دورات المياه تنقذ الأرواح

دورات المياه تنقذ الأرواح لأن النفايات البشرية تنشر الأمراض القاتلة. ومع ذلك، يعيش 4.5 مليار شخص بدون مرحاض عائلي يتخلص من نفاياتهم بطريقة آمنة. اليوم العالمي لدورات المياه هو دفعة للعمل على معالجة أزمة الصرف الصحي العالمية.

بحلول عام 2030، تهدف أهداف التنمية المستدامة ، وتحديدا الهدف 6 من أهداف التنمية المستدامة، إلى إيصال الصرف الصحي وجعله متاحا للجميع، وخفض نسبة المياه العادمة غير المعالجة إلى النصف، وزيادة إعادة التدوير وإعادة الاستخدام الآمن.

ولكي يتحقق ذلك، نحتاج إلى احتواء ونقل ومعالجة والتخلص من فضلات الجميع بطريقة آمنة ومستدامة. واليوم، بالنسبة لمليارات البشر في جميع أنحاء العالم، فإن أنظمة الصرف الصحي إما غير موجودة أو غير فعالة، وبالتالي فإن الارتقاء في مجال الصحة وبقاء الطفل يتم تقوضه بشكل خطير.

كما أن تكاليف المياه والصرف الصحي السيئة تصل في البلدان النامية إلى ما يقارب 260 بليون دولار سنويا، أي 1.5 في المائة من ناتجها المحلي الإجمالي، في حين أن كل دولار يستثمر يمكن أن يحقق عائدا قدره خمسة أضعاف من خلال الحفاظ على صحة الناس وإنتاجهم.

موضوع عام 2017: مياه الصرف الصحي

يواصل اليوم العالمي لدورات المياه في عام 2017 موضوع اليوم العالمي للمياه في وقت سابق من هذا العام، مع التركيز على مياه الصرف الصحي. وكجزء من هذا الموضوع، نطرح السؤال التالي: "أين تذهب فضلاتنا؟" بالنسبة لمليارات الناس حول العالم، فإن أنظمة الصرف الصحي إما غير موجودة أو غير فعالة. وتتسبب الفضلات في البيئة بنشر الأمراض القاتلة، مما يقوض بشكل خطير التقدم المحرز في مجال الصحة وبقاء الأطفال. وحتى في البلدان الغنية، يمكن أن تكون معالجة مياه الصرف الصحي بعيدة عن المستوى المطلوب، مما يؤدي إلى الحرمان من الاستمتاع بالأنهار والسواحل والاصطياد بها.

وبالإضافة إلى الأثر العميق الذي يخلفه الصرف الصحي المدروس على الصحة والظروف المعيشية، فإن مياه الصرف الصحي المدارة بوسائل آمنة لديها إمكانيات هائلة كمصدر للطاقة والأسمدة بأسعار معقولة ومستدامة.

رحلة الفضلات

هناك عامل وحيد يسهم في توحيد الإنسانية، يدعى الطبيعة. ولكن اعتمادا على المكان الذي نعيش فيه، فإنه ليس من الممكن دائما للتخلص من الفضلات البشرية بشكل آمن ومسؤول.

لتحقيق الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة، يجب أن تقطع الفضلات رحلة من أربعة أشواط:

  • الاحتواء. يجب أن يتم احتواء الفضلات في مرحاض صحي وتخزينها في حفرة مغلقة أو خزان محكم الإغلاق، لا يمكن أن يصل إلى أي شيء يتصل بالبشر.
  • المواصلات. يجب أن تقوم الأنابيب أو المراحيض بتفريغ الفضلات ونقلها إلى مرحلة المعالجة.
  • المعالجة. يجب معالجة الفضلات وتحويلها إلى مياه صرف صحي معالجة وإلى منتجات تم استخلاصها من النفايات بحيث يمكن إعادتها بأمان إلى البيئة.
  • التخلص منها أو إعادة استخدامها. يمكن استخدام الفضلات المعالجة بطريقة آمنة لتوليد الطاقة أو إنتاج السماد الذي يستخدم في إنتاج الأغذية.

أهم الحقائق


تتجلى أزمة الصرف الصحي العالمية في مجموعة من الحقائق كما هو أدناه، حيث تشير تقارير منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) بأن:

  • حوالي 60٪ من سكان العالم - 4.5 مليار شخص - إما لا يوجد لديهم مرحاض في المنزل أو أن المرحاض الموجود لا يدير الفضلات بشكل آمن.
  • 892 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يتغوطون في أماكن مفتوحة وليس لديهم مرفق المرحاض على الإطلاق.
  • يستخدم 1.8 مليار شخص مصدرا ليس على المستوى المطلوب لمياه الشرب دون أي حماية من التلوث من البراز.
  • وعلى الصعيد العالمي، فإن 80٪ من المياه العادمة التي يطرحها المجتمع تعود إلى النظام الإيكولوجي دون أن تتم معالجتها أو يعاد استخدامها كما هي.
  • 39٪ فقط من سكان العالم (2.9 مليار شخص) يستخدمون صرفا صحيا آمنا، أي يتم التخلص من فضلاتهم بشكل آمن في الموقع المخصص أو يتم معالجتها خارجيا.
  • بالإضافة إلى المياه الصالحة للشرب والنظافة الجيدة، يمكن أن يمنع الصرف الصحي حوالي 842،000 حالة وفاة سنويا.