الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

الأسبوع العالمي للفضاء
4 الى 10 تشرين الأول/اكتوبر

"تعلن الجمعية العامة للأمم المتحدة تنظيم الأسبوع العالمي للفضاء من 4 الى 10 تشرين الأول/اكتوبر للاحتفال كل سنة على الصعيد الدولي بمساهمات علوم وتكنولوجيا الفضاء في تحسين وضع الإنسان"
قرار الجمعية العامة رقم A/RES/54/68
6 كانون الأول/ديسمبر 1999

 

موضوع الأسبوع العالمي للفضاء لعام 2013:
استكشاف المريخ واكتشاف الأرض

الأسبوع العالمي للفضاء هو حدث سنوي، يُحتفل به في الفترة من 4 الى 10 تشرين الأول/اكتوبر من كل عام.

(كوكب الأرض مع الجزء الشرقي منه مشابها للمريخ)
حقوق الملكية © World Space Week Association

وبحسب قرار الجمعية العامة رقم 54/68 بتاريخ 6 كانون الأول/ديسمبر 1999، فإن الجمعية العامة أقرّت الأسبوع العالمي للفضاء للإحتفال بمساهمات علوم وتكنولوجيا الفضاء في تحسين وضع الإنسان.

ففي يوم 4 تشرين الأول/أكتوير 1957 تم إطلاق أول صاروخ أرضي من صنع الإنسان في الفضاء الخارجي وهو "سبوتنيك 1"، مما فتح المجال لاستكشاف الفضاء. كما أن 10 تشرين الأول/أكتوبر 1967 كان يوم دخول معاهدة المبادئ المنظمة لأنشطة الدول في ميدان استكشاف واستخدام الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام السماوية الأخرى، حيز النفاذ. ‎

وأسبوع الفضاء العالمي هو أكبر فعالية سنوية متعلقة بالفضاء في العالم. فهي تبنى قوى المستقبل العاملة عن طريق إلهام التلاميذ وإبراز الدعم الشعبي المشاهد لبرنامج الفضاء، وتثقيف العامة بشأن الأنشطة الفضائية، وتعزيز التعاون الدولي في التوعية بمسائل الفضاء وتعليمها.

ومنذ 2007، شارك أكثر من 94 بلدا في أكثر من 2250 فعالية حضرها أكثر من 1.3 مليون شخص.

وتختار مجلس إدارة جمعية الأسبوع العالمي للفضاء، بتنسيق وثيق مع مكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي، موضوعا لكل عام. ويتيح الموضوع توجيهات واسعة للمشاركين في الأسبوع العالمي للفضاء في ما يتصل بمضمون برامجهم. ويُختار الموضوع لزيادة تأثير الأسبوع العالمي للفضاء على البشرية جمعاء من خلال استخدام موضوع موحد على الصعيد العالمي.

يركز الأسبوع العالمي للفضاء لعام 2013 على ما يتعتبره كثيرون المحطة التالية: كوكب المريخ، حيث تتسارع رغبة البشرية في الدخول في هذه المرحلة. وتعد المركبة الآلية "مارس كورياستي روفر" هي أكبر مركبة تسير على سطح كوكب آخر، حيث اكتشفت يوميا مميزات جديدة للكوكب الأحمر. وفي عام 2018، سيتاح لمجموعة من الأفراد مشاهدة الكوكب من مساقة قريبة من خلال المشروع الملهم لدينيس تيتو للطيران بالقرب من المريخ، وفي الوقت نفسه هناك عديد المنظمات التي تخطط لوضع أول مركبة بشرية يقودها رائد فضاء على الكوكب في خلال العقدين المقبلين.

تطوير قسم خدمات الشبكة العالمية — إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة.