الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم الدولي للسلام، 21 أيلول/سبتمبر 2011

الصفحة الرئيسية

"أحث الجميع ، من الآن وحتى 21 أيلول/سبتمبر، على أن يفكروا في الكيفية التي يمكن لهم الإسهام من خلالها. دعونا نعمل جميعا لضمان أن يقودنا الطريق من ريو إلى تنمية مستدامة، وسلام مستدام ... ومستقبل آمن للجميع."

من أقوال بان كي - مون، الأمين العام للأمم المتحدة

 

يحتفل سنويا باليوم الدولي للسلام في كل أنحاء العالم في 21 أيلول/سبتمبر. حيث خصصت الجمعية العامة هذا التاريخ لتعزيز المثل العليا للسلام في الأمم والشعوب وفي ما بينها.

وفي هذا العام، يجتمع زعماء العالم مع المجتمع المدني والسلطات المحلية والقطاع الخاص في مؤتمر ريو + 20 (مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالتنمية المستدامة الذي سيعقد في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية) لتجديد الالتزام السياسي بتنمية مستدامة طويلة الأجل.

ومن سياق مؤتمر ريو + 20، اختير الشعار ’’سلام مستدام لمستقبل مستدام‘‘ ليكون شعار الاحتفال باليوم الدولي للسلام لعام 2012. فلا يمكن أن يكون هناك مستقبلا مستداما بدون سلام مستدام، حيث أنه لا بد من بناء السلام المستدام على أساس من التنمية المستدامة.

والأسباب الجذرية لعديد الصراع تتصل اتصالا مباشرا بالموارد الطبيعية القيمة، مثل الألماس والذهب والنفظ والخشب والمياه. فإذا لم تكن هي الأسباب الجذرية المباشرة فإن هذه الموارد تزيد الأسباب الأخرى - أيا كانت - تأججا. والتعامل مع مسائل ملكية الموارد الطبيعية والسيطرة عليها وإدارتها هو أمر حاسم لصون الأمن في البلدان الخارجة من الصراع وإنعاش الاقتصاد فيها.

ويمكن لإدارة الموارد الطبيعية ادارة حسنة أن يضطلع بدور في بناء السلام المستدام في المجتمعات الخارجة من الصراع.

ويتيح اليوم الدولي للسلام للناس على الصعيد العالمي يوما مشتركا للتفكير في الكيفية التي يمكن لهم من خلالها المساهمة - على الصعيد الشخصي - في ضمان إدارة الموارد الطبيعية إدارة مستدامة، وهو الأمر الذي يؤدي إلى التقليل من احتمال حدوث النزاعات، وتمهيد الطريق لمستقبل مستدام .. المستقبل الذي نبتغيه.

تطوير قسم خدمات الشبكة العالمية — إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة.