الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

"سيؤدي تسخير الفوائد الهائلة للسياحة دوراً حيوياً في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتنفيذ خطة التنمية لما بعد عام 2015."


من رسالة الأمين العام بان-كي مون

موضوع عام 2014:
السياحة وتنمية المجتمعات المحلية

(شعار يوم السياحة العالمي لعام 2012)

يقدر حجم قطاع السياحة اليوم بتريليون دولار، بما في ذلك حركة أكثر من مليار سائح سنويا في جميع أنحاء العالم، وخمسة إلى ستة مليارات أخرى محليا.

وتماشيا مع فعاليات الأمم المتحدة للسنة الدولية للتعاون في مجال المياه لعام 2014، فموضوع يوم السياحة العالمي لهذا العام هو السياحة تنمية المجتمعات المحلية.

كقطاع يمثل 9٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، ويمثل وظيفة من إجمالي 11 وظيفة في جميع أنحاء العالم، ويمثل واحد من أهم الاقتصادات إيرادات الإنمائية والناشئة، وتعرف السياحة بقدرتها على الاستجابة للتحديات العالمية. وقد قام النفوذ الاقتصادي للسياحة ببناء مسؤوليته الاجتماعية وأهميته السياسية، مع تزايد عدد البلدان التي خصصت دور أقوى للسياحة في تخطيط السياسات الاقتصادي والتنمية .

مع التركيز بشكل خاص على المجتمع، يوم السياحة العالمي 2014 يسلط الضوء على كيفية تمكين السياحة من دفع عجلة التنمية المستدامة على مستوى القاعدة الشعبية. تتشارك السياحة المجتمعية مع السكان المحليين في عملية صنع القرار وفقا للأولويات المحلية. وهذه فرصة المجتمعات المضيفة في عملية التنمية الفعالة في أن تكون جزءا من سلسلة القيمة السياحية. وبالتالي يصبح السياحة حافزا للتماسك الاجتماعي، والذهاب أبعد من التأثير المباشر لخلق فرص العمل ونتائجه الإيجابية الاقتصادية ويعزز، على سبيل المثال، قدرات الإدارة المحلية لمضاعفة أثر السياحة أبعد من ذلك .

سوف تعقد الاحتفالات الرسمية لهذا العام في غوادالاخارا، المكسيك وتشمل فكرا رفيع المستوى حول موضوع  2014 بمشاركة وزراء السياحة، والخبراء الدوليين وواضعي السياسات في مجال السياحة والتنمية. لمواكبة أحدث أنشطة احتفالية اليوم الدولي لهذا العام، وإلى معرفة المزيد حول موضوع تنمية السياحة والمجتمع، برجاء زيارة موقع يوم السياحة العالمي ومتابعة منظمة السياحة العالمية في الفيسبوك وتويتر (هاشتاج #WTD2014).

 

تطوير الموقع: قسم خدمات الشبكة العالمية بالأمم المتحدة | إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة