ولد التقليد الإغريقي القديم المسمى إيكيتشيريا أو "الهدنة الأولمبية" في القرن الثامن قبل الميلاد، وشكل المبدأ المقدس الذي تسند إليه الألعاب الأولمبية. وفي عام 1992 جددت اللجنة الأولمبية هذا التقليد بأن دعت سائر الأمم إلى مراعاة هذه الهدنة.وحثت الجمعية العامة الدول الأعضاء في قرارها 48/11 المؤرخ 25 تشرين الأول/أكتوبر 1993 على مراعاة الهدنة الأولمبية ابتداء من اليوم السابع قبل افتتاح الألعاب الأولمبية وحتى اليوم السابع الذي يلي اختتامها. وجُدد هذا النداء في الإعلان بشأن الألفية.

وتصبو الحركة الأولمبية إلى الإسهام في بناء مستقبل سلمي للبشرية من خلال القيمة التربوية للرياضة. وتجمع الحركة بين رياضيي العالم في أعظم مهرجان دولي للرياضة، وهو الألعاب الأولمبية، وتعمل على صون السلام والتفاهم المتبادل وحسن النية، وهي قيم تشاطرها الأمم المتحدة. وتعبيرا عن هذه الأهداف المشتركة، قررت اللجنة الأولمبية الدولية في عام 1998 رفع عَلم الأمم المتحدة في جميع مواقع مباريات الألعاب الأولمبية. ومن ناحيتها تقوم الأمم المتحدة بتوسيع تعاونها مع اللجنة الأولمبية الدولية، ولا سيما من خلال منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، والعديد من وكالات الأمم المتحدة وبرامجها.