الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم الدولي للرياضة من أجل التنمية والسلام

6 نيسان/أبريل

❞الرياضة لها من القدرات ما يساعد على تنمية إمكانات الأفراد والمجتمعات والبلدان. فهي تشجع الشخص على النمو، وهي محركٌ هائل يساعد على تذليل الحواجز التي تفرِّق بين الجنسين، وبإمكانها أن تمد الجسور لتربط بين جهات ما كان لها أن تترابط ❝
الأمين العام للأمم المتحدة

 

(طفل يلعب مع رجل كرة قدم)
أحد حفظة السلام التابعين للأمم المتحدة يعلب كرة الطائرة مع فتى هايتي في أثناء الاحتفال بـ’’يوم الرياضة من أجل السلام" الذي نظمته بعثة الأمم المتحدة للاستقرار في العاصمة الهايتية مدينة بورت-أو_برينس"
© الأمم المتحدة/لوغان عباسي

اليوم الدولي للرياضة من أجل التنمية والسلام هو فرصة يمكن أن تسهم في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، وما يمكن أن تقوم به تلك الألعاب الرياضية من تعزيز السلام والتنمية وتهيئة جو من التسامح والتفاهم.

ويمكن الرياضة، بوصفها وسيلة للتعليم والتنمية والسلام، أن تعزز التعاون والتضامن والتسامح والتفاهم والإدماج الاجتماعي والصحة على الصعد المحلي والوطني والدولي.

ويفهم الجميع القيم الجوهرية للرياضة على سبيل المثال العمل الجماعي والنزاهة والانضباط واحترام الخصم واحترام قواعد اللعبة، ولهذا فمن الممكن تسخيرها في النهوض بالتضامن والتماسك الاجتماعي والتعايش السلمي.

ودعت الجمعية العامة للأمم المتحدة كلا من الدول ومنظومة الأمم المتحدة — بخاصة مكتب الأمم المتحدة المعني بتسخير الرياضة لأغراض التنمية والسلام — والمنظمات الدولية المختصة والمنظمات الرياضية الدولية والإقليمية والوطنية والمجتمع المدني — بما في ذلك المنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص — وجميع الجهات المعنية الأخرى إلى التعاون والاحتفال باليوم الدولي للرياضة من أجل التنمية والسلام والتوعية به.

 

 


تطوير قسم خدمات الشبكة العالمية — إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة.