اليوم العالمي للعلم لصالح السلام والتنمية

نحتفل به في كل عام في العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر، إنه اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية، بسبب الضوء الذي يسلطه على الدور الهام الذي يؤديه العلم في المجتمع والحاجة إلى إشراك جمهور أوسع في المناقشات المتعلقة بالقضايا العلمية الجديدة. كما إن هذا اليوم يؤكد على أهمية العلم في حياتنا اليومية.

ويهدف اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية، من خلال ربط العلم على نحو أوثق مع المجتمع، إلى ضمان اطلاع المواطنين على التطورات في مجال العلم. كما أنه يؤكد على الدور الذي يقوم به العلماء في توسيع فهمنا لهذا الكوكب الهائل والملقب ببيتنا الكبير وفي جعل مجتمعاتنا أكثر استدامة.

ويتيح هذا اليوم الفرصة لتعبئة جميع الجهات الفاعلة حول موضوع العلم من أجل السلام والتنمية - من المسؤولين الحكوميين إلى وسائط الإعلام إلى تلاميذ المدارس. وتشجع اليونسكو بقوة الجميع على المشاركة في الاحتفال باليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية وذلك بتنظيم الحدث أو النشاط الخاص بك في هذا اليوم.

وتتلخص أهداف اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية في:

  • تعزيز الوعي العام بدور العلم في المجتمعات السلمية والمستدامة؛
  • تعزيز التضامن الوطني والدولي من أجل العلم المشترك بين البلدان؛
  • تجديد الالتزام الوطني والدولي باستخدام العلم لصالح المجتمعات؛
  • لفت الانتباه إلى التحديات التي يواجهها العلم ورفع الدعم للمسعى العلمي.

موضوع عام 2014: العلم من أجل التفاهم العالمي

إن التفاهم العالمي ھو مفتاح السلام والتنمیة المستدامة من حیث أنه یشجع على التزام الأفراد والمجتمعات المحلیة علی تبادل المعرفة من أجل العمل وتغییر السلوك. ولذلك فإن العلم هو محور التفاهم العالمي لأنه لا يساعدنا على فهم العالم فحسب، بل يساعد أيضا في تصميم وتطوير وتنفيذ التغيير الذي نهدف إليه.

"إن الإسهام الهام الذي يمكن أن تقدمه اليونسكو ومراكز العلم والتكنولوجيا للتفاهم العالمي هو فرصة فريدة للجمع بين الاستدامة العالمية والعمل المحلي، وينبغي أن يكون الحوار بين العلم والسياسة والحياة اليومية ثابتا ومتعدد الاتجاهات، ويمكن للاستدامة العالمية أن تتعلم كثيرا من أفضل الممارسات وقصص النجاح ". - فلافيا شليغل، المديرة العامة المساعدة للعلوم الطبيعية - اليونسكو.

حددت اليونسكو اليوم العالمي للعلم لصالح السلام والتنمية في عام 2001 (القرار 20/31C) (ملف بصيغة الـ PDF. ويُحتفل باليوم العالمي سنوياً في جميع أنحاء العالم للتذكير بالمهام المنوطة بالمؤتمر العالمي المعني بالعلم (رابط بالانكليزية) (بودابست 1999).

والهدف من اليوم العالمي للعلم لصالح السلام والتنمية هو تجديد الالتزام الوطني والدولي للعلوم من أجل السلام والتنمية، والتأكيد على الإستخدام المسؤول للعلوم لصالح المجتمع. كما يهدف اليوم العالمي للعلم لصالح السلام والتنمية أيضاً إلى رفع مستوى الوعي العام بأهمية دور العلم، وإقامة جسور بين العلوم والمجتمع.