الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

الأمم المتحدة بعد 70 سنة وعملياتها لحفظ السلام: الماضي والحاضر والمستقبل

ملصق عام 2015

يتزامن اليوم الدولي لحفظة السلام التابعين للأمم المتحدة هذا العام مع الذكرى السنوية السبعين لإنشاء الأمم المتحدة، متيحا بذلك فرصة لتكريم الإسهام القيم لذوي الخوذ الزرق في التاريخ المشرف للمنظمة ولتأكيد التزامها بجعلهم أكثر فاعلية في مقبل السنين.

وتطورت عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام منذ بدايتها في عام 1948 لتصبح واحدة من الأدوات الأساسية التي يستخدمها المجتمع الدولي لإدارة الأزمات المعقدة التي تهدد السلم والأمن الدوليين. وأنشأت الأمم المتحدة — على امتداد تاريخا — 71 عملية لحفظ السلام، خدم فيها ما يزيد عن مليون فرد عسكري ومدني بما في ذلك 125 ألف فرد في 16 عملية جارية في الوقت الراهن.

ويمثل اليوم الدولي لحفظة السلام التابعين للأمم المتحدة – الذي يُحتفل به في 29 أيار/مايو من كل عام – فرصة لتحية أفراد حفظة السلام الذين يعملون في في بعض من أكثر البيئات تقلبا وخطرا في العالم. وهذا اليوم هو أيضا فرصة لنعي حفظة السلام الذين فقدوا أرواحهم. فعلى مدى تاريخ علميات الأمم التحدة لحفظ السلام، ضحى ما يزيد عن 3300 من ذوي الخوذ الزرق بأرواحهم في سبيل السلام، منهم 106 امرأة ورجل في اثناء عام 2014 وحده.

وبحسب ما ورد في رسالة الأمين العام بمناسبة حلول هذا اليوم: "فمهام حفظ السلام التي تضطلع بها الأمم المتحدة إنما هي تجسيدٌ حيٌّ لأحد الأهداف الواردة في ميثاق المنظمة، ألا وهو الهدف الداعي إلى ’’أن نضم قوانا كي نحتفظ بالسلم والأمن الدولي‘‘. وعلى مر سنوات من الكفاح والتضحيات، كسبت القبعة الزرقاء الشهيرة مكانتها كرمز لآمال الملايين ممن يعيشون في مناطق تعصف بها الحروب.".

وغدت عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام أداة مرنة أكثر من أي وقت مضى. فأنشطة عمليات الأمم المتحدة لها فعاليتها. وفي الوقت الراهن، وتقدم 122 دولة عضو مساهمات لعمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام تتمثل في قوات وأفراد من العسكريين وأفراد الشرطة. وهذا الرقم المذهل يدل – في ما يدل عليه – على الثقة العالمية القوية في قيمة عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام باعتبارها أداة للأمن الجماعي.

وبمناسبة الاحتفال باليوم الدولي في مقر الأمم المتحدة، يشارك نائب الأمين العام بان كي مون في مراسم وضع إكليل من الزهور في تمام الساعة 10:00 صباحا. ثم يترأس بعدها في الساعة 10:30 صباحا حفل توزيع ميدالية داغ همرشولد حيث التي ستمنح لأفراد الجيش والشرطة والموظفين المدنيين الذين قضوا نحبهم أثناء خدمتهم في عمليات حفظ السلام في عام 2014. وفي أعقاب ذلك، سيعقد وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، السيد هيرفيه لادسوس، ووكيل الأمين العام للدعم الميداني السيد أتول خير مؤتمرا صحافيا في تمام الساعة 12:00 ظهرا.

للمزيد، يرجى زيارة صفحة اليوم الدولي على موقع عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام.

 

تطوير الموقع: قسم خدمات الشبكة العالمية بالأمم المتحدة | إدارة شؤون الإعلام© الأمم المتحدة