتحدة وفي المكاتب الأخرى لها، سوف يشكل إقرارا بالمساهة التي قدمتها البوذية، وهي واحدة من أعرق الديانات في العالم، ولم تنفك تقدمها، في روحانية البشرية طيلة ما يربو على الألفيتين ونصف الألفية.

وقررت الجمعية العامة، في نفس القرار، وبدون تكلفة للأمم المتحدة، اتخاذ الترتيبات المناسبة للاعتراف دوليا بيوم فيساك في مقر الأمم المتحدة والمكاتب الأخرى لها، وذلك بالتشاور مع مكاتب الأمم المتحدة ذات الصلة ومع البعثات الدائمة التي تود أيضا أن تجري استشارتها.