اكتسبت السياحة طوال العقود الستة المالضية توسعا وتنوعا مطردين، فأصبحت واحدة من أسرع القطاعات الاقتصادية في العالم نموا وأهمية لما لها من منافع تعود على المجتمعات في كل أرجاء العالم. ونما عدد السياح الدوليين على مستوى العالم من 25 مليون في عام 1950 إلى ما يقرب من 1.3 مليار سائح حاليا، وبالمثل زادت مداخيل السياحة في كل أنحاء العالم من مليارين في عام 1950 إلى 1260 ترليون في عام 2015. ويمثل القطاع السياحي 10% من الناتج العام العالمي، فضلا عن أنه يتيح وظيفة واحدة من بين كل 10 وظائف.

ويُقدر أن السياحة ستنمو بمعدل 3.3% سنويا حتى حلول عام 2030. وهذا النمو الذي وقع على امتداد الجزء الثاني من القرن العشرين والقرن الحادي والعشرين هو نتيجة تمددها النشاط السياحي بسبب الإقرار بالحق في الأجازات في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وتحسن اعتماد حقوق العمال في كثير من البلدان، ونمو الطبقة الوسطى على مستوى العالم. وفضلا عن ذلك، أتاح التقدم التكنولجي وانخفاض أسعار النقل — وبخاصة النقل الجوي — إلى زيادة السفر الدولي. ويجدر الإشارة إلى المرونة التي أبداها القطاع في السنوات الأخيرة، الذي شهد نموا مطردا بالرغم من مواجهة تحديات من مثل الأزمة الاقتصادية العالمية، والكوارث البشرية.

السياحة والتحول الرقمي

توجد الإجابة على السؤال ما هي الفرص التي تتيحها التطوارت التكنولوجية مثل البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي والمنصات الرقمية لقطاع السياحة والتنمية المستدامة؟ في موضوع اليوم العالمي للساحة لعام 2018 (رابط خارجي) ، الذي يسلط الضوء على أهمية التطورات والابتكارات التكنولوجية في تواصل النمو مع تزايد الاستدامة في قطاع السياحة. وفيه هذه السنة، سيسلط الضوء كذلك على الحاجة إلى الاستثمار في تكنولوجيات رقمية يمكنها خلق البيئة للإبداع والريادة التجارية في مجال السياحة.

وسيقام الاحتفال في بودابيست بهنغاريا، وهي البلد الذي يتمتع بنمو متواصل في مجال السياحة بفضل اعتماد سياسات ثابتة لدعم المستقبل الرقمي والإلتزام به. كما ستكون هناك احتفاليات أخرى في كل أنحاء العالم.

وستنظر جلسات الفعالية في الفرص التي يتيحها قطاع السياحة من خلال التطور التنكولوجي، من مثل منصات البيانات الضخمة.

وسيُعلن في هذه الفعالية كذلك عن المتقدمين في المنافسة لمنظمة السياحة العالمية للشركات الناشئة، التي ترعاها منظمة السياحة العالمية ومنظمة قلوباليا لإبراز ما يمكن للشركات الناشئة فعله من خلال الأفكار المبدعة بما يجدد طرق التنقل والسفر والاستمتاع بالسياحة.

واليوم العالمي للسياحة هو مبادرة عالمية، وندعوكم إلى المشاركة في الاحتفال بها في بلدكم. تفصيل أوفى على موقع منظمة السياحة العالمية.

#WTD2018 #UNWTO