موضوع عام 2018 هو الصحة المهنية بوصفها إحدى نقاط الضعف أمام العمال الشباب

يتزامن في هذا العام كل من اليوم العالم للسلامة والصحة في مكان العمل مع اليوم العالمي لمناهضة عمل الأطفال، مما وحد الجهود المبذولة للتوعية بهما.

وتهدف تلك الجهود المنضوية في إطار حملة مشتركة إلى تسريع العمل لتحقيق الهدف الثامن من أهداف التنمية المستدامة وبخاصة الغاية الثامنة منه المتعلقة بضمان وجود بيعة العمل المأمونة، والغاية السابعة المتعلقة باستئصال عمل الأطفال بكل أشكاله بحلول عام 2025.

ويشكل العمال الشباب (في الفئة العمرية 15 - 24) ما يقرب من 541 مليون عامل، منهم 37 مليون طفل (أي 15% من القوى العاملة) يعملون في مجالات عمل خطرة ويتعرضون فيها لما نسبته 40% من الإصابات المهنية غير القاتلة.

وترمي منظمة العمل الدولية إلى إذكاء ا لوعي بالأبعاد والعواقب المتصلة بالحوادث والإصابات والأمراض المرتطبة بمكان العمل، فضلا عن رغبتها في وضع صحة العاملين وسلامتها على جدول الأعمال الدولي وبما يحفز على دعم الإجراءات العملية على جميع الصعد.

اليوم العالمي للسلامة والصحة في مكان العمل (رابط بالانكليزية) هو حملة دولية سنوية لتعزيز بيئة عمل لائقة وصحية وآمنة. وتدشن الحملة في 28 نيسان/أبريل من كل عام.

ويراد بالبعد الوطني لثقافة الصحة والسلامة المهنية تعزيز الحق في وجود بيئة عمل صحية وآمنة تحترمها الحكومات وأصحاب الأعمال والموظفين الناشطين في مجال توفير بيئة العمل الصحية والآمنة من خلال نظام يحدد الحقوق والمسؤوليات والمهام ويُعلي من أولوية مبادئ الوقاية.