الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام: التواءم مع التحديات الجديدة

تعمل الأمم المتحدة مع الدول الأعضاء والبلدان المضيفة والمنظمات الإقليمية وشركاء الأمم المتحدة لمواجهة التهديدات التي يتعرض لها السلام والأمن الدوليين

ما فتئت عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام تتواءم مع سياساتها وتنقح هياكلها وتطور ممارسات جديدة وتحسن من التدريب على أداء أعمالها التي تنقذ الأرواح أداء أفضل.

وتطورت عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام منذ بدايتها في عام 1948 لتصبح واحدة من الأدوات الأساسية التي يستخدمها المجتمع الدولي لإدارة الأزمات المعقدة التي تهدد السلم والأمن الدوليين.

ويمثل اليوم الدولي لحفظة السلام التابعين للأمم المتحدة – الذي يُحتفل به في 29 أيار/مايو من كل عام – فرصة لتحية أكثر من 111 ألف فرد من أفراد حفظة السلام يعملون في 15 بعثة في بعض من أكثر البيئات تقلبا وخطرا في العالم. وهذا اليوم هو أيضا فرصة لنعي حفظة السلام الذين فقدوا أرواحهم. فعلى مدى تاريخ علميات الأمم التحدة لحفظ السلام، ضحى ما يزيد عن 3100 من ذوي الخوذ الزرق بأرواحهم في سبيل السلام، منهم 111 امرأة ورجل في اثناء عام 2012.

وفي هذه السنة، تسلط الأمم المتحدة الضوء في هذا اليوم على التغير السريع لحاجات السلم والأمن الدوليين، وعمليات الأمم المتحدة تتواءم مع هذه التحديات الجديدة لمساعدة الأفراد والبلدان على الخروج من بعض من أكثر الصراعات تدميرا في العالم.

وأعطيت عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام تفويضات جديدة لمواجهة التحديات الجديدة – على سبيل المثال، التوسع في إطار بيئات العمل التي تنتشر فيها، والتوسع في المهام التي تؤديها والأدوات التي تستخدمها.

وتستمر عمليات حفظ السلام في تطوير سبل مبتكرة لنشرالعمليات ودعمها لضمان اتمام المهام في ظل أكثر الظروف تحديا وبصورة فعالة من حيث الجهود المبذولة والتكاليف المالية.

وغدت عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام أداة مرنة أكثر من أي وقت مضى. فأنشطة عمليات الأمم المتحدة لها فعاليتها. وفي الوقت الراهن، وتقدم 116 دولة عضو مساهمات لعمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام تتمثل في قوات وأفراد من العسكريين وأفراد الشرطة. وهذا الرقم المذهل يدل – في ما يدل عليه – على الثقة العالمية القوية في قيمة عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام باعتبارها أداة للأمن الجماعي.

وللاحتفاء بهذا اليوم، يشارك الأمين العام في مراسم وضع إكليل الزهور في الساعة العاشرة صباحا، وفي الساعة العاشرة ولانصف صباحا، سيرأس الأمين العام مراسم منح ميدالية داغ همرشولد إلى الأفراد من المدنين والعسكريين وأفراد الشرطة الذي فقدوا أرواحهم في اثناء أدائهم واجبهم في عمليات حفظ السلام في أثناء عام 2011. وسيعقد وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، السيد هيرف لادسوس، مؤتمرا صحافيا في تمام الساعة الثانية عشر ظهرا.

للمزيد، يرجى زيارة صفحة اليوم الدولي على موقع عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام.

 

تطوير الموقع: قسم خدمات الشبكة العالمية بالأمم المتحدة | إدارة شؤون الإعلام© الأمم المتحدة