الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم الدولي للرياضة من أجل التنمية والسلام

6 نيسان/أبريل

❞ تسهم الرياضة في تمكين الشباب، والنهوض بالصحة، وترسيخ قيم الأمم المتحدة مثل المساواة والاحترام المتبادل والتنافس الشريف. وتساعدنا الرياضة في نشر رسائل السلام، والدفع بالتغييرات الاجتماعية، وتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية ❝
الأمين العام للأمم المتحدة

 

(شبان أفارقة يرتدون قمصانا صفراء فرحون)
لاعبو كرة قدم يحتفلون في المباراة النهائية في معكسر زام زام للمشردين داخليا في الفاشر، بشمال دارفورفي أثناء حفلة يوم الأمم المتحدة، في 24 تشرين الأول/أكتوبر 2012.
(من صور الأمم المتحدة/ألبرت غونزاليز فاران)

اليوم الدولي للرياضة من أجل التنمية والسلام هو فرصة يمكن أن تسهم في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، وما يمكن أن تقوم به تلك الألعاب الرياضية من تعزيز السلام والتنمية وتهيئة جو من التسامح والتفاهم.

ويمكن الرياضة، بوصفها وسيلة للتعليم والتنمية والسلام، أن تعزز التعاون والتضامن والتسامح والتفاهم والإدماج الاجتماعي والصحة على الصعد المحلي والوطني والدولي.

ويفهم الجميع القيم الجوهرية للرياضة على سبيل المثال العمل الجماعي والنزاهة والانضباط واحترام الخصم واحترام قواعد اللعبة، ولهذا فمن الممكن تسخيرها في النهوض بالتضامن والتماسك الاجتماعي والتعايش السلمي.

ودعت الجمعية العامة للأمم المتحدة كلا من الدول ومنظومة الأمم المتحدة — بخاصة مكتب الأمم المتحدة المعني بتسخير الرياضة لأغراض التنمية والسلام — والمنظمات الدولية المختصة والمنظمات الرياضية الدولية والإقليمية والوطنية والمجتمع المدني — بما في ذلك المنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص — وجميع الجهات المعنية الأخرى إلى التعاون والاحتفال باليوم الدولي للرياضة من أجل التنمية والسلام والتوعية به.

 

 


تطوير قسم خدمات الشبكة العالمية — إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة.